إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
16 جمادى ثانى 1440 هـ

فيصل بن بندر يفتتح ملتقى اللجان الشبابية بمنطقة الرياض الثاني

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس المنطقة رئيس لجنة شباب المنطقة اليوم، ملتقى اللجان الشبابية بمنطقة الرياض الثاني بعنوان "اللجان الشبابية ورؤية 2030"، الذي تنظمه جامعة الملك سعود في إمارة المنطقة بالتعاون مع أمانة مجلس المنطقة.

وأكد سموه في كلمة له بهذه المناسبة, أن الشباب ركيزة أساسية في عملية التأسيس والبناء وشركاء في عملية التنمية التي تشهدها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-, مشيرًا إلى أن الشباب مسعى الأمم لاستثمار طاقاتهم وإبداعاتهم ودعم طموحاتهم للتنمية الشاملة في سبيل خدمة الوطن والمواطن.

وحث على ضرورة إعداد البرامج والملتقيات التي تساعد الشباب في دمج برامجهم مع أهداف رؤية المملكة 2030 , لافتًا النظر إلى أن ملتقى اللجان الشبابية سيلقي الضوء على عدد من المحاور المتمثلة في ترسيخ القيم المجتمعية والتركيز على نمط الحياة الصحي والحيوي.

وأكد الأمير فيصل بن بندر, أن الشباب لديهم القدرة والقوة على متابعة كل ما يهم الوطن بأفكار ورؤى مهمة, مستشهدًا بجولاته على محافظات منطقة الرياض ولقائه شبابها والنقاش البناء معهم وطرحهم الموضوعي, داعيًا إلى الاستفادة منهم في كل الخطوات وكل الأعمال التي يؤدونها, مشيرًا إلى أن هذا الملتقى يؤسس لهذه الرؤية بشكل وطرح وأسلوب جديد, متمنيًا لهم التوفيق وتحقيق مبتغاهم وطموحاتهم, سائلًا الله أن يحفظ لهذه البلاد دينها وأمنها واستقرارها.

من جهته تطرق معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر, إلى تجربة الملتقى في تبادل التجارب والخبرات والمحفزة لطاقات الشباب, مبينًا أن هذا الملتقى عبارة عن الشراكة بين إمارة الرياض وجامعة الملك سعود للتعبير عن نموذج مشرف لتكاتف قطاعات الدولة لتطوير مستقبل هذا الوطن الكريم.

بعدها حضر الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز جلسات الملتقى والأولى منها بعنوان "اللجان الشبابية وترسيخ القيم المجتمعية" التي يرأسها معالي مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم الأسمري فيما شارك قائد مكتب تحقيق الرؤية بوزارة الاقتصاد والتخطيط عمر عبدالجبار في جلسة بعنوان "رؤية 2030 والشباب" , في حين شارك المساعد التنفيذي في مجلس شؤون الأسرة هيلة بنت محمد المكيرش في جلسة بعنوان "لجان الأسرة في المناطق".

كما تضمن الملتقى جلسة بعنوان "اللجان الشبابية ونمط الحياة الصحي" رأسها معالي الدكتور محمد بن علي آل هيازع, فيما شارك مدير قسم تطوير الاتحادات الرياضية سلطان العنزي في جلسة بعنوان "الرياضة والصحة", في حين شارك أمين عام اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية الدكتور عبدالحميد الحبيب في جلسة بعنوان "التعامل مع الضغوط اليومية".

فيما حملت الجلسة الثالثة عنوان "اللجان الشبابية وتعزيز المسؤولية المجتمعية" رأسها الدكتور خالد بن عبدالرحمن الحمودي, كماشارك الدكتور إيناس العيسى في جلسة بعنوان "مبادرات – السعودية بكل اللغات , فخر التطوع", في حين شارك وكيل جامعة المجمعة الدكتور مسلم الدوسري في جلسة بعنوان "اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية والشراكة مع الجامعات".

حضر الافتتاح معالي وكيل إمارة منطقة الرياض الدكتور فيصل بن عبدالعزيز السديري, ومعالي المستشار الخاص المشرف العام على مكتب سمو أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي بن فويز, والمحافظين وأعضاء مجلس المنطقة.

فيصل بن بندر يفتتح ملتقى اللجان الشبابية بمنطقة الرياض الثاني

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس المنطقة رئيس لجنة شباب المنطقة اليوم، ملتقى اللجان الشبابية بمنطقة الرياض الثاني بعنوان "اللجان الشبابية ورؤية 2030"، الذي تنظمه جامعة الملك سعود في إمارة المنطقة بالتعاون مع أمانة مجلس المنطقة.

وأكد سموه في كلمة له بهذه المناسبة, أن الشباب ركيزة أساسية في عملية التأسيس والبناء وشركاء في عملية التنمية التي تشهدها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-, مشيرًا إلى أن الشباب مسعى الأمم لاستثمار طاقاتهم وإبداعاتهم ودعم طموحاتهم للتنمية الشاملة في سبيل خدمة الوطن والمواطن.

وحث على ضرورة إعداد البرامج والملتقيات التي تساعد الشباب في دمج برامجهم مع أهداف رؤية المملكة 2030 , لافتًا النظر إلى أن ملتقى اللجان الشبابية سيلقي الضوء على عدد من المحاور المتمثلة في ترسيخ القيم المجتمعية والتركيز على نمط الحياة الصحي والحيوي.

وأكد الأمير فيصل بن بندر, أن الشباب لديهم القدرة والقوة على متابعة كل ما يهم الوطن بأفكار ورؤى مهمة, مستشهدًا بجولاته على محافظات منطقة الرياض ولقائه شبابها والنقاش البناء معهم وطرحهم الموضوعي, داعيًا إلى الاستفادة منهم في كل الخطوات وكل الأعمال التي يؤدونها, مشيرًا إلى أن هذا الملتقى يؤسس لهذه الرؤية بشكل وطرح وأسلوب جديد, متمنيًا لهم التوفيق وتحقيق مبتغاهم وطموحاتهم, سائلًا الله أن يحفظ لهذه البلاد دينها وأمنها واستقرارها.

من جهته تطرق معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر, إلى تجربة الملتقى في تبادل التجارب والخبرات والمحفزة لطاقات الشباب, مبينًا أن هذا الملتقى عبارة عن الشراكة بين إمارة الرياض وجامعة الملك سعود للتعبير عن نموذج مشرف لتكاتف قطاعات الدولة لتطوير مستقبل هذا الوطن الكريم.

بعدها حضر الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز جلسات الملتقى والأولى منها بعنوان "اللجان الشبابية وترسيخ القيم المجتمعية" التي يرأسها معالي مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم الأسمري فيما شارك قائد مكتب تحقيق الرؤية بوزارة الاقتصاد والتخطيط عمر عبدالجبار في جلسة بعنوان "رؤية 2030 والشباب" , في حين شارك المساعد التنفيذي في مجلس شؤون الأسرة هيلة بنت محمد المكيرش في جلسة بعنوان "لجان الأسرة في المناطق".

كما تضمن الملتقى جلسة بعنوان "اللجان الشبابية ونمط الحياة الصحي" رأسها معالي الدكتور محمد بن علي آل هيازع, فيما شارك مدير قسم تطوير الاتحادات الرياضية سلطان العنزي في جلسة بعنوان "الرياضة والصحة", في حين شارك أمين عام اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية الدكتور عبدالحميد الحبيب في جلسة بعنوان "التعامل مع الضغوط اليومية".

فيما حملت الجلسة الثالثة عنوان "اللجان الشبابية وتعزيز المسؤولية المجتمعية" رأسها الدكتور خالد بن عبدالرحمن الحمودي, كماشارك الدكتور إيناس العيسى في جلسة بعنوان "مبادرات – السعودية بكل اللغات , فخر التطوع", في حين شارك وكيل جامعة المجمعة الدكتور مسلم الدوسري في جلسة بعنوان "اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية والشراكة مع الجامعات".

حضر الافتتاح معالي وكيل إمارة منطقة الرياض الدكتور فيصل بن عبدالعزيز السديري, ومعالي المستشار الخاص المشرف العام على مكتب سمو أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي بن فويز, والمحافظين وأعضاء مجلس المنطقة.

رابط الخبر