إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 صفر 1440 هـ

أمير الباحة يدشن الحملة التوعوية للكشـف المبكــر عن ســرطـان الثدي

دشن صاحب السمو الملكي الأمير د. حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة أمس، الحملة الدولية للكشف المبكر عن سرطان الثدي التي تقام كل عام خلال شهر أكتوبر، وذلك بمقر مستشفى الملك فهد بالباحة.

ولدى وصول سموه مقر الحملة، قام بقص الشريط للمعرض المصاحب إيذاناً بافتتاحه، ثم تجول به وشاهد أركانه، مستمعاً إلى شرح عنها من مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة فهد بن عبدالله المجماج ومن القائمات على تلك الأركان من منتسبات صحة الباحة، مشيرين إلى أن المعرض التوعوي يستهدف مراجعي وزوار المستشفى، ويتضمن ستة أقسام ذات علاقة بالمرضى، تشمل قسم الصحة العامة الذي يعنى بطب الأسرة والدور الوقائي من خلال برامج تستمر على مدار العام، وقسم الأشعة ويتضمن الأجهزة التي تستخدم في عمليات الكشف ومن أهمها جهاز 'الماموغرام".

كما تضمن المعرض قسم التغذية ويشتمل على طريقة الوقاية عن طريق السلوك الغذائي السليم، وقسم الصحة النفسية ودوره المهم في التهيئة النفسية للمصابين بهذا المرض، وقسم مستشفى النقاهة ويعنى بما يتعلق بالمعاملة الإكلينيكية مع الناجيات من المرض بعد التدخلات العلاجية، وقسم التوعية الصحية ويحتوي على المطبوعات والبرامج التوعوية والتثقيفية للمجتمع، إلى جانب مشاركة جمعية تعاطف.

ونوه الأمير حسام بن سعود بتنظيم هذه الحملة التي تُعنى بالكشف المبكر عن سرطان الثدي، حاثاً سموه على تنفيذ برامجها التوعوية والصحية لتحقق الفائدة منها للفئة المستهدفة من سيدات المنطقة، مؤكداً سموه على أهمية تقديم كل الرعاية الصحية وفق أعلى المستويات للمرضى والمراجعين والمنومين في مستشفيات المنطقة.

من جانبه أوضح مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الباحة فهد بن عبدالله المجماج أن هذه الحملة التي تنفذ بدعم ومتابعة من وزارة الصحة تستهدف أكثر من عشرة آلاف سيدة في المنطقة من خلال تنفيذها في جميع المنشآت الصحية بالباحة ومحافظاتها، وفي عدد من المتنزهات والمولات، معرباً عن شكره لسمو أمير منطقة الباحة على رعايته لتدشين الحملة التي تستمر طيلة شهر أكتوبر الحالي.

وفي الختام تسلم أمير منطقة الباحة درعاً تذكارياً بهذه المناسبة من مدير عام صحة الباحة.

أمير الباحة يدشن الحملة التوعوية للكشـف المبكــر عن ســرطـان الثدي

دشن صاحب السمو الملكي الأمير د. حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة أمس، الحملة الدولية للكشف المبكر عن سرطان الثدي التي تقام كل عام خلال شهر أكتوبر، وذلك بمقر مستشفى الملك فهد بالباحة.

ولدى وصول سموه مقر الحملة، قام بقص الشريط للمعرض المصاحب إيذاناً بافتتاحه، ثم تجول به وشاهد أركانه، مستمعاً إلى شرح عنها من مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة فهد بن عبدالله المجماج ومن القائمات على تلك الأركان من منتسبات صحة الباحة، مشيرين إلى أن المعرض التوعوي يستهدف مراجعي وزوار المستشفى، ويتضمن ستة أقسام ذات علاقة بالمرضى، تشمل قسم الصحة العامة الذي يعنى بطب الأسرة والدور الوقائي من خلال برامج تستمر على مدار العام، وقسم الأشعة ويتضمن الأجهزة التي تستخدم في عمليات الكشف ومن أهمها جهاز 'الماموغرام".

كما تضمن المعرض قسم التغذية ويشتمل على طريقة الوقاية عن طريق السلوك الغذائي السليم، وقسم الصحة النفسية ودوره المهم في التهيئة النفسية للمصابين بهذا المرض، وقسم مستشفى النقاهة ويعنى بما يتعلق بالمعاملة الإكلينيكية مع الناجيات من المرض بعد التدخلات العلاجية، وقسم التوعية الصحية ويحتوي على المطبوعات والبرامج التوعوية والتثقيفية للمجتمع، إلى جانب مشاركة جمعية تعاطف.

ونوه الأمير حسام بن سعود بتنظيم هذه الحملة التي تُعنى بالكشف المبكر عن سرطان الثدي، حاثاً سموه على تنفيذ برامجها التوعوية والصحية لتحقق الفائدة منها للفئة المستهدفة من سيدات المنطقة، مؤكداً سموه على أهمية تقديم كل الرعاية الصحية وفق أعلى المستويات للمرضى والمراجعين والمنومين في مستشفيات المنطقة.

من جانبه أوضح مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الباحة فهد بن عبدالله المجماج أن هذه الحملة التي تنفذ بدعم ومتابعة من وزارة الصحة تستهدف أكثر من عشرة آلاف سيدة في المنطقة من خلال تنفيذها في جميع المنشآت الصحية بالباحة ومحافظاتها، وفي عدد من المتنزهات والمولات، معرباً عن شكره لسمو أمير منطقة الباحة على رعايته لتدشين الحملة التي تستمر طيلة شهر أكتوبر الحالي.

وفي الختام تسلم أمير منطقة الباحة درعاً تذكارياً بهذه المناسبة من مدير عام صحة الباحة.

رابط الخبر