إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
16 شعبان 1440 هـ

دبلوماسي سوداني لـ «الرياض»: في لحظات الضيق نجد السند من المملكة

اعتبر وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية الأسبق السفير نجيب الخير عبدالوهاب أن الدعم المقدم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- للشعب السوداني في هذه اللحظات التاريخية التي يعيشها بعد خلع نظام الرئيس عمر البشير هو دعم مقدر وعزيز على قلوب السودانيين جميعاً.

وأكد نجيب الخير في حديث لـ "الرياض" أن جميع السودانيين يعلمون أنه في لحظات الضيق دائماً ما تظهر المملكة التي يجدون منها السند والعضد والدعم، مشدداً على أن الشعب السوداني قاطبة يكن كل العرفان والتقدير لمقام خادم الحرمين وحكومته وشعبه الذين يكونون دائماً عند حسن الظن بهم وهم يقفون وقوفاً مشرفاً مع إخوتهم في السودان وهم ينجزون ثورتهم العظيمة. وقال الخير إن الجميع على علم بأن نظام المخلوع البشير منذ انقلابه في العام 1989م قد ألحق ضرراً كبيراً بالعلاقات التاريخية بين المملكة والسودان وسعي سعياً حثيثاً للتعاون مع أعداء المملكة للأضرار بهذه العلاقة التاريخية الضاربة في الجذور.

واعتبر الخير أن النظام المخلوع ظل يشكل مصدر زعزعة للاستقرار في الإقليم بأثره لأنه كان يلعب "لعبة الرقص" على "رؤوس الثعابين" ويفضل دائماً اللعب على الحبال وكان يظن أنه يكسب بذلك من هذه الزعزعة وحالة عدم استقرار مواقفه، مشدداً على أنه وبزوال هذا النظام سيقود إلى حالة من الاستقرار في السودان وبين السودان والمملكة ودول الخليج والإقليم. وقال الخير إنه بزوال نظام المخلوع ونجاح ثورة الشعب السوداني فإن ذلك يمهد لأن يختار السودانيون من يحكمهم بإرادتهم، معبراً عن ثقته في أن الفريق الحاكم الحالي سيحافظ على علاقات الأخوة مع المملكة وأواصر العلاقة التاريخية مع جميع الأشقاء والأحباب والأصدقاء.

دبلوماسي سوداني لـ «الرياض»: في لحظات الضيق نجد السند من المملكة

اعتبر وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية الأسبق السفير نجيب الخير عبدالوهاب أن الدعم المقدم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- للشعب السوداني في هذه اللحظات التاريخية التي يعيشها بعد خلع نظام الرئيس عمر البشير هو دعم مقدر وعزيز على قلوب السودانيين جميعاً.

وأكد نجيب الخير في حديث لـ "الرياض" أن جميع السودانيين يعلمون أنه في لحظات الضيق دائماً ما تظهر المملكة التي يجدون منها السند والعضد والدعم، مشدداً على أن الشعب السوداني قاطبة يكن كل العرفان والتقدير لمقام خادم الحرمين وحكومته وشعبه الذين يكونون دائماً عند حسن الظن بهم وهم يقفون وقوفاً مشرفاً مع إخوتهم في السودان وهم ينجزون ثورتهم العظيمة. وقال الخير إن الجميع على علم بأن نظام المخلوع البشير منذ انقلابه في العام 1989م قد ألحق ضرراً كبيراً بالعلاقات التاريخية بين المملكة والسودان وسعي سعياً حثيثاً للتعاون مع أعداء المملكة للأضرار بهذه العلاقة التاريخية الضاربة في الجذور.

واعتبر الخير أن النظام المخلوع ظل يشكل مصدر زعزعة للاستقرار في الإقليم بأثره لأنه كان يلعب "لعبة الرقص" على "رؤوس الثعابين" ويفضل دائماً اللعب على الحبال وكان يظن أنه يكسب بذلك من هذه الزعزعة وحالة عدم استقرار مواقفه، مشدداً على أنه وبزوال هذا النظام سيقود إلى حالة من الاستقرار في السودان وبين السودان والمملكة ودول الخليج والإقليم. وقال الخير إنه بزوال نظام المخلوع ونجاح ثورة الشعب السوداني فإن ذلك يمهد لأن يختار السودانيون من يحكمهم بإرادتهم، معبراً عن ثقته في أن الفريق الحاكم الحالي سيحافظ على علاقات الأخوة مع المملكة وأواصر العلاقة التاريخية مع جميع الأشقاء والأحباب والأصدقاء.

رابط الخبر