إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 شعبان 1439 هـ

محافظ هيئة الاتصالات يُعلن عن ترشح المملكة لعضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات

يشارك معالي محافظ الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس حالياً في فعاليات "دورة مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات 2018"، بحضور السفير والمندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف الدكتور عبدالعزيز بن محمد الواصل.

وألقى معاليه بهذه المناسبة كلمة عبر فيها عن سعادته بالحضور والمشاركة في دورة المجلس للعام 2018م، مؤكداً استمرار التزام المملكة في دعمها للاتحاد بما يكفل قيامهبالمهام التي من شأنها خدمة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات على المستوى الدولي.

وأشار معالي الدكتور الرويس إلى أن المملكة تفخر بعضويتها في هذا المجلس الموقر منذ أكثر من ثلاثةٍ وخمسين عاماً ساهمت خلالها في صناعة القرارات ذات الأثر المهم

في بناء حاضر الاتحاد اليوم، وتمهيدِ طريق تميزه المستقبلي بجهود مشتركة منها ومن الأعضاء كافة.

وفي هذا الصدد، أعلن معالي محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عن عزم المملكة العربية السعودية الاحتفاظ بمقعدها في عضوية مجلس الاتحاد بالترشُّح لذلك، والترشح لشغل منصب في لجنة لوائح الراديو.

وأكد الرويس في ختام كلمته أن المملكة ستواصل العمل مع المجتمع الدولي لتطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ومساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات، خاصة الدول النامية والدول الأقل نمواً، لتتمكن هذه الدول من الاستفادة من المستجدات التقنية والتنظيمية.

من جانبها أشارت الهيئة إلى أن مجلس إدارة الاتحاد الدولي للاتصالات يضم 48 دولة من ضمنها المملكة، وذلك من أصل 193 دولة عضو في الاتحاد، ويناقش في اجتماعه الحالي عدد من الموضوعات ذات الصلة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ومن ذلك تلك المتعلقة بالجيل الخامس والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وإدارة الطيف خاصة للتقنيات المستقبلية.

كما ناقش المجلس سبل تضمين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في أعمال الاتحاد الدولي للاتصالات.

وعلى هامش اجتماعات المجلس عقد معالي الدكتور الرويس عدداً من الاجتماعات الجانبية مع رؤساء الوفود، تم خلالها بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بمجال الاتصالات وتقنية المعلومات.

يذكر أن المملكة أصبحت عضواً في الاتحاد الدولي للاتصالات منذ العام 1949م، وسبق وأن ترأست مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات مرتين، وتحتفظ بعضويتها في مجلس إدارة الاتحاد منذ العام 1965م، حيث تم إعادة ترشيحها في كل الدورات الانتخابية منذ ذلك التاريخ، مسخرة إمكانياتها وخبراتها البشرية لدعم أنشطة الاتحاد الذي يعد الجهة المتخصصة بالاتصالات وتقنية المعلومات في الأمم المتحدة، إذ يعمل الاتحاد على إدارة الطيف الترددي، وتخصيص مدارات الأقمار الصناعية، وإعداد المعايير والتوصيات الدولية التي تختص بجوانب الاتصالات وتقنية المعلومات مثل شبكات المستقبل، وأمن الشبكات وجوانبها التشغيلية، وجودة الخدمة.

محافظ هيئة الاتصالات يُعلن عن ترشح المملكة لعضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات

يشارك معالي محافظ الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس حالياً في فعاليات "دورة مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات 2018"، بحضور السفير والمندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف الدكتور عبدالعزيز بن محمد الواصل.

وألقى معاليه بهذه المناسبة كلمة عبر فيها عن سعادته بالحضور والمشاركة في دورة المجلس للعام 2018م، مؤكداً استمرار التزام المملكة في دعمها للاتحاد بما يكفل قيامهبالمهام التي من شأنها خدمة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات على المستوى الدولي.

وأشار معالي الدكتور الرويس إلى أن المملكة تفخر بعضويتها في هذا المجلس الموقر منذ أكثر من ثلاثةٍ وخمسين عاماً ساهمت خلالها في صناعة القرارات ذات الأثر المهم

في بناء حاضر الاتحاد اليوم، وتمهيدِ طريق تميزه المستقبلي بجهود مشتركة منها ومن الأعضاء كافة.

وفي هذا الصدد، أعلن معالي محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عن عزم المملكة العربية السعودية الاحتفاظ بمقعدها في عضوية مجلس الاتحاد بالترشُّح لذلك، والترشح لشغل منصب في لجنة لوائح الراديو.

وأكد الرويس في ختام كلمته أن المملكة ستواصل العمل مع المجتمع الدولي لتطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ومساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات، خاصة الدول النامية والدول الأقل نمواً، لتتمكن هذه الدول من الاستفادة من المستجدات التقنية والتنظيمية.

من جانبها أشارت الهيئة إلى أن مجلس إدارة الاتحاد الدولي للاتصالات يضم 48 دولة من ضمنها المملكة، وذلك من أصل 193 دولة عضو في الاتحاد، ويناقش في اجتماعه الحالي عدد من الموضوعات ذات الصلة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ومن ذلك تلك المتعلقة بالجيل الخامس والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وإدارة الطيف خاصة للتقنيات المستقبلية.

كما ناقش المجلس سبل تضمين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في أعمال الاتحاد الدولي للاتصالات.

وعلى هامش اجتماعات المجلس عقد معالي الدكتور الرويس عدداً من الاجتماعات الجانبية مع رؤساء الوفود، تم خلالها بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بمجال الاتصالات وتقنية المعلومات.

يذكر أن المملكة أصبحت عضواً في الاتحاد الدولي للاتصالات منذ العام 1949م، وسبق وأن ترأست مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات مرتين، وتحتفظ بعضويتها في مجلس إدارة الاتحاد منذ العام 1965م، حيث تم إعادة ترشيحها في كل الدورات الانتخابية منذ ذلك التاريخ، مسخرة إمكانياتها وخبراتها البشرية لدعم أنشطة الاتحاد الذي يعد الجهة المتخصصة بالاتصالات وتقنية المعلومات في الأمم المتحدة، إذ يعمل الاتحاد على إدارة الطيف الترددي، وتخصيص مدارات الأقمار الصناعية، وإعداد المعايير والتوصيات الدولية التي تختص بجوانب الاتصالات وتقنية المعلومات مثل شبكات المستقبل، وأمن الشبكات وجوانبها التشغيلية، وجودة الخدمة.

رابط الخبر