إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
21 رمضان 1440 هـ

د. السديس: خدمة ضيوف بيت الله الحرام من أفضل الأعمال

ألقى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي كلمة توجيهية وإرشادية لمنسوبي الرئاسة دعا خلالها إلى استغلال ما تبقى من الشهر الفضيل بالتزود بالطاعات والحرص على خدمة ضيوف الرحمن بالشكل اللائق.

وقال خلال الكلمة: إن هذه الأيام العشر عظيمة يجب علينا الجد والاجتهاد فيها، وإنها فرصة للعتق من النيران، وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان أكثر ما يجتهد في هذه الأيام المباركة والفضيلة، والتي أحرى ما تكون ليلة القدر فيها.

وذكر أن علينا جميعًا التفاني في خدمة ضيوف الرحمن على تأدية مناسك العمرة والصلاة في المسجد الحرام، خاصةً وأن العمل على خدمتهم من أفضل الأعمال وأجلها بما يعكس الصورة المشرفة لبلادنا، خاصةً بالتزامن مع دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- إلى قمتين خليجية وعربية.وحض الرئيس العام منسوبي الرئاسة بالتعاون مع الجهات المعنية لإنجاح هاتين القمتين اللتين دعا إليهما خادم الحرمين الشريفين قادة الدول الخليجية والعربية والإسلامية لما للمملكة من ريادة خليجية وإسلامية، وأن هؤلاء هم ضيوف الرحمن وضيوف لبلادنا.

واختتم حديثه داعيًا لمنسوبي الرئاسة بأن يثيبهم على ما يقدمونه وأن يرزقهم الإخلاص في العمل، وولاة الأمر -حفظهم الله- بأن يوفقهم الله لما فيه خير لبلادنا وللأمة الإسلامية، وأن يجعل هذه القمة قمة توحد صف المسلمين وتجمع كلمتهم على الحق.

د. السديس: خدمة ضيوف
بيت الله الحرام من أفضل الأعمال

ألقى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي كلمة توجيهية وإرشادية لمنسوبي الرئاسة دعا خلالها إلى استغلال ما تبقى من الشهر الفضيل بالتزود بالطاعات والحرص على خدمة ضيوف الرحمن بالشكل اللائق.

وقال خلال الكلمة: إن هذه الأيام العشر عظيمة يجب علينا الجد والاجتهاد فيها، وإنها فرصة للعتق من النيران، وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان أكثر ما يجتهد في هذه الأيام المباركة والفضيلة، والتي أحرى ما تكون ليلة القدر فيها.

وذكر أن علينا جميعًا التفاني في خدمة ضيوف الرحمن على تأدية مناسك العمرة والصلاة في المسجد الحرام، خاصةً وأن العمل على خدمتهم من أفضل الأعمال وأجلها بما يعكس الصورة المشرفة لبلادنا، خاصةً بالتزامن مع دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- إلى قمتين خليجية وعربية.وحض الرئيس العام منسوبي الرئاسة بالتعاون مع الجهات المعنية لإنجاح هاتين القمتين اللتين دعا إليهما خادم الحرمين الشريفين قادة الدول الخليجية والعربية والإسلامية لما للمملكة من ريادة خليجية وإسلامية، وأن هؤلاء هم ضيوف الرحمن وضيوف لبلادنا.

واختتم حديثه داعيًا لمنسوبي الرئاسة بأن يثيبهم على ما يقدمونه وأن يرزقهم الإخلاص في العمل، وولاة الأمر -حفظهم الله- بأن يوفقهم الله لما فيه خير لبلادنا وللأمة الإسلامية، وأن يجعل هذه القمة قمة توحد صف المسلمين وتجمع كلمتهم على الحق.

رابط الخبر