إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
17 رجب 1440 هـ

«البيئة»: 40 مليون ريال لإنشاء وتشغيل محطات إكثار البذور والتقاوي والشتلات

كشف وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة المهندس أحمد العيادة، عن تخصيص 40 مليون ريال لإنشاء محطات إكثار البذور والتقاوي والشتلات في عدد من مناطق المملكة ذات الميز النسبية العالية، وتوزيع بذورها لصغار المزارعين مجاناً.

وأكد خلال ورشة نظمتها الوزارة اليوم، بعنوان "المحافظة على الأصول الوراثية النباتية واستخدامها المستدام وتبادل منافعها"، بمشاركة عدد من الخبراء والمختصين بالوزارة والجهات الحكومية والجامعات والجمعيات، على دور الوزارة في المحافظة على الأصول الوراثية وإكثارها، من خلال إطلاقها مبادرة المحافظة على الموارد الوراثية.

وأوضح العيادة أن الوزارة تولي الأصول الوراثية النباتية اهتماماً بالغاً، لما لها من دور حيوي وبارز، بما تحويه من مخزون وراثي هائل لتحقيق الأمن الغذائي، حيث تعتبر إحدى الثروات الطبيعية التي تعزز سبل معيشة الإنسان من خلال توفير الغذاء والدواء ومنتجات صناعية عدة.

من جانبه بيَّن مدير وحدة المصادر الوراثية بمنظمة إيكاردا الدكتور أحمد عمري، أن بناء برنامج وطني لحفظ واستخدام وتبادل منافع الأصول الوراثية النباتية، مهم جداً من أجل المحافظة عليها.

وأفاد مدير عام مركز البذور والتقاوي الدكتور ناصر المري، أن الورشة تهدف إلى التعريف بالأصول الوراثية النباتية، ودورها في تحقيق الأمن الغذائي، وتأهيل النظم البيئية المتدهورة، وتوحيد الجهود الوطنية في المحافظة عليها واستخدامها المستدام، إضافة إلى آلية بناء برنامج وطني تشاركي للمحافظة عليها، ودورها في المحافظة على التنمية الريفية.

وأشار المستشار في الوزارة الدكتور إبراهيم عارف، إلى أهمية مبادرة تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق حصاد مياه الأمطار في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة، والتي تشمل محافظة الطائف، والباحة، وجازان، وعسير، للاستفادة من الميزة النسبية لهذه المناطق، وأهمها التساقط المطري (كمية المطر السنوي) وخصوبة أراضيها وتنوعها البيئي.

ولفت عارف إلى أن محاور المبادرة ترتكز في استصلاح المدرجات الزراعية وتأهيلها، وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار مع استخدام أفضل النظم الحديثة للري، وتطوير التركيبة المحصولية والتي تتميز بها هذه المناطق ومنها البن، والرمان، والورد، والموز، ومحاصيل الذرة، والحنطة، والشعير وغيرها من المحاصيل المحلية، وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية بهذه المناطق، مضيفاً أن نتائج هذه المبادرة ستساهم في تحسين مؤشر الأمن الغذائي للمملكة وهو أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030.

«البيئة»: 40 مليون ريال لإنشاء وتشغيل محطات إكثار البذور والتقاوي والشتلات

كشف وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة المهندس أحمد العيادة، عن تخصيص 40 مليون ريال لإنشاء محطات إكثار البذور والتقاوي والشتلات في عدد من مناطق المملكة ذات الميز النسبية العالية، وتوزيع بذورها لصغار المزارعين مجاناً.

وأكد خلال ورشة نظمتها الوزارة اليوم، بعنوان "المحافظة على الأصول الوراثية النباتية واستخدامها المستدام وتبادل منافعها"، بمشاركة عدد من الخبراء والمختصين بالوزارة والجهات الحكومية والجامعات والجمعيات، على دور الوزارة في المحافظة على الأصول الوراثية وإكثارها، من خلال إطلاقها مبادرة المحافظة على الموارد الوراثية.

وأوضح العيادة أن الوزارة تولي الأصول الوراثية النباتية اهتماماً بالغاً، لما لها من دور حيوي وبارز، بما تحويه من مخزون وراثي هائل لتحقيق الأمن الغذائي، حيث تعتبر إحدى الثروات الطبيعية التي تعزز سبل معيشة الإنسان من خلال توفير الغذاء والدواء ومنتجات صناعية عدة.

من جانبه بيَّن مدير وحدة المصادر الوراثية بمنظمة إيكاردا الدكتور أحمد عمري، أن بناء برنامج وطني لحفظ واستخدام وتبادل منافع الأصول الوراثية النباتية، مهم جداً من أجل المحافظة عليها.

وأفاد مدير عام مركز البذور والتقاوي الدكتور ناصر المري، أن الورشة تهدف إلى التعريف بالأصول الوراثية النباتية، ودورها في تحقيق الأمن الغذائي، وتأهيل النظم البيئية المتدهورة، وتوحيد الجهود الوطنية في المحافظة عليها واستخدامها المستدام، إضافة إلى آلية بناء برنامج وطني تشاركي للمحافظة عليها، ودورها في المحافظة على التنمية الريفية.

وأشار المستشار في الوزارة الدكتور إبراهيم عارف، إلى أهمية مبادرة تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق حصاد مياه الأمطار في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة، والتي تشمل محافظة الطائف، والباحة، وجازان، وعسير، للاستفادة من الميزة النسبية لهذه المناطق، وأهمها التساقط المطري (كمية المطر السنوي) وخصوبة أراضيها وتنوعها البيئي.

ولفت عارف إلى أن محاور المبادرة ترتكز في استصلاح المدرجات الزراعية وتأهيلها، وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار مع استخدام أفضل النظم الحديثة للري، وتطوير التركيبة المحصولية والتي تتميز بها هذه المناطق ومنها البن، والرمان، والورد، والموز، ومحاصيل الذرة، والحنطة، والشعير وغيرها من المحاصيل المحلية، وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية بهذه المناطق، مضيفاً أن نتائج هذه المبادرة ستساهم في تحسين مؤشر الأمن الغذائي للمملكة وهو أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030.

رابط الخبر