إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
10 ربيع أول 1440 هـ

إطلاق «مقسم الانترنت الوطني» لرفع جودة خدمات الإنترنت في المملكة

دشن معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه, وصاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية اليوم، "مقسم الإنترنت الوطني", الذي يٌعد مبادرة وطنية رائدة لرفع جودة خدمات الانترنت، وتفعيل الخدمات الرقمية، وتعزيز أمن المعلومات في المملكة, وذلك برعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ومشاركة مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وشركاء النجاح شركات الاتصالات بالمملكة.

وحضر حفل التدشين، معالي نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس هيثم بن عبدالرحمن العوهلي، ومعالي محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس، والرؤساء التنفيذيين لشركات الاتصالات بالمملكة STC، وموبايلي، وزين السعودية، والاتصالات المتكاملة، وعدد من المسؤولين والمهتمين بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة.

وأوضح المهندس السواحه, أن إطلاق "مقسم الانترنت الوطني"، يأتي كأحد مبادرات الوزارة ضمن برنامج التحول الوطني 2020 لتحقيق رؤية المملكة 2030 وتوفير خدمات الانترنت عالي السرعة في مختلف مناطق المملكة لزيادة نسبة مستخدمي الانترنت في المملكة من 63% حالياً إلى 85% بنهاية العام 2020، مؤكداً أهمية هذه المبادرة في تحسين أداء خدمات الانترنت، وزيادة عدد المستخدمين، وتمكين المملكة لتصبح مركزاً رقمياً في المنطقة، مؤكداً الدور المهم الذي يضطلع به "مقسم الإنترنت الوطني" في ربط مشغلي شبكات الإنترنت ومقدمي خدماتها في المملكة، وحصر تمرير حركة الانترنت المحلية داخل المملكة، مما سيؤدي إلى رفع مستوى أمن المعلومات والخصوصية، ودعم انسيابية حركة الانترنت، وتوفر الخدمة بشكل أفضل، والتقليل من فرص انقطاعها، بالإضافة إلى المساهمة في إتاحة النمو المنظم للشبكة دون عقبات أو تعقيدات، والحد من السلبيات التي تعيق تحقيق الاستفادة القصوى من خدمات الانترنت.

وعبر معاليه، عن بالغ شكره وتقديره لسمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية, ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" التي قامت بتنفيذ وتشغيل المقسم في مقره بمدينة الملك عبد العزيز بالرياض, مشيداً بجهود هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وشركاء النجاح لدورهم المتميّز في تنفيذ هذا المشروع الطموح بجهود وطنية مخلصة لدعم استقلالية وخصوصية حركة الانترنت في المملكة.

من جانبه، أكد سمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أن هدف مقسم الانترنت الوطني هو دعم سرعة وانسيابية حركة البيانات والمعلومات داخل المملكة، إضافةً تمكين الخدمات الرقمية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وأوضح سموه أن دور المدينة الذي تقوم به على المستوى الوطني هو نقل التقنية في المملكة وتوطينها لما تمتلكه من الخبرات والإمكانات الكبيرة التي يتم تسخيرها للقطاعات الحكومية والخاصة كافة, لتحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030، مشيراً إلى إسهام المدينة في بناء البنية التحتية والفنية للمقسم، حيث تم ربط جميع مزودي خدمات البيانات داخل المملكة، تحت اشراف وتشغيل كوادر وطنية مدربة بأعلى المعايير العالمية.

ويأتي تدشين "مقسم الانترنت الوطني" وفقاً لمذكرة التفاهم التي وقعتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مع الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" في أكتوبر عام 2016م، وفي مايو 2017 أكملت شبكة الإنترنت السعودية مرحلة التنفيذ، وبدأت العمل مع مزودي خدمة البيانات داخل المملكة للتواصل وتمكين اعتماد خدمات تنفيذ نقطة تبادل الانترنت السعودية (IXP) كمرحلة انطلاق للمبادرة.

ويعد "مقسم الإنترنت الوطني" مبادرة وطنية أطلقتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بهدف إنشاء مقسم إنترنت محايد غير ربحي في المملكة لتمكين تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات. وتتكون مقاسم الإنترنت بشكل أساسي من موزع شبكات (Network Switch), الذي بدوره يقوم بربط الشبكات والشركات المشغلة للبنية التحتية ببعضها البعض، ويتيح تبادل حركة الانترنت بشكل متناظر (Peering) وهو ما يرفع من أداء الشبكات عن طريق تقليل التأخير وتقليل عدد النقاط الوسطية، بالإضافة إلى تمكين توطين المحتوى المحلي، محققاً للعديد من المزايا المباشرة وغير المباشرة للعضو ولمنظومة الانترنت حول المقسم من بينها ضمان تبادل حركة الانترنت مع الأعضاء الآخرين محلياً ووطنياً، وبالتالي تجنب استخدام الخطوط المكلفة أو المحاور الدولية، وتخفيض تكاليف الارتباط وأسعار النطاقات خصوصاً بالنسبة للمشغلين لأنه بإمكانهم الالتقاء في نقطة واحدة للارتباط وتبادل الحركة مع بعضهم البعض مما يقلل من تكاليف أعمال الحفر وأجور السعات، وتحسين جودة التجربة لمستخدمي الانترنت والشبكات مع تقليل زمن الوصول والحصول على خيارات توجيه أفضل بين الشبكات.

إطلاق «مقسم الانترنت الوطني» لرفع جودة خدمات الإنترنت في المملكة

دشن معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه, وصاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية اليوم، "مقسم الإنترنت الوطني", الذي يٌعد مبادرة وطنية رائدة لرفع جودة خدمات الانترنت، وتفعيل الخدمات الرقمية، وتعزيز أمن المعلومات في المملكة, وذلك برعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ومشاركة مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وشركاء النجاح شركات الاتصالات بالمملكة.

وحضر حفل التدشين، معالي نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس هيثم بن عبدالرحمن العوهلي، ومعالي محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس، والرؤساء التنفيذيين لشركات الاتصالات بالمملكة STC، وموبايلي، وزين السعودية، والاتصالات المتكاملة، وعدد من المسؤولين والمهتمين بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة.

وأوضح المهندس السواحه, أن إطلاق "مقسم الانترنت الوطني"، يأتي كأحد مبادرات الوزارة ضمن برنامج التحول الوطني 2020 لتحقيق رؤية المملكة 2030 وتوفير خدمات الانترنت عالي السرعة في مختلف مناطق المملكة لزيادة نسبة مستخدمي الانترنت في المملكة من 63% حالياً إلى 85% بنهاية العام 2020، مؤكداً أهمية هذه المبادرة في تحسين أداء خدمات الانترنت، وزيادة عدد المستخدمين، وتمكين المملكة لتصبح مركزاً رقمياً في المنطقة، مؤكداً الدور المهم الذي يضطلع به "مقسم الإنترنت الوطني" في ربط مشغلي شبكات الإنترنت ومقدمي خدماتها في المملكة، وحصر تمرير حركة الانترنت المحلية داخل المملكة، مما سيؤدي إلى رفع مستوى أمن المعلومات والخصوصية، ودعم انسيابية حركة الانترنت، وتوفر الخدمة بشكل أفضل، والتقليل من فرص انقطاعها، بالإضافة إلى المساهمة في إتاحة النمو المنظم للشبكة دون عقبات أو تعقيدات، والحد من السلبيات التي تعيق تحقيق الاستفادة القصوى من خدمات الانترنت.

وعبر معاليه، عن بالغ شكره وتقديره لسمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية, ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" التي قامت بتنفيذ وتشغيل المقسم في مقره بمدينة الملك عبد العزيز بالرياض, مشيداً بجهود هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وشركاء النجاح لدورهم المتميّز في تنفيذ هذا المشروع الطموح بجهود وطنية مخلصة لدعم استقلالية وخصوصية حركة الانترنت في المملكة.

من جانبه، أكد سمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أن هدف مقسم الانترنت الوطني هو دعم سرعة وانسيابية حركة البيانات والمعلومات داخل المملكة، إضافةً تمكين الخدمات الرقمية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وأوضح سموه أن دور المدينة الذي تقوم به على المستوى الوطني هو نقل التقنية في المملكة وتوطينها لما تمتلكه من الخبرات والإمكانات الكبيرة التي يتم تسخيرها للقطاعات الحكومية والخاصة كافة, لتحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030، مشيراً إلى إسهام المدينة في بناء البنية التحتية والفنية للمقسم، حيث تم ربط جميع مزودي خدمات البيانات داخل المملكة، تحت اشراف وتشغيل كوادر وطنية مدربة بأعلى المعايير العالمية.

ويأتي تدشين "مقسم الانترنت الوطني" وفقاً لمذكرة التفاهم التي وقعتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مع الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" في أكتوبر عام 2016م، وفي مايو 2017 أكملت شبكة الإنترنت السعودية مرحلة التنفيذ، وبدأت العمل مع مزودي خدمة البيانات داخل المملكة للتواصل وتمكين اعتماد خدمات تنفيذ نقطة تبادل الانترنت السعودية (IXP) كمرحلة انطلاق للمبادرة.

ويعد "مقسم الإنترنت الوطني" مبادرة وطنية أطلقتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بهدف إنشاء مقسم إنترنت محايد غير ربحي في المملكة لتمكين تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات. وتتكون مقاسم الإنترنت بشكل أساسي من موزع شبكات (Network Switch), الذي بدوره يقوم بربط الشبكات والشركات المشغلة للبنية التحتية ببعضها البعض، ويتيح تبادل حركة الانترنت بشكل متناظر (Peering) وهو ما يرفع من أداء الشبكات عن طريق تقليل التأخير وتقليل عدد النقاط الوسطية، بالإضافة إلى تمكين توطين المحتوى المحلي، محققاً للعديد من المزايا المباشرة وغير المباشرة للعضو ولمنظومة الانترنت حول المقسم من بينها ضمان تبادل حركة الانترنت مع الأعضاء الآخرين محلياً ووطنياً، وبالتالي تجنب استخدام الخطوط المكلفة أو المحاور الدولية، وتخفيض تكاليف الارتباط وأسعار النطاقات خصوصاً بالنسبة للمشغلين لأنه بإمكانهم الالتقاء في نقطة واحدة للارتباط وتبادل الحركة مع بعضهم البعض مما يقلل من تكاليف أعمال الحفر وأجور السعات، وتحسين جودة التجربة لمستخدمي الانترنت والشبكات مع تقليل زمن الوصول والحصول على خيارات توجيه أفضل بين الشبكات.

رابط الخبر