إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 ربيع ثانى 1440 هـ

الهيئة الملكية بالجبيل .. تخصص أرض بمساحة 250 ألف م مربع لإنشاء أول مصنع للفحم البترولي

وقعت الشركة السعودية للفحم البترولي المكلس عقد إنشاء أول مصنع في المملكة في مدينة الجبيل الصناعية لإنتاج مادة الفحم البترولي الملكس و عقد ترخيص تقنية مصنع الفحم البترولي المكلس مع شركة سامي الصينية الرائدة في مجال تقنية الفيرتكال شافت بتكلفة إجمالية تقدر بمليار وخمس مائة مليون ريال سعودي ، حيث مثل الشركة السعودية للفحم البترولي المكلس رئيس مجلس إدارة الشركة محمد القحطاني و مثل شركة سامي نائب رئيس الشركة زو جيامنق، كما تم تعيين شركة الطاقة والمرافق الأساسية المحدودة ايكو مقاولا لتنفيذ الأعمال الإنشائية للمشروع و يمثلها الرئيس التنفيذي للعمليات ين وينجي.

وأعلن رئيس مجلس إدارة الشركة محمد القحطاني في هذه المناسبة عن اختيار شركة سامي الصينية لإنشاء المصنع لخبرتها الطويلة في مجال صناعات و تكنولوجيا الفحم البترولي المكلس والالمنيوم و الأقطاب الكهربائية الكربونية.

كما أكد القحطاني على أن مادة الفحم البترولي المكلس ضرورية لزيادة المحتوى الوطني لصناعات الألمنيوم و ثاني أكسيد التاتينيوم و الحديد حيث تستورد المملكة اكثر من 300 الف طن سنويا كما تستورد بلدان الخليج العربي أكثر من 1.2 مليون طن سنويا من مادة الفحم البترولي المكلس ويتزايد الطلب على هذه المادة بمعدل سنوي يقارب 5% في منطقة الخليج.

مشيدا بالدعم اللامحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على دعمهم لمثل هـذه الصناعات حيث تم تخصيص أرض لإقامة المصنع في مدينة الجبيل الصناعية بمساحة 250 ألف متر مربع من قبل الهيئة الملكية كما تم الحصول عل موافقة القرض الصناعي من قبل صندوق التنمية الصناعي السعودي بمبلغ 300 مليون ريال.

وفي سياق هذه المناسبة أشار الرئيس التنفيذي للشركة م. علي العسيري إلى أن المشروع سينتج 670 ألف طن متري سنويا من مادة الفحم البترولي المكلس، لافتاً إلى أن هـذه الكمية ستجعل مصنع الشركة من ضمن أكبر المصانع في الشرق الأوسط و سيخلق ما يقارب 200 وظيفة مباشرة لتشغيل المصنع. وأكد العسيري أن كميات الإنتاج المستهدفة تعزز من انخفاض تكلفة الإنتاج مما سيكون له الأثر الإيجابي لتعزيز تنافسية الشركة عالميا. مؤكدا على أن استخدام الجيل الثاني من تقنية الفيرتكال شافت المطورة سيكون لها أثر إيجابي من حيث الاكتفاء الذاتي لمتطلبات الطاقة و الكهرباء.

وأشار العسيري إلى أن المصنع باستخدام الجيل الثاني لتقنية الفيرتكال شافت المطورة سيكون له الأثر الإيجابي في تحسين خواص جودة المنتج بما يتماشى مع متطلبات السوق.

و في ذات السياق، ذكر العضو المنتدب وعضو مجلس الإدارة لشركة المشروع، م. محمد البيبي، أنه قد تم تأمين ماده اللقيم الفحم البترولي الأخضر من مصادر خارجية و اللازمة لإنتاج الكميات المستهدفة. وأوضح البيبي أن مادة الفحم البترولي المكلس ستخلق فرص استثمارية لإنتاج الأقطاب الكهربائية الكربونية المستخدمة في مصاهر الألمنيوم وفرص استثمارية أخرى لإنتاج الإلكترود المستخدم في صناعة الحديد.

وأضاف البيبي أن المملكة بحاجة ماسة لإنتاج مادة الفحم البترولي الأخضر بجميع مواصفاته مادة اللقيم من مصافي البترول المنتشرة في المملكة مما سيكون له الأثر الإيجابي لتعزيز المحتوى الوطني للصناعات المعدنية و خلق فرص استثمارية قائمة على استخدام هذه المادة لدعم رؤية المملكة.

الهيئة الملكية بالجبيل .. تخصص أرض بمساحة 250 ألف م مربع لإنشاء أول مصنع للفحم البترولي

وقعت الشركة السعودية للفحم البترولي المكلس عقد إنشاء أول مصنع في المملكة في مدينة الجبيل الصناعية لإنتاج مادة الفحم البترولي الملكس و عقد ترخيص تقنية مصنع الفحم البترولي المكلس مع شركة سامي الصينية الرائدة في مجال تقنية الفيرتكال شافت بتكلفة إجمالية تقدر بمليار وخمس مائة مليون ريال سعودي ، حيث مثل الشركة السعودية للفحم البترولي المكلس رئيس مجلس إدارة الشركة محمد القحطاني و مثل شركة سامي نائب رئيس الشركة زو جيامنق، كما تم تعيين شركة الطاقة والمرافق الأساسية المحدودة ايكو مقاولا لتنفيذ الأعمال الإنشائية للمشروع و يمثلها الرئيس التنفيذي للعمليات ين وينجي.

وأعلن رئيس مجلس إدارة الشركة محمد القحطاني في هذه المناسبة عن اختيار شركة سامي الصينية لإنشاء المصنع لخبرتها الطويلة في مجال صناعات و تكنولوجيا الفحم البترولي المكلس والالمنيوم و الأقطاب الكهربائية الكربونية.

كما أكد القحطاني على أن مادة الفحم البترولي المكلس ضرورية لزيادة المحتوى الوطني لصناعات الألمنيوم و ثاني أكسيد التاتينيوم و الحديد حيث تستورد المملكة اكثر من 300 الف طن سنويا كما تستورد بلدان الخليج العربي أكثر من 1.2 مليون طن سنويا من مادة الفحم البترولي المكلس ويتزايد الطلب على هذه المادة بمعدل سنوي يقارب 5% في منطقة الخليج.

مشيدا بالدعم اللامحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على دعمهم لمثل هـذه الصناعات حيث تم تخصيص أرض لإقامة المصنع في مدينة الجبيل الصناعية بمساحة 250 ألف متر مربع من قبل الهيئة الملكية كما تم الحصول عل موافقة القرض الصناعي من قبل صندوق التنمية الصناعي السعودي بمبلغ 300 مليون ريال.

وفي سياق هذه المناسبة أشار الرئيس التنفيذي للشركة م. علي العسيري إلى أن المشروع سينتج 670 ألف طن متري سنويا من مادة الفحم البترولي المكلس، لافتاً إلى أن هـذه الكمية ستجعل مصنع الشركة من ضمن أكبر المصانع في الشرق الأوسط و سيخلق ما يقارب 200 وظيفة مباشرة لتشغيل المصنع. وأكد العسيري أن كميات الإنتاج المستهدفة تعزز من انخفاض تكلفة الإنتاج مما سيكون له الأثر الإيجابي لتعزيز تنافسية الشركة عالميا. مؤكدا على أن استخدام الجيل الثاني من تقنية الفيرتكال شافت المطورة سيكون لها أثر إيجابي من حيث الاكتفاء الذاتي لمتطلبات الطاقة و الكهرباء.

وأشار العسيري إلى أن المصنع باستخدام الجيل الثاني لتقنية الفيرتكال شافت المطورة سيكون له الأثر الإيجابي في تحسين خواص جودة المنتج بما يتماشى مع متطلبات السوق.

و في ذات السياق، ذكر العضو المنتدب وعضو مجلس الإدارة لشركة المشروع، م. محمد البيبي، أنه قد تم تأمين ماده اللقيم الفحم البترولي الأخضر من مصادر خارجية و اللازمة لإنتاج الكميات المستهدفة. وأوضح البيبي أن مادة الفحم البترولي المكلس ستخلق فرص استثمارية لإنتاج الأقطاب الكهربائية الكربونية المستخدمة في مصاهر الألمنيوم وفرص استثمارية أخرى لإنتاج الإلكترود المستخدم في صناعة الحديد.

وأضاف البيبي أن المملكة بحاجة ماسة لإنتاج مادة الفحم البترولي الأخضر بجميع مواصفاته مادة اللقيم من مصافي البترول المنتشرة في المملكة مما سيكون له الأثر الإيجابي لتعزيز المحتوى الوطني للصناعات المعدنية و خلق فرص استثمارية قائمة على استخدام هذه المادة لدعم رؤية المملكة.

رابط الخبر