إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
16 شعبان 1440 هـ

رؤساء برلمانات دول الجوار يؤكدون دعم استقرار ووحدة العراق

أكد رؤساء برلمانات دول جوار العراق، المجتمعون في بغداد أمس، دعم استقرار العراق والحفاظ على وحدة أراضيه ووحدة نسيجه الاجتماعي، بعد أن تحقق نصره الكبير على التنظيم المنهزم في العراق وسورية "داعش" الإرهابي، معتبرين استقرار العراق ضروريًّا لاستقرار المنطقة، ويسهم في عودته بكلِّ ثُقلهِ السياسي والاقتصادي وموارده البشرية الخلَّاقة إلى محيطه العربي والإقليمي.

كما أكد المجتمعون أن الانتصار الذي حققه العراق على تنظيم "داعش" الإرهابي بات يمثل أرضيةً مشتركةً لكلِّ شعوب المنطقة، لبدء صفحة جديدة من التعاون والبناء ودعم الحوار المجتمعي، وصولاً إلى بناء تفاهمات مشتركة على أسس جديدة في المستقبل، تقوم على أساس دعم التنمية، والاستثمار، وبناء شبكة من العلاقات التكاملية بين شعوبها.

وشدد المجتمعون على أهمية دعم الاعتدال ومحاربة التطرف بكل أشكاله، ولا سيما أن شعوب المنطقة هي من تدفع ثمن التطرف، وأجمعوا على دعم عملية البناء والإعمار والتنمية في العراق، وتشجيع فرص الاستثمار فيه بمختلف المجالات التعليمية والصحية والصناعية وتكنولوجيا المعلومات والثقافة وحركة التجارة والمال والمناطق الحرة ومرافق الحياة الأخرى، سواء منها في القطاع العام أم الخاص، ودعم إعادة إعمار المدن المحررة من تنظيم "داعش" الإرهابي، وتأهيل البنى التحتية فيها بما يؤمن توفير فرص عمل لإعادة النازحين إلى مدنهم.

وأكد البيان الختامي دعم العملية السياسية والديمقراطية في العراق بكلِّ مساراتها، التي أسفرت عن إجراء الانتخابات واستكمال اختيار الرئاسات الثلاث وفق الاستحقاقات الدستورية، بما يضمن مشاركة جميع مكوناته وقواها السياسية، لتحقيق مستقبل زاهر لشعب العراق.

الاستقرار مصلحة مشتركة

وأكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن قمة برلمانات دول الجوار في بغداد مؤشر على أن استقرار العراق مصلحة مشتركة، جاء ذلك خلال تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وذكر أن "قمة برلمانات دول الجوار في بغداد مؤشر على أن استقرار العراق مصلحة مشتركة"، داعيا إلى ضرورة أن يكون عمادا لمنظومة إقليمية تستند إلى الأمن المشترك والتكامل الاقتصادي".

العراق استعاد عافيته

وأكد رئيس مجلس الشورى الشيخ د. عبدالله آل الشيخ، أن العراق استعاد عافيته وعاد إلى مكانه الطبيعي في المنطقة العربية، مشيراً إلى أن العلاقات السعودية - العراقية شهدت تطوراً كبيراً بعد زيارة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الأخيرة إلى المملكة.

وقال في كلمة له خلال انطلاق مؤتمر قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار وتابعتها "الرياض"، إنه "بعد استعادة العراق عافيته ودوره المركزي في المنطقة، يتطلب منا الحرص على تسخير كل جهودنا إسلاميا وعربيا ودوليا في سبيل مد يد العون والمساعدة للعراق وشعبه".

انتصار على الإرهاب

وشدد د. آل الشيخ على أن "العلاقات العراقية - السعودية قد شهدت تقدما وترابطا كبيرا بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي إلى المملكة وتوقيع مذكرات تفاهم سيكون لها أبلغ الأثر بتعزيز التعاون ورفع مستوى العلاقات بين البلدين بما يحقق المصالح المشتركة وتعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة".

وأكد: "إننا نجتمع اليوم في هذه القمة التي نحتفل بها بانتصار العراق على الإرهاب وتنظيم "داعش" الإرهابي، الذي أسهمت بلادنا ضمن التحالف الدولي للقضاء عليه"، مبيناً: "إننا نسخّر الجهود للقضاء على مظاهر الإرهاب، وسن القوانين التي تجرم العمليات الإرهابية بكل أنواعها، ووضع قوائم بالمنظمات الإرهابية وأفرادها وفضحها وفضح أساليبها".

قمة برلمانات دول الجوار

واحتضنت العاصمة بغداد أمس، قمة برلمانات دول جوار العراق، بدعوة من رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي.

ووصل الشيخ د. عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ أمس إلى بغداد، للمشاركة في أعمال قمة بغداد لبرلمانات دول جوار العراق، التي ينظمها مجلس النواب العراقي، وكان في استقباله والوفد المرافق له بمطار بغداد الدولي، رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، وعدد من المسؤولين.

رؤساء برلمانات دول الجوار يؤكدون دعم استقرار ووحدة العراق

أكد رؤساء برلمانات دول جوار العراق، المجتمعون في بغداد أمس، دعم استقرار العراق والحفاظ على وحدة أراضيه ووحدة نسيجه الاجتماعي، بعد أن تحقق نصره الكبير على التنظيم المنهزم في العراق وسورية "داعش" الإرهابي، معتبرين استقرار العراق ضروريًّا لاستقرار المنطقة، ويسهم في عودته بكلِّ ثُقلهِ السياسي والاقتصادي وموارده البشرية الخلَّاقة إلى محيطه العربي والإقليمي.

كما أكد المجتمعون أن الانتصار الذي حققه العراق على تنظيم "داعش" الإرهابي بات يمثل أرضيةً مشتركةً لكلِّ شعوب المنطقة، لبدء صفحة جديدة من التعاون والبناء ودعم الحوار المجتمعي، وصولاً إلى بناء تفاهمات مشتركة على أسس جديدة في المستقبل، تقوم على أساس دعم التنمية، والاستثمار، وبناء شبكة من العلاقات التكاملية بين شعوبها.

وشدد المجتمعون على أهمية دعم الاعتدال ومحاربة التطرف بكل أشكاله، ولا سيما أن شعوب المنطقة هي من تدفع ثمن التطرف، وأجمعوا على دعم عملية البناء والإعمار والتنمية في العراق، وتشجيع فرص الاستثمار فيه بمختلف المجالات التعليمية والصحية والصناعية وتكنولوجيا المعلومات والثقافة وحركة التجارة والمال والمناطق الحرة ومرافق الحياة الأخرى، سواء منها في القطاع العام أم الخاص، ودعم إعادة إعمار المدن المحررة من تنظيم "داعش" الإرهابي، وتأهيل البنى التحتية فيها بما يؤمن توفير فرص عمل لإعادة النازحين إلى مدنهم.

وأكد البيان الختامي دعم العملية السياسية والديمقراطية في العراق بكلِّ مساراتها، التي أسفرت عن إجراء الانتخابات واستكمال اختيار الرئاسات الثلاث وفق الاستحقاقات الدستورية، بما يضمن مشاركة جميع مكوناته وقواها السياسية، لتحقيق مستقبل زاهر لشعب العراق.

الاستقرار مصلحة مشتركة

وأكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن قمة برلمانات دول الجوار في بغداد مؤشر على أن استقرار العراق مصلحة مشتركة، جاء ذلك خلال تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وذكر أن "قمة برلمانات دول الجوار في بغداد مؤشر على أن استقرار العراق مصلحة مشتركة"، داعيا إلى ضرورة أن يكون عمادا لمنظومة إقليمية تستند إلى الأمن المشترك والتكامل الاقتصادي".

العراق استعاد عافيته

وأكد رئيس مجلس الشورى الشيخ د. عبدالله آل الشيخ، أن العراق استعاد عافيته وعاد إلى مكانه الطبيعي في المنطقة العربية، مشيراً إلى أن العلاقات السعودية - العراقية شهدت تطوراً كبيراً بعد زيارة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الأخيرة إلى المملكة.

وقال في كلمة له خلال انطلاق مؤتمر قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار وتابعتها "الرياض"، إنه "بعد استعادة العراق عافيته ودوره المركزي في المنطقة، يتطلب منا الحرص على تسخير كل جهودنا إسلاميا وعربيا ودوليا في سبيل مد يد العون والمساعدة للعراق وشعبه".

انتصار على الإرهاب

وشدد د. آل الشيخ على أن "العلاقات العراقية - السعودية قد شهدت تقدما وترابطا كبيرا بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي إلى المملكة وتوقيع مذكرات تفاهم سيكون لها أبلغ الأثر بتعزيز التعاون ورفع مستوى العلاقات بين البلدين بما يحقق المصالح المشتركة وتعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة".

وأكد: "إننا نجتمع اليوم في هذه القمة التي نحتفل بها بانتصار العراق على الإرهاب وتنظيم "داعش" الإرهابي، الذي أسهمت بلادنا ضمن التحالف الدولي للقضاء عليه"، مبيناً: "إننا نسخّر الجهود للقضاء على مظاهر الإرهاب، وسن القوانين التي تجرم العمليات الإرهابية بكل أنواعها، ووضع قوائم بالمنظمات الإرهابية وأفرادها وفضحها وفضح أساليبها".

قمة برلمانات دول الجوار

واحتضنت العاصمة بغداد أمس، قمة برلمانات دول جوار العراق، بدعوة من رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي.

ووصل الشيخ د. عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ أمس إلى بغداد، للمشاركة في أعمال قمة بغداد لبرلمانات دول جوار العراق، التي ينظمها مجلس النواب العراقي، وكان في استقباله والوفد المرافق له بمطار بغداد الدولي، رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، وعدد من المسؤولين.

رابط الخبر