إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
17 جمادى أول 1440 هـ

توطين صناعة الإحرامات

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة النسخة الثانية لملتقى «صفقة» لخدمات الحج والعمرة، واطلع سموه على البرامج والإجراءات الداعمة لرواد الأعمال والمشروعات الإبداعية من خلال جلستي حوار شارك فيها وزير الحج والعمرة وأمين العاصمة المقدسة ومسؤولي هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة وهيئة النقل وعدد من المختصين.  وأكد وزير الحج والعمرة محمد صالح بنتن على توطين صناعة هدايا ضيوف الرحمن، قائلاً: «نعمل على منع استيراد السجاجيد والإحرامات والسبح، والعمل على أن تكون صناعتها سعودية مئة بالمئة، ونهدف إلى أن تكون هذه الصناعات بأيدي حرفيين سعوديين ورواد أعمال على أن تواكب حجم الطلب المرتفع عليها من الحجاج والمعتمرين». وكشف بنتن عن الانتهاء من الإجراءات التقنية والتوقيع مع شركات متخصصة لتطوير جودة الخدمات، ونحتاج شركات تنشأ من رواد ورائدات الأعمال في ظل حاجة السوق إلى المزيد من المشروعات النوعية التي يقف على تنفيذها أبناء الوطن.

ولفت رئيس مجلس إدارة غرفة مكة هشام كعكي إلى أن شعار الملتقى ( لن تخرج إلا بصفقة ) يؤكد على أن جميع المشروعات الريادية التي ستقدم خلال الملتقى سيتم تبنيها وخاصة الإبداعية منها، واعدا أبناء مكة أن يكون بيت التاجر المكي شريكا أساسيا في تنفيذ برامج الرؤية خاصة في قطاعات الحج والعمرة، وأن تكون غرفتكم منصة للربط بين القطاعين الخاص والحكومي.

من جهة أخرى استقبل نائب أمير منطقة مكة المكرمة مدير عام فرع وزارة العدل الشيخ سليمان الرهيف ومدير عام الإدارة العامة للمجاهدين في المنطقة ماجد بن ختلة، اللذين قدما للسلام على سموه وتهنئته بثقة القيادة وتعيينه نائبا لأمير منطقة مكة المكرمة. واستعرض سموه أعمال وزارة العدل في المنطقة والتسهيلات التقنية المستخدمة للتسهيل على المراجعين، كما استمع إلى إلى شرح عن الأعمال التي تنفذها إدارة المجاهدين بالتعاون مع الجهات الأمنية الأخرى، كما استعرض الخطط التطويرية وإعادة تأهيل المراكز والمواقع.

توطين صناعة الإحرامات

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة النسخة الثانية لملتقى «صفقة» لخدمات الحج والعمرة، واطلع سموه على البرامج والإجراءات الداعمة لرواد الأعمال والمشروعات الإبداعية من خلال جلستي حوار شارك فيها وزير الحج والعمرة وأمين العاصمة المقدسة ومسؤولي هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة وهيئة النقل وعدد من المختصين.  وأكد وزير الحج والعمرة محمد صالح بنتن على توطين صناعة هدايا ضيوف الرحمن، قائلاً: «نعمل على منع استيراد السجاجيد والإحرامات والسبح، والعمل على أن تكون صناعتها سعودية مئة بالمئة، ونهدف إلى أن تكون هذه الصناعات بأيدي حرفيين سعوديين ورواد أعمال على أن تواكب حجم الطلب المرتفع عليها من الحجاج والمعتمرين». وكشف بنتن عن الانتهاء من الإجراءات التقنية والتوقيع مع شركات متخصصة لتطوير جودة الخدمات، ونحتاج شركات تنشأ من رواد ورائدات الأعمال في ظل حاجة السوق إلى المزيد من المشروعات النوعية التي يقف على تنفيذها أبناء الوطن.

ولفت رئيس مجلس إدارة غرفة مكة هشام كعكي إلى أن شعار الملتقى ( لن تخرج إلا بصفقة ) يؤكد على أن جميع المشروعات الريادية التي ستقدم خلال الملتقى سيتم تبنيها وخاصة الإبداعية منها، واعدا أبناء مكة أن يكون بيت التاجر المكي شريكا أساسيا في تنفيذ برامج الرؤية خاصة في قطاعات الحج والعمرة، وأن تكون غرفتكم منصة للربط بين القطاعين الخاص والحكومي.

من جهة أخرى استقبل نائب أمير منطقة مكة المكرمة مدير عام فرع وزارة العدل الشيخ سليمان الرهيف ومدير عام الإدارة العامة للمجاهدين في المنطقة ماجد بن ختلة، اللذين قدما للسلام على سموه وتهنئته بثقة القيادة وتعيينه نائبا لأمير منطقة مكة المكرمة. واستعرض سموه أعمال وزارة العدل في المنطقة والتسهيلات التقنية المستخدمة للتسهيل على المراجعين، كما استمع إلى إلى شرح عن الأعمال التي تنفذها إدارة المجاهدين بالتعاون مع الجهات الأمنية الأخرى، كما استعرض الخطط التطويرية وإعادة تأهيل المراكز والمواقع.

رابط الخبر