إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 ذو الحجة 1439 هـ

22 ألف غرفة فندقية بالرياض.. و49 منشأة رخصت في ثلاثة أشهر

رخصت إدارة التراخيص بفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض لعدد 49 مرفق للإيواء السياحي في منطقة الرياض خلال الشهور الثلاث الماضية من هذا العام 2018، ووزعت على أربعة فنادق وشقتين فندقية وواحدة فلل فندقية و39 وحدة سكنية مفروشة ونزل سياحي واحد ومنتجعين.

وأوضح م. عبدالعزيز آل حسن مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، في تصريح ل " الرياض " أن المنطقة تضم أكثر من 22 ألف غرفة فندقية، مبيناً أنه تم الترخيص خلال العام الماضي من قبل فرع هيئة السياحة بالمنطقة لـ 1407 منشأة للإيواء السياحي من فنادق وشقق فندقية ووحدات سكنية وغيرها، وأبان أن منشأت الإيواء السياحي في الرياض شهدت خلال موسم الصيف الحالي نسب إشغال مرتفعة، سواء الفنادق أو الشقق الفندقية أو الوحدات السكنية المفروشة في العاصمة الرياض وكذلك مدن ومحافظات المنطقة، مشيراً إلى أن هذا الحراك السياحي أسهم فيه إقامة 12 مهرجاناً وفعالية سياحية بموسم الصيف والإجازة المدرسية والأعياد في مختلف المدن والمحافظات والتي أطلقها شركاء مجلس التنمية السياحية بالمنطقة وتتضمن فعاليات متنوعة وبرامج تتوجه لجميع فئات المجتمع لتناسب كافة الشرائح وبخاصة الشباب والعائلات.

وأشار مدير سياحة الرياض إلى أنه قام بجولة ميدانية تفقدية لعدد من المنشآت السياحية بالمنطقة قبل بدأ هذا الموسم السياحي ضمن الخطة الموسمية استعداداً لإجازة الصيف والأعياد، وذلك من خلال زيارات تفتيشية ورقابية تشمل مرافق الإيواء السياحي من فنادق ووحدات سكنية مفروشة والنزل السياحية، مبيناً أن الحملة جاءت في إطار توجيهات الدائمة لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة والتي يعمل الفرع من خلالها على التأكد من مستوى جودة الخدمات المقدمة للنزلاء في قطاع الإيواء، والتأكد من وجود تراخيص لمزاولة النشاط وإبرازها في أماكن واضحة، مع تتبع الشكاوي والبلاغات الواردة للفرع من النزلاء والمستفيدين والعمل على معالجتها والتعامل معها وفقاً لأنظمة الهيئة ولوائحها التنفيذية، بجانب مراقبة تحقيقها لوسائل السلامة في التشغيل.

وأكد أن هيئة السياحة وبمتابعة دائمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة تعمل على تكثيف جهودها خلال الإجازة الصيفية؛ بهدف خدمة السياحة المحلية ودعم الأنشطة السياحية بالمنطقة، من خلال حملات الرقابة والتفتيش على منشآت الإيواء السياحي، موضحاً أن الحملة التي قام بها استعدادا لموسم الصيف هذا العام بجانب عدد من المختصين ومسؤولي إدارة التراخيص في سياحة الرياض بلغ عددها ما يزيد عن 320 زيارة للمنشآت السياحية بالمنطقة، لافتاً إلى أنه وضمن هذه الحملة التقى مسؤولي الدفاع المدني بمنطقة الرياض لمناقشة مايخص تسريع إجراءات مرافق الإيواء السياحي والتراخيص في مجال قطاع الإيواء بما يحقق معايير السلامة.

وثمن المهندس عبدالعزيز آل حسن قرار سمو أمير منطقة الرياض الأخير بإلغاء قرار منع الشقق المفروشة في شوارع 30 و36 في مدينة الرياض مؤخراً، مؤكداً أن القرار الجديد سيخفف من معاناة ملاك الشقق المفروشة والأضرار التي كان من المتوقع أن تصيب المستثمرين جراء التوجه لمنع عمل الشقق المفروشة على شوارع 30 و36 متراً، ولا سيما الذين يرتبط كثير منهم بعقود إيجار طويلة مع ملاك العقارات ويعرضهم لخسائر فادحة، لافتاً إلى أن الشقق المفروشة تشكل أهم مقاصد الأسرة السعودية في السياحة المحلية، كما أنها تستوعب أكثر 1500 موظف سعودي في مجال الخدمات الفندقية.

وذكر آل حسن أنه يمكن للمواطنين والمقيمين تقديم الملاحظات والشكاوي عن طريق الاتصال بمركز الاتصال السياحي على الرقم "19988"، إضافة إلى الاطلاع على التزامات المنشآت السياحة المختلفة وما عليها من واجبات وما يترتب عن ذلك من مخالفات وإجراءات نظامية.

22 ألف غرفة فندقية بالرياض.. و49 منشأة رخصت في ثلاثة أشهر

رخصت إدارة التراخيص بفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض لعدد 49 مرفق للإيواء السياحي في منطقة الرياض خلال الشهور الثلاث الماضية من هذا العام 2018، ووزعت على أربعة فنادق وشقتين فندقية وواحدة فلل فندقية و39 وحدة سكنية مفروشة ونزل سياحي واحد ومنتجعين.

وأوضح م. عبدالعزيز آل حسن مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، في تصريح ل " الرياض " أن المنطقة تضم أكثر من 22 ألف غرفة فندقية، مبيناً أنه تم الترخيص خلال العام الماضي من قبل فرع هيئة السياحة بالمنطقة لـ 1407 منشأة للإيواء السياحي من فنادق وشقق فندقية ووحدات سكنية وغيرها، وأبان أن منشأت الإيواء السياحي في الرياض شهدت خلال موسم الصيف الحالي نسب إشغال مرتفعة، سواء الفنادق أو الشقق الفندقية أو الوحدات السكنية المفروشة في العاصمة الرياض وكذلك مدن ومحافظات المنطقة، مشيراً إلى أن هذا الحراك السياحي أسهم فيه إقامة 12 مهرجاناً وفعالية سياحية بموسم الصيف والإجازة المدرسية والأعياد في مختلف المدن والمحافظات والتي أطلقها شركاء مجلس التنمية السياحية بالمنطقة وتتضمن فعاليات متنوعة وبرامج تتوجه لجميع فئات المجتمع لتناسب كافة الشرائح وبخاصة الشباب والعائلات.

وأشار مدير سياحة الرياض إلى أنه قام بجولة ميدانية تفقدية لعدد من المنشآت السياحية بالمنطقة قبل بدأ هذا الموسم السياحي ضمن الخطة الموسمية استعداداً لإجازة الصيف والأعياد، وذلك من خلال زيارات تفتيشية ورقابية تشمل مرافق الإيواء السياحي من فنادق ووحدات سكنية مفروشة والنزل السياحية، مبيناً أن الحملة جاءت في إطار توجيهات الدائمة لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة والتي يعمل الفرع من خلالها على التأكد من مستوى جودة الخدمات المقدمة للنزلاء في قطاع الإيواء، والتأكد من وجود تراخيص لمزاولة النشاط وإبرازها في أماكن واضحة، مع تتبع الشكاوي والبلاغات الواردة للفرع من النزلاء والمستفيدين والعمل على معالجتها والتعامل معها وفقاً لأنظمة الهيئة ولوائحها التنفيذية، بجانب مراقبة تحقيقها لوسائل السلامة في التشغيل.

وأكد أن هيئة السياحة وبمتابعة دائمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة تعمل على تكثيف جهودها خلال الإجازة الصيفية؛ بهدف خدمة السياحة المحلية ودعم الأنشطة السياحية بالمنطقة، من خلال حملات الرقابة والتفتيش على منشآت الإيواء السياحي، موضحاً أن الحملة التي قام بها استعدادا لموسم الصيف هذا العام بجانب عدد من المختصين ومسؤولي إدارة التراخيص في سياحة الرياض بلغ عددها ما يزيد عن 320 زيارة للمنشآت السياحية بالمنطقة، لافتاً إلى أنه وضمن هذه الحملة التقى مسؤولي الدفاع المدني بمنطقة الرياض لمناقشة مايخص تسريع إجراءات مرافق الإيواء السياحي والتراخيص في مجال قطاع الإيواء بما يحقق معايير السلامة.

وثمن المهندس عبدالعزيز آل حسن قرار سمو أمير منطقة الرياض الأخير بإلغاء قرار منع الشقق المفروشة في شوارع 30 و36 في مدينة الرياض مؤخراً، مؤكداً أن القرار الجديد سيخفف من معاناة ملاك الشقق المفروشة والأضرار التي كان من المتوقع أن تصيب المستثمرين جراء التوجه لمنع عمل الشقق المفروشة على شوارع 30 و36 متراً، ولا سيما الذين يرتبط كثير منهم بعقود إيجار طويلة مع ملاك العقارات ويعرضهم لخسائر فادحة، لافتاً إلى أن الشقق المفروشة تشكل أهم مقاصد الأسرة السعودية في السياحة المحلية، كما أنها تستوعب أكثر 1500 موظف سعودي في مجال الخدمات الفندقية.

وذكر آل حسن أنه يمكن للمواطنين والمقيمين تقديم الملاحظات والشكاوي عن طريق الاتصال بمركز الاتصال السياحي على الرقم "19988"، إضافة إلى الاطلاع على التزامات المنشآت السياحة المختلفة وما عليها من واجبات وما يترتب عن ذلك من مخالفات وإجراءات نظامية.

رابط الخبر