إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
15 صفر 1441 هـ

إطلاق منتجات وقفية تحقق 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي

دشنت الهيئة العامة للأوقاف بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الأحد، برعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف م. أحمد بن سليمان الراجحي برنامج "استدامة وتمكين"، والذي يهدف إلى تطوير وتنمية القطاع غير الربحي وتعزيز إسهاماته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تحقيق الاستدامة المالية له، وتمكينه من تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، بحضور وزير الإسكان، ونائب وزير العدل، ونائب وزير الصحة، وجمع من المسؤولين وكبار الواقفين ورجال الأعمال والمهتمين بالقطاع غير الربحي.

وأكد م. الراجحي في كلمة ألقاها بهذه المناسبة أهمية القطاع غير الربحي، واصفاً إياه بالقطاع الواعد الذي سيسهم بشكل فاعل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشيراً إلى أن برنامج استدامة وتمكين بمساراته الثلاث، الاستدامة، والتمكين، والتكامل، سيكون علامة فارقة في مسيرة القطاع غير الربحي وتفعيل دور الأوقاف في تحقيق الاستدامة المالية له.

تلا ذلك عرض تعريفي خاص ببرنامج استدامة وتمكين، تضمّن شرحا مفصلا عن أهداف ومشروعات البرنامج ومساراته ومنتجاته، وارتباطه بأهداف رؤية المملكة 2030 الخاصة بالقطاع غير الربحي، ومساهمته في رفع الناتج المحلي إلى 5 % ليتواءم مع النسبة العالمية البالغة 6 %، واستمع الحضور بعد ذلك إلى تفاصيل مسارات برنامج استدامة وتمكين، ابتداءً بمسار "الاستدامة" والذي يهدف إلى تلبية الاحتياجات والأولويات التنموية للمجتمع، من خلال طرح منتجات مبتكرة تسهم في تحقيق موارد مالية مستدامة لجلب أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي. بعد ذلك، قام راعي الحفل وزير العمل والتنمية الاجتماعية بتدشين منصة برنامج "استدامة وتمكين"، معلناً بدء استقبال المنصة الإلكترونية لطلبات الدعم والتمويل من الجهات غير الربحية تسهيلا للإجراءات وتسريعا لوتيرة التنمية والتمكين لهذه القطاعات.

ويأتي إطلاق هذا البرنامج إعلاناً لمسيرة جديدة لتمكين المنظمات غير الربحية واستدامة مصادرها المالية وتعزيز دورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وفق إستراتيجية تجسد مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتعزز الدور التنموي وتعمق من أثره.

كما دشّن م. الراجحي صندوق دعم الجمعيات الأهلية، والذي يُعدّ صندوقا تنمويا يهدف إلى دعم الجمعيات الأهلية وتحقيق الاستدامة المالية لها، حيث يستثمر رأس ماله في مشروعات إنمائية مربحة ذات أثر اقتصادي واجتماعي عميق، معلناً دعم الهيئة العامة للأوقاف للصندوق بمبلغ 250 مليون ريال مساهمة من الهيئة العامة للأوقاف في تمكين الجمعيات الأهلية وتحقيق الاستدامة المالية لها.

كلمة م. الراجحي في حفل التدشين

إطلاق منتجات وقفية تحقق 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي

دشنت الهيئة العامة للأوقاف بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الأحد، برعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف م. أحمد بن سليمان الراجحي برنامج "استدامة وتمكين"، والذي يهدف إلى تطوير وتنمية القطاع غير الربحي وتعزيز إسهاماته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تحقيق الاستدامة المالية له، وتمكينه من تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، بحضور وزير الإسكان، ونائب وزير العدل، ونائب وزير الصحة، وجمع من المسؤولين وكبار الواقفين ورجال الأعمال والمهتمين بالقطاع غير الربحي.

وأكد م. الراجحي في كلمة ألقاها بهذه المناسبة أهمية القطاع غير الربحي، واصفاً إياه بالقطاع الواعد الذي سيسهم بشكل فاعل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشيراً إلى أن برنامج استدامة وتمكين بمساراته الثلاث، الاستدامة، والتمكين، والتكامل، سيكون علامة فارقة في مسيرة القطاع غير الربحي وتفعيل دور الأوقاف في تحقيق الاستدامة المالية له.

تلا ذلك عرض تعريفي خاص ببرنامج استدامة وتمكين، تضمّن شرحا مفصلا عن أهداف ومشروعات البرنامج ومساراته ومنتجاته، وارتباطه بأهداف رؤية المملكة 2030 الخاصة بالقطاع غير الربحي، ومساهمته في رفع الناتج المحلي إلى 5 % ليتواءم مع النسبة العالمية البالغة 6 %، واستمع الحضور بعد ذلك إلى تفاصيل مسارات برنامج استدامة وتمكين، ابتداءً بمسار "الاستدامة" والذي يهدف إلى تلبية الاحتياجات والأولويات التنموية للمجتمع، من خلال طرح منتجات مبتكرة تسهم في تحقيق موارد مالية مستدامة لجلب أكثر من 12 مليار ريال للقطاع غير الربحي. بعد ذلك، قام راعي الحفل وزير العمل والتنمية الاجتماعية بتدشين منصة برنامج "استدامة وتمكين"، معلناً بدء استقبال المنصة الإلكترونية لطلبات الدعم والتمويل من الجهات غير الربحية تسهيلا للإجراءات وتسريعا لوتيرة التنمية والتمكين لهذه القطاعات.

ويأتي إطلاق هذا البرنامج إعلاناً لمسيرة جديدة لتمكين المنظمات غير الربحية واستدامة مصادرها المالية وتعزيز دورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وفق إستراتيجية تجسد مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتعزز الدور التنموي وتعمق من أثره.

كما دشّن م. الراجحي صندوق دعم الجمعيات الأهلية، والذي يُعدّ صندوقا تنمويا يهدف إلى دعم الجمعيات الأهلية وتحقيق الاستدامة المالية لها، حيث يستثمر رأس ماله في مشروعات إنمائية مربحة ذات أثر اقتصادي واجتماعي عميق، معلناً دعم الهيئة العامة للأوقاف للصندوق بمبلغ 250 مليون ريال مساهمة من الهيئة العامة للأوقاف في تمكين الجمعيات الأهلية وتحقيق الاستدامة المالية لها.

كلمة م. الراجحي في حفل التدشين

رابط الخبر