إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
15 جمادى ثانى 1440 هـ

87 مليون ريال مبيعات مهرجان تمور الاحساء المصنعة

سجلت إحصائية مهرجان تسويق تمور الاحساء المُصنّعة " ويا التمر احلى 2019" في نسخته السادسة والذي اُختتم أول من أمس الاحد مؤشرات مبيعات مرتفعة بلغت الـ 87 مليون ريال بنسبة مئوية تجاوزت ضعف مبيعات العام الماضي، بينما تجاوز تعداد زائري المهرجان النصف مليون زائر من داخل وخارج المملكة وعدد من الوفود الأجنبية.

كشف عن ذلك أمين الاحساء المشرف العام على المهرجان المهندس عادل بن محمد الملحم والذي أشار الى ان ذلك ليؤكد على تحقيق الأهداف التصاعدية للمهرجان من حيث تجويد تمور الاحساء وانتشار جغرافيتها التسويقية على مستوى المملكة ودول الخليج الشقيقة، مؤكداً على أن رعاية ودعم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير احمد بن فهد بن سلمان، ومتابعة وتوجيهات صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الاحساء، لتُمثل ايقونة النجاح للمهرجان في نُسخه المتوالية، وتحقيق الهدف الاسمى من تنظيمه بتحويل التمور من منتج زراعي شعبي إلى منتج اقتصادي واستثماري وسياحي، وتدعيم ذلك من خلال إحياء العديد من الفعاليات التراثية و الممارسات القديمة للحرف الشعبية الاحسائية، إلى جانب ربط المتسوقين والمستثمرين بمجال التمور، وكذلك إطلاق البحوث والدراسات العلمية التي تخص النخيل و التمور بما يهدف إلى تعريف المصانع بالمستجدات التي تم التوصل إليها.

الجدير ذكره ان المهرجان اُقيم لمدة شهر بمشاركة "44 مصنعاً وطنياً"، وتنوعت البرامج والفعاليات المصاحبة لهبمايدعم المجالات الاقتصادية والتسويقية للتمور عبر أساليب تشويقية وتوعوية وتربوية هادفة تعزز من تعميق وتأصيل هذا المنتج الزراعي الهام لكافة فئات المجتمع، كماان المهرجان اسهم في اثراء القطاع السياحي في الأحساء تزامناً مع اختيارها عاصمةً للسياحة العربية 2019م، اضافةً الى كونها موقع تراث عالمي وعضويتها في شبكة المدن الإبداعية العالمية بمنظمة اليونسكو في المجال الإبداعي الخاص بالحرف اليدوية والفنون الشعبية.

87 مليون ريال مبيعات مهرجان تمور الاحساء المصنعة

سجلت إحصائية مهرجان تسويق تمور الاحساء المُصنّعة " ويا التمر احلى 2019" في نسخته السادسة والذي اُختتم أول من أمس الاحد مؤشرات مبيعات مرتفعة بلغت الـ 87 مليون ريال بنسبة مئوية تجاوزت ضعف مبيعات العام الماضي، بينما تجاوز تعداد زائري المهرجان النصف مليون زائر من داخل وخارج المملكة وعدد من الوفود الأجنبية.

كشف عن ذلك أمين الاحساء المشرف العام على المهرجان المهندس عادل بن محمد الملحم والذي أشار الى ان ذلك ليؤكد على تحقيق الأهداف التصاعدية للمهرجان من حيث تجويد تمور الاحساء وانتشار جغرافيتها التسويقية على مستوى المملكة ودول الخليج الشقيقة، مؤكداً على أن رعاية ودعم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير احمد بن فهد بن سلمان، ومتابعة وتوجيهات صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الاحساء، لتُمثل ايقونة النجاح للمهرجان في نُسخه المتوالية، وتحقيق الهدف الاسمى من تنظيمه بتحويل التمور من منتج زراعي شعبي إلى منتج اقتصادي واستثماري وسياحي، وتدعيم ذلك من خلال إحياء العديد من الفعاليات التراثية و الممارسات القديمة للحرف الشعبية الاحسائية، إلى جانب ربط المتسوقين والمستثمرين بمجال التمور، وكذلك إطلاق البحوث والدراسات العلمية التي تخص النخيل و التمور بما يهدف إلى تعريف المصانع بالمستجدات التي تم التوصل إليها.

الجدير ذكره ان المهرجان اُقيم لمدة شهر بمشاركة "44 مصنعاً وطنياً"، وتنوعت البرامج والفعاليات المصاحبة لهبمايدعم المجالات الاقتصادية والتسويقية للتمور عبر أساليب تشويقية وتوعوية وتربوية هادفة تعزز من تعميق وتأصيل هذا المنتج الزراعي الهام لكافة فئات المجتمع، كماان المهرجان اسهم في اثراء القطاع السياحي في الأحساء تزامناً مع اختيارها عاصمةً للسياحة العربية 2019م، اضافةً الى كونها موقع تراث عالمي وعضويتها في شبكة المدن الإبداعية العالمية بمنظمة اليونسكو في المجال الإبداعي الخاص بالحرف اليدوية والفنون الشعبية.

رابط الخبر