إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
10 ربيع ثانى 1440 هـ

"سابك" تنفذ مشاريع توسعية في"المتحدة" لتعزيز هيمنتها العالمية للجلايكول الإيثيلين

أحرزت شركة الجبيل المتحدة للبتروكيماويات "المتحدة" التابعة لـ"سابك" بالجبيل الصناعية تقدما في تنفيذ مشاريعها التوسعية في ثلاثة مصانع لإنتاج جلايكول الإيثيلين بطاقة 800 ألف طن متري سنوياً وتشمل مصنع جلايكول الإيثيلين الأحادي "المرحلة الثالثة" بطاقة إنتاجية سنوية تبلغ 700 ألف طن، ومصنع جلايكول الإيثيلين الثنائي بطاقة سنوية 97 ألف طن، ومصنع جلايكول الإيثيلين الثلاثي بطاقة سنوية 5.7 ألف طن، حيث تمضي الأعمال الإنشائية والهندسية قدما بوتيرة متسارعة بأمل إنجاز المشاريع في نهاية الربع الأخير من عام 2020.

ونجحت شركة المتحدة بتوقيع اتفاقية تسهيلات ائتمانية متوافقة مع أحكام وضوابط الهيئة الشرعية بقيمة مليار و125 مليون ريال، مع بنك البلاد وصفها رئيس الشركة م. عبدالله الشمراني بالداعمة لمشاريع الشركة وتوجهاتها الاستراتيجي نحو خلق بيئة صناعية متخصصة ونوعية بالمملكة، بما يخدم جهود تنويع الاقتصاد الوطني، ويوسع آفاق التعاون المستقبلي لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030. وتدعم هذه التوسعة تزعم "سابك" لأكبر الحصص الإنتاجية في العالم لجلايكول الإيثيلين بطاقات سنوية هائلة تبلغ أكثر من 6.7 ملايين طن متري سنوياً مسيطرة على أكثر من 20% من حصة الإنتاج العالمي البالغ حوالي 30 مليون طن، فيما تعتبر الأسواق الصينية أكبر مستهلك للمنتج من صادرات المملكة لوحدها بنسبة 50% من إجمالي صادرات العالم للصين.

وتخطط "سابك" لرفع طاقتها الإنتاجية العالمية لجلايكول الإيثيلين الأحادي لتصل لنحو 7,5 مليون طن متري سنوياً بحلول 2022 من خلال تنفيذ عدد من المشاريع في المملكة وخارجها وأبرزها تحالفها الضخم مع شركة "إكسون موبيل" الأمريكية في مجمع مشترك للبتروكيماويات الجاري حالياً التمهيد لبدء تشييده في مقاطعة سان باتريسيو بولاية تكساس على ساحل الخليج الأمريكي بحجم استثمارات تقدر بقيمة 20 مليار دولار، ومن المخطط إطلاق أعمال بناؤه عام 2019 واكتماله بحلول 2021.

فيما تواصل المملكة تزعمها الإنتاج العالمي لجلايكول الإيثيلين بالمرتبة الأولى بطاقة أكثر من 7,3 مليون طن متري سنوياً يقدر إجمالي مبيعاتها حوالي 7,3 مليار دولار سنوياً وفق متوسط سعر سنوي بقيمة 1000 دولار للطن، ويتم إنتاجها من خلال 11 مصنع في المجمعات البتروكيماوية في الجبيل وينبع ورابغ، فيما تعتبر الشركة الشرقية للبتروكيماويات "شرق" التابعة لـ"سابك" أكبر مجمع مفرد في العالم لإنتاج جلايكول الإيثيلين بطاقة تزيد عن 2 مليون طن متري سنوياً في 4 مصانع. إضافة إلى إنتاج شركات "سابك" الأخرى وتشمل "المتحدة"، و"كيان السعودية"، و"ينساب".

وتأتي الصين في المرتبة الثانية عالمياً بعد المملكة وفق إنتاجية 2018 بطاقة 6,8 طن سنويا، تليها الولايات المتحدة ثالثة بطاقة 1,7 مليون طن، في حين يبلغ إنتاج شمال شرق أسيا 4,3 مليون طن، وجنوب شرق أسيا بطاقة 2,1 مليون طن.

في حين بدأت شركة "أرامكو" السعودية بفرض منافستها في إنتاج جلايكول الإيثيلين من خلال مجمع "بترورابغ" الذي أضاف 600 ألف طن في ظل تنافس عالمي لزيادة الطاقات الإنتاجية، فيما تواصل "سابك" إقدامها للتوسع في الإنتاج للمحافظة على مرتبتها الأولى لهذا المنتج الذي يعد من المواد الخام الوسيطة المستخدمة في صناعة ألياف البوليستر الداخلة في إنتاج النسيج مع قوة طلب عالمي متزايد في الصناعات التحويلية البلاستيكية وأهمها قطع غيار السيارات وتستعمل أيضاً كعامل مساعد مهم في التجفيف والتجمد وفي المحاليل الصناعية.

وكانت شركة "المتحدة" قد نجحت بتشييد أكبر مصنع في العالم لتنقية ثاني أكسيد الكربون والذي يعمل على ضغط وتنقية 1500 طن من ثاني أكسيد الكربون يومياً، الصادر عن مصانعها لجلايكول الإيثيلين ومن ثم ضخه إلى شركات أخرى تابعة لسابك لإنتاج الميثانول واليوريا وقد نجح في الحد من انبعاث 500 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

أحرزت شركة الجبيل المتحدة للبتروكيماويات "المتحدة" التابعة لـ"سابك" بالجبيل الصناعية تقدما في تنفيذ مشاريعها التوسعية في ثلاثة مصانع لإنتاج جلايكول الإيثيلين بطاقة 800 ألف طن متري سنوياً وتشمل مصنع جلايكول الإيثيلين الأحادي "المرحلة الثالثة" بطاقة إنتاجية سنوية تبلغ 700 ألف طن، ومصنع جلايكول الإيثيلين الثنائي بطاقة سنوية 97 ألف طن، ومصنع جلايكول الإيثيلين الثلاثي بطاقة سنوية 5.7 ألف طن، حيث تمضي الأعمال الإنشائية والهندسية قدما بوتيرة متسارعة بأمل إنجاز المشاريع في نهاية الربع الأخير من عام 2020.

ونجحت شركة المتحدة بتوقيع اتفاقية تسهيلات ائتمانية متوافقة مع أحكام وضوابط الهيئة الشرعية بقيمة مليار و125 مليون ريال، مع بنك البلاد وصفها رئيس الشركة م. عبدالله الشمراني بالداعمة لمشاريع الشركة وتوجهاتها الاستراتيجي نحو خلق بيئة صناعية متخصصة ونوعية بالمملكة، بما يخدم جهود تنويع الاقتصاد الوطني، ويوسع آفاق التعاون المستقبلي لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030. وتدعم هذه التوسعة تزعم "سابك" لأكبر الحصص الإنتاجية في العالم لجلايكول الإيثيلين بطاقات سنوية هائلة تبلغ أكثر من 6.7 ملايين طن متري سنوياً مسيطرة على أكثر من 20% من حصة الإنتاج العالمي البالغ حوالي 30 مليون طن، فيما تعتبر الأسواق الصينية أكبر مستهلك للمنتج من صادرات المملكة لوحدها بنسبة 50% من إجمالي صادرات العالم للصين.

وتخطط "سابك" لرفع طاقتها الإنتاجية العالمية لجلايكول الإيثيلين الأحادي لتصل لنحو 7,5 مليون طن متري سنوياً بحلول 2022 من خلال تنفيذ عدد من المشاريع في المملكة وخارجها وأبرزها تحالفها الضخم مع شركة "إكسون موبيل" الأمريكية في مجمع مشترك للبتروكيماويات الجاري حالياً التمهيد لبدء تشييده في مقاطعة سان باتريسيو بولاية تكساس على ساحل الخليج الأمريكي بحجم استثمارات تقدر بقيمة 20 مليار دولار، ومن المخطط إطلاق أعمال بناؤه عام 2019 واكتماله بحلول 2021.

فيما تواصل المملكة تزعمها الإنتاج العالمي لجلايكول الإيثيلين بالمرتبة الأولى بطاقة أكثر من 7,3 مليون طن متري سنوياً يقدر إجمالي مبيعاتها حوالي 7,3 مليار دولار سنوياً وفق متوسط سعر سنوي بقيمة 1000 دولار للطن، ويتم إنتاجها من خلال 11 مصنع في المجمعات البتروكيماوية في الجبيل وينبع ورابغ، فيما تعتبر الشركة الشرقية للبتروكيماويات "شرق" التابعة لـ"سابك" أكبر مجمع مفرد في العالم لإنتاج جلايكول الإيثيلين بطاقة تزيد عن 2 مليون طن متري سنوياً في 4 مصانع. إضافة إلى إنتاج شركات "سابك" الأخرى وتشمل "المتحدة"، و"كيان السعودية"، و"ينساب".

وتأتي الصين في المرتبة الثانية عالمياً بعد المملكة وفق إنتاجية 2018 بطاقة 6,8 طن سنويا، تليها الولايات المتحدة ثالثة بطاقة 1,7 مليون طن، في حين يبلغ إنتاج شمال شرق أسيا 4,3 مليون طن، وجنوب شرق أسيا بطاقة 2,1 مليون طن.

في حين بدأت شركة "أرامكو" السعودية بفرض منافستها في إنتاج جلايكول الإيثيلين من خلال مجمع "بترورابغ" الذي أضاف 600 ألف طن في ظل تنافس عالمي لزيادة الطاقات الإنتاجية، فيما تواصل "سابك" إقدامها للتوسع في الإنتاج للمحافظة على مرتبتها الأولى لهذا المنتج الذي يعد من المواد الخام الوسيطة المستخدمة في صناعة ألياف البوليستر الداخلة في إنتاج النسيج مع قوة طلب عالمي متزايد في الصناعات التحويلية البلاستيكية وأهمها قطع غيار السيارات وتستعمل أيضاً كعامل مساعد مهم في التجفيف والتجمد وفي المحاليل الصناعية.

وكانت شركة "المتحدة" قد نجحت بتشييد أكبر مصنع في العالم لتنقية ثاني أكسيد الكربون والذي يعمل على ضغط وتنقية 1500 طن من ثاني أكسيد الكربون يومياً، الصادر عن مصانعها لجلايكول الإيثيلين ومن ثم ضخه إلى شركات أخرى تابعة لسابك لإنتاج الميثانول واليوريا وقد نجح في الحد من انبعاث 500 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

رابط الخبر