إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

نائب وزير الطاقة: نطمح إلى أن تتحول المملكة إلى قوة صناعية رائدة

رفع نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الصناعة المهندس عبد العزيز بن عبد الله العبد الكريم التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة اليوم الوطني الـ 88 للمملكة .

وقال معاليه في تصريح بهذه المناسبة " نحتفل اليوم، بكل فخرٍ واعتزاز، بالذكرى الثامنة والثمانين لليوم الوطني للمملكة، الذي يُحيي ذكرى اكتمال توحيد المملكة، وبداية مسيرتها التنموية الشاملة التي لم تتوقف، بل تصاعدت، حتى اليوم، والتي وضع لبناتها الأولى الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ، رحمه الله ، وواصلها، من بعده، أبناؤه الملوك البررة وصولاً لعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ".

وأضاف أنه ضمن هذه المسيرة التنموية، حقق القطاع الصناعي بالمملكة، ولله الحمد، العديد من الإنجازات، بتوفيق الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل الدعم غير المحدود من الدولة، الذي استهدف تحقيق التنمية الصناعية استناداً إلى بنى تحتية صلبة، وتوسع ملحوظ في إنشاء المدن الصناعية في مختلف مناطق المملكة، وتأسيس برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، وتقديم حزمة من الحوافز الصناعية الأخرى، التي تسعى، في محصلتها النهائية، لجعل القطاع الصناعي ينهض بالدور المأمول منه في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 الواعدة.

وأكد معاليه أن الإنتاج الصناعي في المملكة، نتيجة ما يلقاه من دعم شهد نمواً كبيراً خاصة في قطاع الصناعات التحويلية غير النفطية حيث شهدت المدن الصناعية تطورًا مثل مدينة رأس الخير للصناعات التعدينية، ومدينة جازان للصناعات التحويلية والأساسية، ومدينة وعد الشمال، كما نمت الصادرات الصناعية السعودية، خاصة الصادرات البتروكيميائية، نمواً ملحوظاً بحيث سرعان ما دخلت الأسواق العالمية، لتقدم صورة إيجابية عن المنتجات السعودية من حيث الجودة والسعر، وذلك تمشياً مع استراتيجيات التنمية الاقتصادية الشاملة للدولة، الرامية إلى توسيع القاعدة الإنتاجية وتنويع مصادر الدخل.

وأوضح أنه " في ظل قيادتنا الحكيمة، أيدها الله، وفي إطار رؤية المملكة 2030، نحن نطمح إلى أن تتحول المملكة إلى قوة صناعية رائدة، ومنصة لوجستية عالمية واعدة بالنمو، مع التركيز على الجيل الرابع من الصناعة والعمل على دعم نمو وقوة الاقتصاد السعودي، واستحداث أكبر عددٍ ممكن من الفرص الوظيفية، والحرص على زيادة نسبة المحتوى المحلي وتوطين الصناعة، مع توسيع نطاق الصناعات المرتبطة بالزيت والغاز والتعدين وغيرها".

وختم المهندس المديفر تصريح بالقول إنه " في القطاع الصناعي كله، نعاهد قيادتنا على مواصلة الجهود الرامية لتطوير صناعاتنا الواعدة والتنافسية، وتعزيز دورها في التنمية الوطنية الشاملة، وزيادة إسهامها في الناتج الإجمالي المحلي" سائلا الله تعالى أن يُعيد هذه الذكرى على بلادنا الغالية، وعلى قيادتها الرشيدة وشعبها الوفي، باليُمن والخير والبركة.

نائب وزير الطاقة: نطمح إلى أن تتحول المملكة إلى قوة صناعية رائدة

رفع نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الصناعة المهندس عبد العزيز بن عبد الله العبد الكريم التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة اليوم الوطني الـ 88 للمملكة .

وقال معاليه في تصريح بهذه المناسبة " نحتفل اليوم، بكل فخرٍ واعتزاز، بالذكرى الثامنة والثمانين لليوم الوطني للمملكة، الذي يُحيي ذكرى اكتمال توحيد المملكة، وبداية مسيرتها التنموية الشاملة التي لم تتوقف، بل تصاعدت، حتى اليوم، والتي وضع لبناتها الأولى الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ، رحمه الله ، وواصلها، من بعده، أبناؤه الملوك البررة وصولاً لعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ".

وأضاف أنه ضمن هذه المسيرة التنموية، حقق القطاع الصناعي بالمملكة، ولله الحمد، العديد من الإنجازات، بتوفيق الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل الدعم غير المحدود من الدولة، الذي استهدف تحقيق التنمية الصناعية استناداً إلى بنى تحتية صلبة، وتوسع ملحوظ في إنشاء المدن الصناعية في مختلف مناطق المملكة، وتأسيس برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، وتقديم حزمة من الحوافز الصناعية الأخرى، التي تسعى، في محصلتها النهائية، لجعل القطاع الصناعي ينهض بالدور المأمول منه في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 الواعدة.

وأكد معاليه أن الإنتاج الصناعي في المملكة، نتيجة ما يلقاه من دعم شهد نمواً كبيراً خاصة في قطاع الصناعات التحويلية غير النفطية حيث شهدت المدن الصناعية تطورًا مثل مدينة رأس الخير للصناعات التعدينية، ومدينة جازان للصناعات التحويلية والأساسية، ومدينة وعد الشمال، كما نمت الصادرات الصناعية السعودية، خاصة الصادرات البتروكيميائية، نمواً ملحوظاً بحيث سرعان ما دخلت الأسواق العالمية، لتقدم صورة إيجابية عن المنتجات السعودية من حيث الجودة والسعر، وذلك تمشياً مع استراتيجيات التنمية الاقتصادية الشاملة للدولة، الرامية إلى توسيع القاعدة الإنتاجية وتنويع مصادر الدخل.

وأوضح أنه " في ظل قيادتنا الحكيمة، أيدها الله، وفي إطار رؤية المملكة 2030، نحن نطمح إلى أن تتحول المملكة إلى قوة صناعية رائدة، ومنصة لوجستية عالمية واعدة بالنمو، مع التركيز على الجيل الرابع من الصناعة والعمل على دعم نمو وقوة الاقتصاد السعودي، واستحداث أكبر عددٍ ممكن من الفرص الوظيفية، والحرص على زيادة نسبة المحتوى المحلي وتوطين الصناعة، مع توسيع نطاق الصناعات المرتبطة بالزيت والغاز والتعدين وغيرها".

وختم المهندس المديفر تصريح بالقول إنه " في القطاع الصناعي كله، نعاهد قيادتنا على مواصلة الجهود الرامية لتطوير صناعاتنا الواعدة والتنافسية، وتعزيز دورها في التنمية الوطنية الشاملة، وزيادة إسهامها في الناتج الإجمالي المحلي" سائلا الله تعالى أن يُعيد هذه الذكرى على بلادنا الغالية، وعلى قيادتها الرشيدة وشعبها الوفي، باليُمن والخير والبركة.

رابط الخبر