إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
14 شعبان 1440 هـ

213 طالب سعودي يتنافسون في مسابقة المهارات ‪ الفنية للسيارات اليابانية

وسط اهتمام خبراء صناعة السيارات من السعودية واليابان خاض 213 طالبا سعوديا في المملكة على مدار أربع ساعات متواصلة مسابقة المهارات الفنية السنوية الـ 16 والتي نفذها المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات، بحضور القنصل العام الياباني في جدة "ماسايوكي مياموتو" و مسؤولين وخبراء يابانيين .

وتعد مسابقة المهارات الفنية أحد أهم المسابقات الاحترافية التي تقيس استعدادات الشباب السعودي للانخراط في مجال العمل بصيانة السيارات والذي تتهافت عليه شركات السيارات الكبرى بالمملكة للاطلاع على المهارات الدقيقة والمتقدمة للفنيين السعوديين المميزين والذين تلقوا تعليمهم من قبل المعهد السعودي الياباني للسيارات والذي اكسبهم القدر‪ المطلوب‪ من‪ المهارة والتدريب‪ التقني والمعرفي في مجال السيارات‪.

و تخضع المسابقة لمراقبة فنية على مستوى عالٍ من الخبرة والمهارة تضم خبراء من جنسيات عديدة أبرزهم من المختصين اليابانيين ويحضرها ممثلين عن شركات السيارات بالمملكة ويكشف عن العلاقة المتميزة بين‪ حكومة‪ المملكة‪ العربية‪ السعودية و دولة اليابان‪ .بدوره أكد المدير التنفيذي للمعهد سالم الأسمري أن مسابقة المهارات الفنية السنوية هي واجهة حقيقية تكشف ما وصل اليه الطلاب من تعليم واتقان وما يملكه من أمكانات وقدرات؛ تحظى باهتمام من شركائنا في اليابان .

و زاد المعهد يهدف إلى توفير التدريب للشباب السعودي في مجال تقنية السيارات وصيانتها لاستثمار قدرات الخريجين وامكاناتهم بسد حاجة سوق العمل في مجال صيانة السيارات بالمملكة و ذلك عقب تلقيهم المهارات التعليمية والفنية التي يحتاجها الخريج لدخول سوق العمل الاحترافي.

وأوضح المدير التنفيذي للمعهد السعودي الياباني للسيارات أن الطالب يحصل بعد تخرجه على دبلوم في تقنية وصيانة السيارات اليابانية يعادل المستوى الثالث لتقنيي صيانة السيارات في اليابان، كما يعادل دبلوم الكليات التقنية في المملكة ويمكنه من الانخراط في مجالات عمل مختلفة من بينها فني صيانة سيارات، وفني محترف ثاني وفني محترف أول، ورئيس فني صيانة السيارات، ومهندس استقبال، ومدير مركز صيانة، مدير منطقة صيانة، ومدير عام صيانة.

الجدير بذكره ان المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات يعتبر أول معهد غير ربحي في المملكة دعمته الحكومتين السعودية واليابانية بالأرض والمعدات والأجهزة والخبراء، ويتحمل تكاليف التشغيل موزعو السيارات اليابانية في المملكة وصندوق تنمية الموارد البشرية افتتحه ‪ خادم‪w الحرمين‪ الشريفين الملك‪ عبد‪ الله‪ بن‪ عبد‪ العزيز‪ آل‪ سعود‪ رحمه الله‪ يوم‪ الأربعاء‪ 19 مارس‪2003 م‪.

من جهته قال القنصل العام الياباني في جدة "ماسايوكي مياموتو" للخريجين في كلمته : "إن دليل تميزكم هو اختياركم الدراسة بهذا المعهد المهني، ومع ان كل الأعمال والمهن الشريفة مدعاة للإعتزاز الا ان مجال عملكم اليدوي بالذات له اسباب خاصة للفخر، فما اجمل الرزق المكتسب من عرق الجبين"

وأضاف : "لقد اكتسبتم في هذا المعهد اخلاقيات العمل اليابانية النبيلة قبل مهارات صيانة السيارات، وانني ارجو منكم المحافظة على هذه المكتسبات من اجل مستقبل عملي مستقر وزاهر".

213 طالب سعودي يتنافسون في مسابقة المهارات ‪ الفنية للسيارات اليابانية

وسط اهتمام خبراء صناعة السيارات من السعودية واليابان خاض 213 طالبا سعوديا في المملكة على مدار أربع ساعات متواصلة مسابقة المهارات الفنية السنوية الـ 16 والتي نفذها المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات، بحضور القنصل العام الياباني في جدة "ماسايوكي مياموتو" و مسؤولين وخبراء يابانيين .

وتعد مسابقة المهارات الفنية أحد أهم المسابقات الاحترافية التي تقيس استعدادات الشباب السعودي للانخراط في مجال العمل بصيانة السيارات والذي تتهافت عليه شركات السيارات الكبرى بالمملكة للاطلاع على المهارات الدقيقة والمتقدمة للفنيين السعوديين المميزين والذين تلقوا تعليمهم من قبل المعهد السعودي الياباني للسيارات والذي اكسبهم القدر‪ المطلوب‪ من‪ المهارة والتدريب‪ التقني والمعرفي في مجال السيارات‪.

و تخضع المسابقة لمراقبة فنية على مستوى عالٍ من الخبرة والمهارة تضم خبراء من جنسيات عديدة أبرزهم من المختصين اليابانيين ويحضرها ممثلين عن شركات السيارات بالمملكة ويكشف عن العلاقة المتميزة بين‪ حكومة‪ المملكة‪ العربية‪ السعودية و دولة اليابان‪ .بدوره أكد المدير التنفيذي للمعهد سالم الأسمري أن مسابقة المهارات الفنية السنوية هي واجهة حقيقية تكشف ما وصل اليه الطلاب من تعليم واتقان وما يملكه من أمكانات وقدرات؛ تحظى باهتمام من شركائنا في اليابان .

و زاد المعهد يهدف إلى توفير التدريب للشباب السعودي في مجال تقنية السيارات وصيانتها لاستثمار قدرات الخريجين وامكاناتهم بسد حاجة سوق العمل في مجال صيانة السيارات بالمملكة و ذلك عقب تلقيهم المهارات التعليمية والفنية التي يحتاجها الخريج لدخول سوق العمل الاحترافي.

وأوضح المدير التنفيذي للمعهد السعودي الياباني للسيارات أن الطالب يحصل بعد تخرجه على دبلوم في تقنية وصيانة السيارات اليابانية يعادل المستوى الثالث لتقنيي صيانة السيارات في اليابان، كما يعادل دبلوم الكليات التقنية في المملكة ويمكنه من الانخراط في مجالات عمل مختلفة من بينها فني صيانة سيارات، وفني محترف ثاني وفني محترف أول، ورئيس فني صيانة السيارات، ومهندس استقبال، ومدير مركز صيانة، مدير منطقة صيانة، ومدير عام صيانة.

الجدير بذكره ان المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات يعتبر أول معهد غير ربحي في المملكة دعمته الحكومتين السعودية واليابانية بالأرض والمعدات والأجهزة والخبراء، ويتحمل تكاليف التشغيل موزعو السيارات اليابانية في المملكة وصندوق تنمية الموارد البشرية افتتحه ‪ خادم‪w الحرمين‪ الشريفين الملك‪ عبد‪ الله‪ بن‪ عبد‪ العزيز‪ آل‪ سعود‪ رحمه الله‪ يوم‪ الأربعاء‪ 19 مارس‪2003 م‪.

من جهته قال القنصل العام الياباني في جدة "ماسايوكي مياموتو" للخريجين في كلمته : "إن دليل تميزكم هو اختياركم الدراسة بهذا المعهد المهني، ومع ان كل الأعمال والمهن الشريفة مدعاة للإعتزاز الا ان مجال عملكم اليدوي بالذات له اسباب خاصة للفخر، فما اجمل الرزق المكتسب من عرق الجبين"

وأضاف : "لقد اكتسبتم في هذا المعهد اخلاقيات العمل اليابانية النبيلة قبل مهارات صيانة السيارات، وانني ارجو منكم المحافظة على هذه المكتسبات من اجل مستقبل عملي مستقر وزاهر".

رابط الخبر