إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
24 ذو الحجة 1440 هـ

جسر لتسهيل الحركة المرورية في طريق الأمير نايف بالدمام

كشفت أمانة المنطقة الشرقية، عن اعتزامها تنفيذ جسر تقاطع طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز مع شارع 18، والذي سيستغرق إنشاؤه مدة 18 شهراً، وهو عبارة عن جسر على طريق الأمير نايف بطول خرساني تقريبي 250م، وهو من الجسور التي تجمع بين عناصر الخرسانة المصبوبة بالموقع وخرسانة مسبقة الصنع يتم تركيبها في الموقع، كما يتضمن مسارين في كل اتجاه للطريق الرئيس وكذلك الأمر بالنسبة لطرق الخدمة، علماً أن طول الجسر بالكامل 480 مترا طوليا.

وقال وكيل الأمين للتعمير والمشروعات م. عصام الملا، إن جسر تقاطع طريق الأمير نايف مع شارع 18، هو محور رئيس لنقل الحركة من وإلى الدمام دون الحاجة إلى التوقف، لافتا إلى أن الأمانة تواصل إنشاء الجسور من أجل تسهيل الحركة المرورية سواء على طريق الخليج للقادم من اتجاه الشمال وطريق الرياض السريع للقادم من الجنوب، إلى جانب تحسين محور الطريق بالكامل مع طريق الخدمة والأرصفة، مشيرا إلى أن ذلك يأتي ضمن الحلول التي وضعتها أمانة المنطقة الشرقية لجسور طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز من الجهة الشمالية والجنوبية، وغيرها من المحاور الرئيسة بالمنطقة.

وأوضح الملا، أن الخدمات التي سيتم تحويلها على المشروع تتضمن الصرف الصحي بطول 650م، وتصريف مياه الأمطار بطول 1200م، إلى جانب كابلات كهرباء 69 بطول 1250م وخطوط اتصال موبايلي بطول 550م، بالإضافة إلى كابلات كهرباء ضغط عالي وضغط متوسط، وخطوط اتصال STC.

واعتبر م. الملا، المشروع من المشروعات التنموية بالمنطقة الشرقية لتسهيل الحركة المرورية، والتي تنفذها الأمانة بالمنطقة وتشرف عليها وكالة التعمير والمشروعات من خلال الإدارة العامة للإشراف.

م. عصام الملا

جسر لتسهيل الحركة المرورية في طريق الأمير نايف بالدمام

كشفت أمانة المنطقة الشرقية، عن اعتزامها تنفيذ جسر تقاطع طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز مع شارع 18، والذي سيستغرق إنشاؤه مدة 18 شهراً، وهو عبارة عن جسر على طريق الأمير نايف بطول خرساني تقريبي 250م، وهو من الجسور التي تجمع بين عناصر الخرسانة المصبوبة بالموقع وخرسانة مسبقة الصنع يتم تركيبها في الموقع، كما يتضمن مسارين في كل اتجاه للطريق الرئيس وكذلك الأمر بالنسبة لطرق الخدمة، علماً أن طول الجسر بالكامل 480 مترا طوليا.

وقال وكيل الأمين للتعمير والمشروعات م. عصام الملا، إن جسر تقاطع طريق الأمير نايف مع شارع 18، هو محور رئيس لنقل الحركة من وإلى الدمام دون الحاجة إلى التوقف، لافتا إلى أن الأمانة تواصل إنشاء الجسور من أجل تسهيل الحركة المرورية سواء على طريق الخليج للقادم من اتجاه الشمال وطريق الرياض السريع للقادم من الجنوب، إلى جانب تحسين محور الطريق بالكامل مع طريق الخدمة والأرصفة، مشيرا إلى أن ذلك يأتي ضمن الحلول التي وضعتها أمانة المنطقة الشرقية لجسور طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز من الجهة الشمالية والجنوبية، وغيرها من المحاور الرئيسة بالمنطقة.

وأوضح الملا، أن الخدمات التي سيتم تحويلها على المشروع تتضمن الصرف الصحي بطول 650م، وتصريف مياه الأمطار بطول 1200م، إلى جانب كابلات كهرباء 69 بطول 1250م وخطوط اتصال موبايلي بطول 550م، بالإضافة إلى كابلات كهرباء ضغط عالي وضغط متوسط، وخطوط اتصال STC.

واعتبر م. الملا، المشروع من المشروعات التنموية بالمنطقة الشرقية لتسهيل الحركة المرورية، والتي تنفذها الأمانة بالمنطقة وتشرف عليها وكالة التعمير والمشروعات من خلال الإدارة العامة للإشراف.

م. عصام الملا

رابط الخبر