إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 ربيع ثانى 1440 هـ

نائب أمير الشرقية : ميزانية الخير استمراراً لسياسة القيادة الحكيمة في التركيز على الخدمات الأساسية للمواطنين

أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية بأن ميزانية الخير التي أعلنها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله تأتي تأكيدا على الاستمرار في تنفيذ المشاريع التنموية التي تعيشها بلادنا وفق رؤية حكيمة يقودها مليكنا المفدى بدعم ومساندة من سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع يحفظه الله، مما يعطي دلالة واضحة على عمق رؤية قيادتنا أيدها الله في تنفيذ البرامج الإصلاحية الاقتصادية التي ترتكز على رفع كفاءة الإنفاق الحكومي والأداء والاستفادة من الموارد الاقتصادية وزيادة عوائد الاستثمارات الحكومية.

وقال سموه في كلمة بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة تعتبر ميزانية الخير استمراراً لسياسة القيادة الحكيمة في التركيز على الخدمات الأساسية للمواطنين، وتطويرها وتعزيز الخدمات الحكومية ومواصلة العمل نحو تحقيق التنمية الشاملة في جميع مناطق المملكة وفي كافة المجالات، وكذلك تحقيق الرؤية الهادفة إلى تنويع مصادر الاقتصاد وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والاستدامة المالية، وتحفيز القطاع الخاص وتحسين مستويات المعيشة للمواطنين.

وأضاف سموه بأنه يظهر في ميزانية الخير تركيز القيادة على ضخ مزيداً من الاستثمارات في الاقتصاد بشكل عام وفِي مبادرات برامج تحقيق الرؤية بشكل خاص بهدف دعم النمو الاقتصادي، وتعزيز البنية التحتية وتمكين الاقتصاد من خلق مزيد من الوظائف للمواطنين وإيجاد بيئة استثمارية جاذبة وتحقيق الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص.

داعياً سموه الله العلي القدير أن يديم الخير والنعمة والأمن والأمان على بلادنا وأن يحمي قادتها وشعبها من كل سوء أنه سميع مجيب.

نائب أمير الشرقية : ميزانية الخير استمراراً لسياسة القيادة الحكيمة في التركيز على الخدمات الأساسية للمواطنين

أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية بأن ميزانية الخير التي أعلنها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله تأتي تأكيدا على الاستمرار في تنفيذ المشاريع التنموية التي تعيشها بلادنا وفق رؤية حكيمة يقودها مليكنا المفدى بدعم ومساندة من سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع يحفظه الله، مما يعطي دلالة واضحة على عمق رؤية قيادتنا أيدها الله في تنفيذ البرامج الإصلاحية الاقتصادية التي ترتكز على رفع كفاءة الإنفاق الحكومي والأداء والاستفادة من الموارد الاقتصادية وزيادة عوائد الاستثمارات الحكومية.

وقال سموه في كلمة بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة تعتبر ميزانية الخير استمراراً لسياسة القيادة الحكيمة في التركيز على الخدمات الأساسية للمواطنين، وتطويرها وتعزيز الخدمات الحكومية ومواصلة العمل نحو تحقيق التنمية الشاملة في جميع مناطق المملكة وفي كافة المجالات، وكذلك تحقيق الرؤية الهادفة إلى تنويع مصادر الاقتصاد وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والاستدامة المالية، وتحفيز القطاع الخاص وتحسين مستويات المعيشة للمواطنين.

وأضاف سموه بأنه يظهر في ميزانية الخير تركيز القيادة على ضخ مزيداً من الاستثمارات في الاقتصاد بشكل عام وفِي مبادرات برامج تحقيق الرؤية بشكل خاص بهدف دعم النمو الاقتصادي، وتعزيز البنية التحتية وتمكين الاقتصاد من خلق مزيد من الوظائف للمواطنين وإيجاد بيئة استثمارية جاذبة وتحقيق الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص.

داعياً سموه الله العلي القدير أن يديم الخير والنعمة والأمن والأمان على بلادنا وأن يحمي قادتها وشعبها من كل سوء أنه سميع مجيب.

رابط الخبر