إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 ربيع ثانى 1440 هـ

السند يتسلم التقرير النهائي لإنجاز المرحلة الأولى

اختتمت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المرحلة الأولى من خطة تطوير وتعزيز العمل الميداني التي دشنها معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند بكافة الفروع.

وقد أقيم اليوم الثلاثاء بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حفل خطابي بهذه المناسبة حيث ألقى معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد الرحمن السند كلمة أكد فيها أن الرئاسة العامة قد أطلقت عدد من المبادرات الهامة التي تصب في عملية تعزيز وتطوير العمل الميداني والتي تمثل منظومة متكاملة من المبادرات واعتنت بعملية اختيار وتعيين العاملين وتأهيليهم ومقابلاتهم، و أطلقت مبادرة رخصة العمل الميداني، ومبادرة التحول الإلكتروني المتضمنة لعدد من البرامج التقنية والتي تساهم في إسراع التحول الإلكتروني، كما أطلقت مركز الاتصال الموحد لضبط وتنظيم عملية التواصل مع الجمهور، كما أطلقت الرئاسة عددا من الدورات التدريبية الميدانية ودشنت عددا من البرامج والملتقيات التي تعنى بتعزيز الأمن الفكري في المجتمع وبين العاملين.

و أكد معاليه أن جميع هذه المبادرات تصب في مسار تطوير وتعزيز العمل الميداني، موضحا أن الرئاسة تعمل على دراسة عدد من المبادرات الأخرى التي تصب في المسار ذاته والتي سترى النور قريبا بإذن الله، مشيداً بالدعم المستمر من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يحفظهما الله للرئاسة العامة ومؤكدا أن قيادتنا الرشيدة تقف دوما مع الرئاسة العامة في مجال تطوير وتعزيز أعمالها.

وفي ختام كلمته شكر معالي الدكتور السند جميع العاملين الذي ساهموا في إنجاح عملية تعزيز العمل الميداني بالعمل الجاد والمثمر.

من جانبه ألقى فضيلة وكيل الشؤون الميدانية والقضايا الدكتور عثمان بن ناصر العثمان كلمة بين فيها أن مبادرة معالي الرئيس العام لخطة تطوير وتعزيز العمل الميداني, غيرت من روتين العمل الميداني وأضافت نشاطاً وحيوية على العمل والعاملين.

وأشار العثمان إلى أن التقرير الشامل لهذه الخطط ووقائع التدشين شاهد من شواهد الخير في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي تقيمه وترعاه هذه الدولة السلفية المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – يحفظهما الله – و أكد العثمان أن إنفاذ هذه المبادرة النافعة أحدثت نقلة نوعية رائعة في العمل الميداني.

بعد ذلك ألقى فضيلة مدير عام الإدارة العامة للشؤون الميدانية الشيخ حسين بن زيد التميمي كلمة أشاد فيها بالنجاح الباهر الذي تكلل بحمد الله في مسار تعزيز العمل الميداني وتحقيق أهدافه المنشودة ومن أبرزها الارتقاء والسمو بمستوى أداء العمل الميداني ، واكتساب مهارات جديدة ومتطورة في العمل الميداني، والتعامل الأمثل مع جميع فئات وطبقات المجتمع وفق معطيات تراعي الزمان والمكان، والعمل بروح الفريق الواحد في ظل منظومة متكاملة مع الجهات الأمنية ذات الاختصاص.

وأشار التميمي إلى أن المشروع تطور في تنظيم العمل وضبطه والتزام رجال الميدان بالأنظمة واللوائح والتعليمات والتنظيمات المرعية، كما أحدث نقلة نوعية كبيرة في كافة مجالات العمل الميداني والتوجيهي والتوعوي والوقائي والتكامل مع الجهات الأمنية ذات الاختصاص، بعد ذلك أطلع الحضور على عرض مرئي عن خطة تطوير العمل الميداني.

ثم تسلم معاليه التقرير النهائي للمرحلة الأولى لخطة تطوير وتعزيز العمل الميداني لـ13 فرعا بالمملكة.

وقد حضر الحفل اصحاب الفضيلة وكلاء الرئاسة ومدراء عموم إداراتها.

السند يتسلم التقرير النهائي لإنجاز  المرحلة الأولى

اختتمت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المرحلة الأولى من خطة تطوير وتعزيز العمل الميداني التي دشنها معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند بكافة الفروع.

وقد أقيم اليوم الثلاثاء بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حفل خطابي بهذه المناسبة حيث ألقى معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد الرحمن السند كلمة أكد فيها أن الرئاسة العامة قد أطلقت عدد من المبادرات الهامة التي تصب في عملية تعزيز وتطوير العمل الميداني والتي تمثل منظومة متكاملة من المبادرات واعتنت بعملية اختيار وتعيين العاملين وتأهيليهم ومقابلاتهم، و أطلقت مبادرة رخصة العمل الميداني، ومبادرة التحول الإلكتروني المتضمنة لعدد من البرامج التقنية والتي تساهم في إسراع التحول الإلكتروني، كما أطلقت مركز الاتصال الموحد لضبط وتنظيم عملية التواصل مع الجمهور، كما أطلقت الرئاسة عددا من الدورات التدريبية الميدانية ودشنت عددا من البرامج والملتقيات التي تعنى بتعزيز الأمن الفكري في المجتمع وبين العاملين.

و أكد معاليه أن جميع هذه المبادرات تصب في مسار تطوير وتعزيز العمل الميداني، موضحا أن الرئاسة تعمل على دراسة عدد من المبادرات الأخرى التي تصب في المسار ذاته والتي سترى النور قريبا بإذن الله، مشيداً بالدعم المستمر من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يحفظهما الله للرئاسة العامة ومؤكدا أن قيادتنا الرشيدة تقف دوما مع الرئاسة العامة في مجال تطوير وتعزيز أعمالها.

وفي ختام كلمته شكر معالي الدكتور السند جميع العاملين الذي ساهموا في إنجاح عملية تعزيز العمل الميداني بالعمل الجاد والمثمر.

من جانبه ألقى فضيلة وكيل الشؤون الميدانية والقضايا الدكتور عثمان بن ناصر العثمان كلمة بين فيها أن مبادرة معالي الرئيس العام لخطة تطوير وتعزيز العمل الميداني, غيرت من روتين العمل الميداني وأضافت نشاطاً وحيوية على العمل والعاملين.

وأشار العثمان إلى أن التقرير الشامل لهذه الخطط ووقائع التدشين شاهد من شواهد الخير في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي تقيمه وترعاه هذه الدولة السلفية المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – يحفظهما الله – و أكد العثمان أن إنفاذ هذه المبادرة النافعة أحدثت نقلة نوعية رائعة في العمل الميداني.

بعد ذلك ألقى فضيلة مدير عام الإدارة العامة للشؤون الميدانية الشيخ حسين بن زيد التميمي كلمة أشاد فيها بالنجاح الباهر الذي تكلل بحمد الله في مسار تعزيز العمل الميداني وتحقيق أهدافه المنشودة ومن أبرزها الارتقاء والسمو بمستوى أداء العمل الميداني ، واكتساب مهارات جديدة ومتطورة في العمل الميداني، والتعامل الأمثل مع جميع فئات وطبقات المجتمع وفق معطيات تراعي الزمان والمكان، والعمل بروح الفريق الواحد في ظل منظومة متكاملة مع الجهات الأمنية ذات الاختصاص.

وأشار التميمي إلى أن المشروع تطور في تنظيم العمل وضبطه والتزام رجال الميدان بالأنظمة واللوائح والتعليمات والتنظيمات المرعية، كما أحدث نقلة نوعية كبيرة في كافة مجالات العمل الميداني والتوجيهي والتوعوي والوقائي والتكامل مع الجهات الأمنية ذات الاختصاص، بعد ذلك أطلع الحضور على عرض مرئي عن خطة تطوير العمل الميداني.

ثم تسلم معاليه التقرير النهائي للمرحلة الأولى لخطة تطوير وتعزيز العمل الميداني لـ13 فرعا بالمملكة.

وقد حضر الحفل اصحاب الفضيلة وكلاء الرئاسة ومدراء عموم إداراتها.

رابط الخبر