إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
17 رجب 1440 هـ

جامعة الأميرة نورة تحتضن ملتقى "البيئة الجغرافي برؤية 2030"

تحتضن جامعة الأمير نورة بنت عبدالرحمن ممثلة بكلية الآداب قسم الجغرافيا الأربعاء المقبل 20 رجب الجاري الموافق للسابع والعشرين من شهر مارس، ملتقى "البيئة الجغرافي برؤية 2030"، والذي ينظم بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة.

ويشارك في الملتقى أكثر من 27 متحدثا من داخل وخارج المملكة، يناقشون خلاله عدة محاور أبرزها، التطبيقات التقنية الحديثة في مجال البيئة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، وكيفية جعل البيئة مستدامة، والتحديات البيئية، وتدوير المخلفات للحفاظ على بيئة مستدامة، ودور الأسرة والمجتمع والإعلام في حماية البيئة، والاتجاهات الحديثة في الدراسات البيئية.

ويهدف الملتقى الذي يعقد على مدى يومين، إلى تعميق وإثراء الثقافة البيئية في المجتمع، وتعزيز البحث العلمي لخدمة القضايا البيئية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، وإبراز التجارب الأصيلة والمبتكرة الرائدة في العمل البيئي المستدام، وتطوير برنامج الجغرافيا في جامعة الأميرة نورة للمساهمة في خطط التنمية، وتعزيز القيم الوطنية في المحافظة على البيئة.

ويأتي تنظيم جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الملتقى، استشعارا منها لخدمة البيئة السعودية والحفاظ عليها للأجيال القادمة، حيث إن ذلك يساهم في تحسين جودة الحياة من خلال الحد من التلوث بكافة صوره، ورفع كفاءة إدارة المخلفات وإعادة استخدامها والحد من ظاهرة التصحر، والحفاظ على الثروة الطبيعية والتي من خلاله يمكن تحقيق التنمية المستدامة، انطلاقا من اهتمام الدولة وعنايتها الخاصة بالبيئة.

جامعة الأميرة نورة تحتضن ملتقى

تحتضن جامعة الأمير نورة بنت عبدالرحمن ممثلة بكلية الآداب قسم الجغرافيا الأربعاء المقبل 20 رجب الجاري الموافق للسابع والعشرين من شهر مارس، ملتقى "البيئة الجغرافي برؤية 2030"، والذي ينظم بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة.

ويشارك في الملتقى أكثر من 27 متحدثا من داخل وخارج المملكة، يناقشون خلاله عدة محاور أبرزها، التطبيقات التقنية الحديثة في مجال البيئة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، وكيفية جعل البيئة مستدامة، والتحديات البيئية، وتدوير المخلفات للحفاظ على بيئة مستدامة، ودور الأسرة والمجتمع والإعلام في حماية البيئة، والاتجاهات الحديثة في الدراسات البيئية.

ويهدف الملتقى الذي يعقد على مدى يومين، إلى تعميق وإثراء الثقافة البيئية في المجتمع، وتعزيز البحث العلمي لخدمة القضايا البيئية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، وإبراز التجارب الأصيلة والمبتكرة الرائدة في العمل البيئي المستدام، وتطوير برنامج الجغرافيا في جامعة الأميرة نورة للمساهمة في خطط التنمية، وتعزيز القيم الوطنية في المحافظة على البيئة.

ويأتي تنظيم جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الملتقى، استشعارا منها لخدمة البيئة السعودية والحفاظ عليها للأجيال القادمة، حيث إن ذلك يساهم في تحسين جودة الحياة من خلال الحد من التلوث بكافة صوره، ورفع كفاءة إدارة المخلفات وإعادة استخدامها والحد من ظاهرة التصحر، والحفاظ على الثروة الطبيعية والتي من خلاله يمكن تحقيق التنمية المستدامة، انطلاقا من اهتمام الدولة وعنايتها الخاصة بالبيئة.

رابط الخبر