إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 شوال 1439 هـ

«الإسلاموفوبيا» يتصاعد في بريطانيا

حذرت جماعة تمثل مسلمي بريطانيا البالغ عددهم 7ر2 مليون شخص أمس الثلاثاء من ارتفاع جديد «مقلق في جرائم الكراهية»، وذلك في الذكرى الأولى لهجوم الدهس الذي استهدف مصلين بالقرب من مسجد بشمال لندن.

ولفت «مجلس مسلمي بريطانيا» إلا أنه «لطالما تحدث عن الارتفاع المثير للقلق في نزعة الإسلاموفوبيا»، مسلطاً الضوء على حوادث وقعت العام الماضي مثل اعتداءات حرق المساجد، ودعوة ناشطين يمينيين إلى «يوم لمعاقبة المسلمين»، وإرسال خطابات بها مسحوق أبيض إلى الكثير من المسلمين ومن بينهم نواب.

واعتبر المجلس أن هذا ليس إلا قدراً يسيراً من «مجموعة جديدة مثيرة للقلق من جرائم الكراهية الأخرى ضد المسلمين العام الماضي». ووقف كثيرون في لندن الثلاثاء دقيقة حداد على ضحايا الهجوم الذي وقع بالقرب من مسجد فنزبري بارك.

كان حُكم على شخص /48 عاما/ بالسجن لمدة لا تقل عن 43 عاماً في فبراير الماضي لإدانته بجريمة قتل وشروع في قتل مرتبط بالإرهاب بعدما دهس بسيارة «فان» مجموعة من المارة ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة تسعة آخرين.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في بيان: «نحن أمة تضم العديد من الأديان، وحرية العبادة واحترام هذه الأديان المختلفة أمر أساسي لقيم هذا البلد. وهذه القيم لن ينال منها أبداً تطرف خسيس».

«الإسلاموفوبيا» يتصاعد في بريطانيا

حذرت جماعة تمثل مسلمي بريطانيا البالغ عددهم 7ر2 مليون شخص أمس الثلاثاء من ارتفاع جديد «مقلق في جرائم الكراهية»، وذلك في الذكرى الأولى لهجوم الدهس الذي استهدف مصلين بالقرب من مسجد بشمال لندن.

ولفت «مجلس مسلمي بريطانيا» إلا أنه «لطالما تحدث عن الارتفاع المثير للقلق في نزعة الإسلاموفوبيا»، مسلطاً الضوء على حوادث وقعت العام الماضي مثل اعتداءات حرق المساجد، ودعوة ناشطين يمينيين إلى «يوم لمعاقبة المسلمين»، وإرسال خطابات بها مسحوق أبيض إلى الكثير من المسلمين ومن بينهم نواب.

واعتبر المجلس أن هذا ليس إلا قدراً يسيراً من «مجموعة جديدة مثيرة للقلق من جرائم الكراهية الأخرى ضد المسلمين العام الماضي». ووقف كثيرون في لندن الثلاثاء دقيقة حداد على ضحايا الهجوم الذي وقع بالقرب من مسجد فنزبري بارك.

كان حُكم على شخص /48 عاما/ بالسجن لمدة لا تقل عن 43 عاماً في فبراير الماضي لإدانته بجريمة قتل وشروع في قتل مرتبط بالإرهاب بعدما دهس بسيارة «فان» مجموعة من المارة ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة تسعة آخرين.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في بيان: «نحن أمة تضم العديد من الأديان، وحرية العبادة واحترام هذه الأديان المختلفة أمر أساسي لقيم هذا البلد. وهذه القيم لن ينال منها أبداً تطرف خسيس».

رابط الخبر