إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
26 ربيع أول 1439 هـ

سعود بن نايف يشيد بدور الجمعيات الخيرية في مسيرة التنمية

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية الخيرية للتنمية الأسرية بالمنطقة «وئام» الأربعاء، اجتماع الجمعية العمومية للجمعية للعام الجاري 1439هــ، بحضور الشيخ صالح اللحيدان وأعضاء الجمعية، وذلك بديوان الإمارة بالدمام.

ونوه سموه في بداية الاجتماع بما يحظى به القطاع غير الربحي من دعمٍ واهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، مشيداً بالدور المهم الذي تؤديه الجمعيات الخيرية في مسيرة التنمية، والجهود التي تبذلها الجمعية لتحقيق الاستقرار الأسري، وتهيئة المقبلين على الزواج، داعياً سموه إلى إجراء المزيد من الدراسات والبحوث مع مراكز الأبحاث المتخصصة والجامعات.

وشدد على أهمية أن تكون البرامج ذات صبغة تنموية تراعي احتياج الأسرة للوصول إلى الحياة المستقرة، وتقديم برامج نوعية متميزة لتحقيق هذه الغاية، مع ضرورة العناية بالبناء المؤسسي والاستدامة المالية والمؤسسية للجمعية لتواصل مسيرتها وتحقيق أهدافها بكفاءة واحترافية.

كما أكد سموه أهمية تطوير برامج التوجيه والإرشاد الأسري، وبرامج الاستشارات، بالشراكة مع المعنيين بالشأن الأسري في المنطقة، وتطويرها لتقدم إلى المستفيدين بمستوى عال من الموثوقية.

ثم اطلع سمو أمير المنطقة الشرقية على التقرير المالي للجمعية للعام المالي الماضي، والمنجزات التي تحققت في ضوء الخطة الإستراتيجية للجمعية، وخطط الجمعية وبرامجها المستقبلية لتحقيق الأهداف.

من جهته قدم المشرف العام على الجمعية الدكتور محمد بن عبدالرحمن العبدالقادر، باسمه وباسم أعضاء مجلس الإدارة ومنسوبي الجمعية الشكر والتقدير لسمو أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية، على ما تحظى به الجمعيات الخيرية في المنطقة ومنها جمعية وئام من دعمٍ واهتمام ومتابعة، والحرص على أن تقوم هذه الجمعيات بواجبها على أكمل وجه.

سعود بن نايف يشيد بدور الجمعيات الخيرية في مسيرة التنمية

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية الخيرية للتنمية الأسرية بالمنطقة «وئام» الأربعاء، اجتماع الجمعية العمومية للجمعية للعام الجاري 1439هــ، بحضور الشيخ صالح اللحيدان وأعضاء الجمعية، وذلك بديوان الإمارة بالدمام.

ونوه سموه في بداية الاجتماع بما يحظى به القطاع غير الربحي من دعمٍ واهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، مشيداً بالدور المهم الذي تؤديه الجمعيات الخيرية في مسيرة التنمية، والجهود التي تبذلها الجمعية لتحقيق الاستقرار الأسري، وتهيئة المقبلين على الزواج، داعياً سموه إلى إجراء المزيد من الدراسات والبحوث مع مراكز الأبحاث المتخصصة والجامعات.

وشدد على أهمية أن تكون البرامج ذات صبغة تنموية تراعي احتياج الأسرة للوصول إلى الحياة المستقرة، وتقديم برامج نوعية متميزة لتحقيق هذه الغاية، مع ضرورة العناية بالبناء المؤسسي والاستدامة المالية والمؤسسية للجمعية لتواصل مسيرتها وتحقيق أهدافها بكفاءة واحترافية.

كما أكد سموه أهمية تطوير برامج التوجيه والإرشاد الأسري، وبرامج الاستشارات، بالشراكة مع المعنيين بالشأن الأسري في المنطقة، وتطويرها لتقدم إلى المستفيدين بمستوى عال من الموثوقية.

ثم اطلع سمو أمير المنطقة الشرقية على التقرير المالي للجمعية للعام المالي الماضي، والمنجزات التي تحققت في ضوء الخطة الإستراتيجية للجمعية، وخطط الجمعية وبرامجها المستقبلية لتحقيق الأهداف.

من جهته قدم المشرف العام على الجمعية الدكتور محمد بن عبدالرحمن العبدالقادر، باسمه وباسم أعضاء مجلس الإدارة ومنسوبي الجمعية الشكر والتقدير لسمو أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية، على ما تحظى به الجمعيات الخيرية في المنطقة ومنها جمعية وئام من دعمٍ واهتمام ومتابعة، والحرص على أن تقوم هذه الجمعيات بواجبها على أكمل وجه.

رابط الخبر