إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 صفر 1440 هـ

المملكة وتركمانستان يوقعان محضرًا لبحث إقامة المشروعات وإيجاد الفرص الاستثمارية بين البلدين

اختتمت اليوم أعمال الدورة السادسة للجنة السعودية التركمانية المشتركة التي انعقدت لمدة يومين في عاصمة جمهورية تركمانستان عشق آباد برئاسة معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ونائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون النفط والغاز مرادغلدي ميريدوف، ومشاركة الجهات الحكومية والخاصة، ورجال الأعمال المهتمين بالتعامل التجاري بين المملكة وتركمانستان.

وأكد معالي الدكتور ماجد القصبي في كلمة له تطلع المملكة إلى زيادة حجم التجارة البينية بما يلبي طموحات حكومتي البلدين الشقيقين، مبينًا أن حجم التجارة البينية لا زال متواضعاً مقارنة بالإمكانيات الضخمة للبلدين، ولا يرقى إلى المستوى المأمول من حكومتي المملكة وتركمانستان حيث بلغ في العام 2017م بقيمة 1.84 مليون ريال.

ولفت معاليه النظر إلى أهمية وجود استثمارات مشتركة ومباشرة بين البلدين، وإقامة المزيد من المشاريع الاستثمارية والإنتاجية المشتركة بين مؤسسات القطاع الخاص والاستفادة من جميع الإمكانات والفرص المتاحة في البلدين وتحقيق أفضل مردود للطرفين والعمل على رفع المستوى الحالي للتجارة البينية بما يتناسب مع الإمكانات الكبيرة والفرص المتوفرة في البلدين.

واستعرض معاليه رؤية المملكة 2030 التي ترتكز على مرتكزات ثلاث هي العمق العربي والاسلامي، والقوة الاستثمارية، وأهمية الموقع الجغرافي، ومحاور الرؤية الثلاثة الرئيسة وهي : بناء مجتمع حيوي، والاقتصاد المزدهر، ووطن طموح.

بعد ذلك جرى توقيع المحضر الختامي المشترك بين البلدين الذي تضمن رغبة بحث المشروعات والفرص الاستثمارية في مختلف المجالات ليتم دراستها من قبل المستثمرين السعوديين، وتسهيل التراخيص الحكومية للمشاريع المشتركة، وتفعيل التعاون الاقتصادي والتجاري عبر إقامة المعارض والمنتديات والمؤتمرات التجارية والاستثمارية والاقتصادية، ومواصلة تبادل المعلومات عن الفرص الاستثمارية والتجارية المتاحة.

وأكد الجانبان أهمية استكمال مفاوضات اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة لتوفير الأطر اللازمة لتحسين البيئة الاستثمارية والحد من عوائق جذب الاستثمارات للبلدين، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية مطابقة السلع المستوردة للمواصفات والمقاييس المعتمدة في البلدين، ومناقشة التعاون الفني وتبادل الخبرات في مجالات فحص السلع الاستهلاكية وشهادات المطابقة، وتسهيل إجراءات استخراج تأشيرات قطاع الأعمال.

حضر أعمال اللجنة سفير خادم الحرمين الشريفين بجمهورية تركمانستان خالد بن فيصل السحلي.

المملكة وتركمانستان يوقعان محضرًا لبحث إقامة المشروعات وإيجاد الفرص الاستثمارية بين البلدين

اختتمت اليوم أعمال الدورة السادسة للجنة السعودية التركمانية المشتركة التي انعقدت لمدة يومين في عاصمة جمهورية تركمانستان عشق آباد برئاسة معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ونائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون النفط والغاز مرادغلدي ميريدوف، ومشاركة الجهات الحكومية والخاصة، ورجال الأعمال المهتمين بالتعامل التجاري بين المملكة وتركمانستان.

وأكد معالي الدكتور ماجد القصبي في كلمة له تطلع المملكة إلى زيادة حجم التجارة البينية بما يلبي طموحات حكومتي البلدين الشقيقين، مبينًا أن حجم التجارة البينية لا زال متواضعاً مقارنة بالإمكانيات الضخمة للبلدين، ولا يرقى إلى المستوى المأمول من حكومتي المملكة وتركمانستان حيث بلغ في العام 2017م بقيمة 1.84 مليون ريال.

ولفت معاليه النظر إلى أهمية وجود استثمارات مشتركة ومباشرة بين البلدين، وإقامة المزيد من المشاريع الاستثمارية والإنتاجية المشتركة بين مؤسسات القطاع الخاص والاستفادة من جميع الإمكانات والفرص المتاحة في البلدين وتحقيق أفضل مردود للطرفين والعمل على رفع المستوى الحالي للتجارة البينية بما يتناسب مع الإمكانات الكبيرة والفرص المتوفرة في البلدين.

واستعرض معاليه رؤية المملكة 2030 التي ترتكز على مرتكزات ثلاث هي العمق العربي والاسلامي، والقوة الاستثمارية، وأهمية الموقع الجغرافي، ومحاور الرؤية الثلاثة الرئيسة وهي : بناء مجتمع حيوي، والاقتصاد المزدهر، ووطن طموح.

بعد ذلك جرى توقيع المحضر الختامي المشترك بين البلدين الذي تضمن رغبة بحث المشروعات والفرص الاستثمارية في مختلف المجالات ليتم دراستها من قبل المستثمرين السعوديين، وتسهيل التراخيص الحكومية للمشاريع المشتركة، وتفعيل التعاون الاقتصادي والتجاري عبر إقامة المعارض والمنتديات والمؤتمرات التجارية والاستثمارية والاقتصادية، ومواصلة تبادل المعلومات عن الفرص الاستثمارية والتجارية المتاحة.

وأكد الجانبان أهمية استكمال مفاوضات اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة لتوفير الأطر اللازمة لتحسين البيئة الاستثمارية والحد من عوائق جذب الاستثمارات للبلدين، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية مطابقة السلع المستوردة للمواصفات والمقاييس المعتمدة في البلدين، ومناقشة التعاون الفني وتبادل الخبرات في مجالات فحص السلع الاستهلاكية وشهادات المطابقة، وتسهيل إجراءات استخراج تأشيرات قطاع الأعمال.

حضر أعمال اللجنة سفير خادم الحرمين الشريفين بجمهورية تركمانستان خالد بن فيصل السحلي.

رابط الخبر