إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
9 ربيع ثانى 1440 هـ

الدكتور الربيعة يلتقي مساعدة وزير الخارجية الأمريكي

التقى معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بمقر المركز في الرياض اليوم، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي في مكتب إدارة النزاعات وعمليات الاستقرار دينيس ناتالي.

واستمعت المسؤولة الأمريكية لشرح من الدكتور عبدالله الربيعة عن الأعمال الإغاثية والإنسانية التي قدمها المركز للعديد من الدول المتضررة والمنكوبة في العالم خصوصًا اليمن وسوريا ، حيث بلغ إجمالي مشروعات المركز في اليمن 301 مشروعًا شملت المحافظات اليمنية كافة.

وتطرق الدكتور الربيعة للانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق المدنيين التي تصل إلى مستوى جرائم الحرب، ومنها تفجير آبار ومحطات المياه، وقصف الأحياء السكنية، مما أدى لمقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وانتهاكهم لمواثيق حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بعملية تجنيد الأطفال والزج بهم كدروع بشرية في ميادين القتال.

وناقش الجانبان خلال اللقاء الأوضاع الإنسانية في سوريا والمستجدات الراهنة والمعوقات التي تواجه المجتمع الدولي في إيصال المساعدات للمحتاجين داخل سوريا.

وأشادت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي بالبرامج التي نفذها المركز في اليمن خاصة مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين الذي له أهداف استراتيجية بعيدة المدى تتمثل بتحقيق الاستقرار في المنطقة .

الدكتور الربيعة يلتقي مساعدة وزير الخارجية الأمريكي

التقى معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بمقر المركز في الرياض اليوم، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي في مكتب إدارة النزاعات وعمليات الاستقرار دينيس ناتالي.

واستمعت المسؤولة الأمريكية لشرح من الدكتور عبدالله الربيعة عن الأعمال الإغاثية والإنسانية التي قدمها المركز للعديد من الدول المتضررة والمنكوبة في العالم خصوصًا اليمن وسوريا ، حيث بلغ إجمالي مشروعات المركز في اليمن 301 مشروعًا شملت المحافظات اليمنية كافة.

وتطرق الدكتور الربيعة للانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق المدنيين التي تصل إلى مستوى جرائم الحرب، ومنها تفجير آبار ومحطات المياه، وقصف الأحياء السكنية، مما أدى لمقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وانتهاكهم لمواثيق حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بعملية تجنيد الأطفال والزج بهم كدروع بشرية في ميادين القتال.

وناقش الجانبان خلال اللقاء الأوضاع الإنسانية في سوريا والمستجدات الراهنة والمعوقات التي تواجه المجتمع الدولي في إيصال المساعدات للمحتاجين داخل سوريا.

وأشادت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي بالبرامج التي نفذها المركز في اليمن خاصة مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين الذي له أهداف استراتيجية بعيدة المدى تتمثل بتحقيق الاستقرار في المنطقة .

رابط الخبر