إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
10 ربيع أول 1440 هـ

السفير الثقفي ينوه بالعلاقات الأخوية بين المملكة وعُمان

هنّأ سفير خادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عُمان عيد بن محمد الثقفي ، جلالة السلطان قابوس بن سعيد وحكومة وشعب عُمان الشقيق بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والأربعين لسلطنة عُمان، راجياً من الله تعالى المزيد من النماء والنهضة ،وأن يديم الاستقرار والرخاء والازدهار في ربوع السلطنة.

ونوّه السفير الثقفي في تصريح لوكالة الأبناء السعودية "واس" ،بعمق الروابط المشتركة بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان القائمة على روابط الدين والدم والمصير الواحد والجوار, مشيراً إلى أنها تستمد بعداً تاريخياً من العلاقات الأخوية بين قيادتي البلدين الشقيقين وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - عبر التنسيق المشترك والمستمر حرصاً على أمن واستقرار البلدين والمنطقة والعالم عموماً.

وأكد أنّ حكومتي البلدين وبتوجيهات من قيادتيهما عازمتان على تطوير علاقاتهما في المجالات كافة، والانطلاق بها إلى رحاب أوسع بما يحقق المصالح المشتركة ويخدم اقتصادهما، ويسهم في تحقيق الرخاء والازدهار للشعبين الشقيقين.

وقال :" لقد أثبت التاريخ أن البلدين كانا سندين لبعضهما في الرخاء والشدة , ومما يعزز العلاقات بينهما هو المحبة المتبادلة بين شعبي البلدين والترابط الثقافي بينهما عبر العادات والموروث الشعبي المشترك ".

وبين سفير خادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عُمان، أن المملكة العربية السعودية بوصفها دولة شقيقة وجارة لسلطنة عمان تفتخر بما تحقق في السلطنة من إنجازات, وهو ما ذكره صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء - حفظه الله - خلال مؤتمر " مبادرة مستقبل الاستثمار 2018 " الذي عُقد في الرياض مؤخراً عندما أشاد بالجهود الكبيرة التي تحققها سلطنة عُمان اقتصادياً.

السفير الثقفي ينوه بالعلاقات الأخوية بين المملكة وعُمان

هنّأ سفير خادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عُمان عيد بن محمد الثقفي ، جلالة السلطان قابوس بن سعيد وحكومة وشعب عُمان الشقيق بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والأربعين لسلطنة عُمان، راجياً من الله تعالى المزيد من النماء والنهضة ،وأن يديم الاستقرار والرخاء والازدهار في ربوع السلطنة.

ونوّه السفير الثقفي في تصريح لوكالة الأبناء السعودية "واس" ،بعمق الروابط المشتركة بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان القائمة على روابط الدين والدم والمصير الواحد والجوار, مشيراً إلى أنها تستمد بعداً تاريخياً من العلاقات الأخوية بين قيادتي البلدين الشقيقين وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - عبر التنسيق المشترك والمستمر حرصاً على أمن واستقرار البلدين والمنطقة والعالم عموماً.

وأكد أنّ حكومتي البلدين وبتوجيهات من قيادتيهما عازمتان على تطوير علاقاتهما في المجالات كافة، والانطلاق بها إلى رحاب أوسع بما يحقق المصالح المشتركة ويخدم اقتصادهما، ويسهم في تحقيق الرخاء والازدهار للشعبين الشقيقين.

وقال :" لقد أثبت التاريخ أن البلدين كانا سندين لبعضهما في الرخاء والشدة , ومما يعزز العلاقات بينهما هو المحبة المتبادلة بين شعبي البلدين والترابط الثقافي بينهما عبر العادات والموروث الشعبي المشترك ".

وبين سفير خادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عُمان، أن المملكة العربية السعودية بوصفها دولة شقيقة وجارة لسلطنة عمان تفتخر بما تحقق في السلطنة من إنجازات, وهو ما ذكره صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء - حفظه الله - خلال مؤتمر " مبادرة مستقبل الاستثمار 2018 " الذي عُقد في الرياض مؤخراً عندما أشاد بالجهود الكبيرة التي تحققها سلطنة عُمان اقتصادياً.

رابط الخبر