إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 شعبان 1439 هـ

إيران.. نشر الخراب مستتراً بالدين

كشف خبراء في الشأن الإيراني عن أن نظام المالي يفرض وصاية على المرجعيات الشيعية في إيران، واستهدف تأميم الحوزة العلمية في مدينة قم بعد الثورة الخمينية العام 1979م، ويستغل الشؤون الدينية؛ من أجل توظيفها في التمدد الطائفي المدمر، وتحقيق أطماعه في المنطقة العربية، وتكميم الأفواه بشأن جرائمه ضد الإنسانية، وإثارة الفتن المذهبية والعرقية المخربة للأوطان والدول الإقليمية؛ بغية تسهيل اختراقها.

وأوضح الخبراء لـ"الرياض" أن نظام الملالي استهدف العمل على إثارة فتن مذهبية وعرقية بين العرب؛ من أجل توريطهم في حروب أهلية، واستنزافهم اقتصادياً وعسكرياً واجتماعياً، وتيسير عملية سيطرته على دول المنطقة، لتحقيق أوهام ما يعرف بمشروع "الإمبراطورية الفارسية".

اضطهاد الأحوازيين

وأكد الدكتور فكري سليم أستاذ الدراسات الإيرانية بجامعة الأزهر، أن نظام الملالي استغل الدين لتحقيق أهداف سياسية وعسكرية، ولعب على وتر الوحدة الإسلامية، ليدغدغ مشاعر الإيرانيين، والمراجع الشيعية المختلفة، وكذلك المغيبين من العرب، من أجل استمالتهم وكسب تأييدهم، مشيراً إلى أن شعارات الملالي الزائفة تظهر مع اضطهاده للشيعة العرب، وتحديداً الأحوازيين الذين شاركوا في الثورة ضد شاه إيران العام 1979م، وكانوا على أمل أن نظام الملالي الذي رفع شعارات إسلامية سيخلصهم من المعاناة التي عانوا منها، لكن اتضح أن الأمر هو زيادة اضطهاد العرب من قبل نظام الملالي، والعمل على تفريس أسماء البلدان، ونشر الأجندات الفارسية العنصرية التوسعية.

وأوضح سليم أن الممارسات الإيرانية في العالم العربي تكشف زيف ما وضعه الملالي في الدستور الإيراني بشأن نصرة المستضعفين في العالم؛ ليتضح أن هذه المادة خالية تماماً من مضمونها، ويثبت ذلك الفظائع المتورط فيها النظام الإيراني في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "ما يثبت وصاية النظام الإيراني على بعض الشيعة تصريح لحسن نصر الله بأن ولاءه لإيران وللولي الفقيه، وبالتالي هناك من هو في لبنان يوالي نظرية الولي الفقيه ويدعمها فتدعمه إيران، ونفس الحال بالنسبة لميليشيا الحوثي في اليمن التي تواصل الاعتداءات ضد المملكة العربية السعودية، وكذلك في العراق بوجود جماعات مواليه للنظام الإيراني على أمل أن يقيم دولة إسلامية بعد وعوده الزائفة لها، كما استطاع أن يستغل جماعات عربية أخرى من الطائفة السنية أيضاً، مثل الإخوان، والجماعة الإسلامية، والتعاون مع تنظيم القاعدة، والذين قدموا خدمات كثيرة للملالي، لكن اتضح في الأخير أن كل ما كان يرفعه نظام الملالي من شعارات كانت مجرد دعاية كاذبة تهدف لنشر الفوضى، وخلق بؤر الصراع بالمنطقة العربية".

وتابع: "هناك قسم من الشيعة العرب فطنوا لمخططات نظام الملالي، ولم يدخلوا ضمن وصايته، فكان لديهم الحس الوطني العربي مثل المرجع الشيعي علي الأمين، وكذلك اللبناني محمد حسن الحاج، مما يتطلب ضرورة احتواء هذه النماذج الوطنية، ودعم تصديها للمشروعات الإيرانية الخبيثة، كما أن مشاركة إيران في احتلال العراق استثار غضب الشيعة العراقيين الوطنيين، واتخذوا موقفاً رافضاً للتدخل الإيراني؛ وظهرت مطالبات بتكتل شيعي عربي ينفتح على الدول العربية والإسلامية ضد التدخلات الإيرانية، وتحديداً بعد الممارسات السلبية التي ارتكبتها ميليشيا الحشد التابعة لإيران".

وأكد أستاذ الدراسات الإيرانية أن هدف نظام الملالي الرئيس من توظيف الدين، هو إشعال الفتن والحروب بين العرب سنة وشيعة، بهدف التخلص من كلا الطرفين، بعدما انساق وراء الشعارات الإيرانية نسبة من المتطرفين، وبذلك يمهد الطريق أمام التوسع الفارسي طبقاً لمخططاته.

تأميم الحوزة

فيما أشار محمد الصياد، الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، إلى أن النظامُ الإيراني تمكن من الاستيلاء على الحوزة العلمية في قم، وتأميمها لصالحه بعد ثورة 1979م، موضحاً أن الخميني لم يرض بتمامية استقلالية الحوزة كما كانت في عهد الشاه، وسعى للتدخل في شؤونها، وجعل من أولوياته تشويه هذا المرجع أو ذاك، أو نزع أعلميته، أي يُمكن القول إن النظام الإيرانيّ تعلّم الدرس من نظام الشاه وسماحه بمساحات واسعة للمراجع والحوزة، فقلص النظام الإيراني بعد الثورة هذه المساحات وحجّمها".

وأوضح الصياد أنه عندما قامت الثورة الخمينية، قام صغار المراجع بالانقلاب على التراتبية الهرمية للمرجعية والحوزة القمية، ونصّبوا أنفسهم مراجع كباراً، وقاموا باعتقال المراجع الكبار ممن هم على رأس الحوزة وقتئذ مثل شريعتمداري - الذي كان المرجع الأول في قم وقتئذ - وغيره؛ مما أحدث تغييرات على هيكل الحوزة وبنيتها، ومساحات عملها، وما هو مسموح أو ممنوع عليها.

وأكد أن ما فعله النظام الإيراني في الحوزة الإيرانية في قم، من فرض سيطرته عليها بقوة السلطة والنفوذ، سعى لتطبيقه في العراق ولبنان، موضحاً أن ذلك حدث على المرجعية العربية، تارة بالقوة الناعمة عن طريق تخليق وصناعة مرجعيات موالية له، وافتتاح مكاتب خاصة بمراجعه في قلب مدينة النجف، وتارة عن طريق القوة الخشنة والقفز على الحوزة النجفية التقليدية عن طريق تأسيس ميليشيات مسلحة تأتمر بأمر المرشد الإيراني مباشرة دون المرور على الحوزة النجفية، ومن ثمّ السيطرة على العملية السياسية والأمنية، وهو ما حدث في لبنان عن طريق حزب الله.

وخلص الباحث في الدراسات الفكرية والأيديولوجية إلى أن زمن المرجعية المستقلة في عهد ملالي ولاية الفقيه غير مقبولة؛ لأنها في وجهة نظر هذا النظام تعرضه للخطر، وهذا ما يرفضه النظام، ولا يسمح به.

من ناحيته، أكد رمضان الشافعي غيث، الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، أن النظام الإيراني يفرض وصاية قمعية على المرجعيات الشيعية في إيران والمنطقة، واستطاع أن يوهم بعض المراجع بأنه يعمل من أجل الإسلام ونصرة القضايا الإسلامية، إضافة إلى تكميم أفواه بعض المراجع المعتدلة بشأن ممارسة الملالي للقتل والإبادة، والتوسع الطائفي على أسس دينية يقنع بها أتباعه المغيبين عن الواقع.

وأوضح الباحث غيث أن النظام الإيراني يمثل آلة استقطاب طائفية تعمل على إحداث أكبر قدر ممكن من الحروب الطائفية والمذهبية والعرقية في منطقة الشرق الأوسط، من أجل إنهاك وتدمير جيوشها، لتيسير السيطرة عليها، وتحقيق أوهام إقامة إمبراطورية فارسية.

وأضاف أن القوميات في إيران أصبحت تعاني من وصاية نظام الملالي وحكمه الطائفي الذي دمر الحياة الاجتماعية، وتسبب في نشر الفقر والفساد والمرض، إثر إنفاقاته الخارجية الضخمة على دعم الإرهاب والتطرف، ليكون لسان حال نسبة كبيرة من الشيعة من القوميات الفارسية والأذرية والعرب والبلوش والكرد والتركمان، هو ضرورة التخلص من نظام الولي الفقيه، واستبداله بنظام عادل يقوم على السلام ودعم احتياجات الشعب الإيراني والبلاد، ولا يتلاعب بالدين.

إيران.. نشر الخراب مستتراً بالدين

كشف خبراء في الشأن الإيراني عن أن نظام المالي يفرض وصاية على المرجعيات الشيعية في إيران، واستهدف تأميم الحوزة العلمية في مدينة قم بعد الثورة الخمينية العام 1979م، ويستغل الشؤون الدينية؛ من أجل توظيفها في التمدد الطائفي المدمر، وتحقيق أطماعه في المنطقة العربية، وتكميم الأفواه بشأن جرائمه ضد الإنسانية، وإثارة الفتن المذهبية والعرقية المخربة للأوطان والدول الإقليمية؛ بغية تسهيل اختراقها.

وأوضح الخبراء لـ"الرياض" أن نظام الملالي استهدف العمل على إثارة فتن مذهبية وعرقية بين العرب؛ من أجل توريطهم في حروب أهلية، واستنزافهم اقتصادياً وعسكرياً واجتماعياً، وتيسير عملية سيطرته على دول المنطقة، لتحقيق أوهام ما يعرف بمشروع "الإمبراطورية الفارسية".

اضطهاد الأحوازيين

وأكد الدكتور فكري سليم أستاذ الدراسات الإيرانية بجامعة الأزهر، أن نظام الملالي استغل الدين لتحقيق أهداف سياسية وعسكرية، ولعب على وتر الوحدة الإسلامية، ليدغدغ مشاعر الإيرانيين، والمراجع الشيعية المختلفة، وكذلك المغيبين من العرب، من أجل استمالتهم وكسب تأييدهم، مشيراً إلى أن شعارات الملالي الزائفة تظهر مع اضطهاده للشيعة العرب، وتحديداً الأحوازيين الذين شاركوا في الثورة ضد شاه إيران العام 1979م، وكانوا على أمل أن نظام الملالي الذي رفع شعارات إسلامية سيخلصهم من المعاناة التي عانوا منها، لكن اتضح أن الأمر هو زيادة اضطهاد العرب من قبل نظام الملالي، والعمل على تفريس أسماء البلدان، ونشر الأجندات الفارسية العنصرية التوسعية.

وأوضح سليم أن الممارسات الإيرانية في العالم العربي تكشف زيف ما وضعه الملالي في الدستور الإيراني بشأن نصرة المستضعفين في العالم؛ ليتضح أن هذه المادة خالية تماماً من مضمونها، ويثبت ذلك الفظائع المتورط فيها النظام الإيراني في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "ما يثبت وصاية النظام الإيراني على بعض الشيعة تصريح لحسن نصر الله بأن ولاءه لإيران وللولي الفقيه، وبالتالي هناك من هو في لبنان يوالي نظرية الولي الفقيه ويدعمها فتدعمه إيران، ونفس الحال بالنسبة لميليشيا الحوثي في اليمن التي تواصل الاعتداءات ضد المملكة العربية السعودية، وكذلك في العراق بوجود جماعات مواليه للنظام الإيراني على أمل أن يقيم دولة إسلامية بعد وعوده الزائفة لها، كما استطاع أن يستغل جماعات عربية أخرى من الطائفة السنية أيضاً، مثل الإخوان، والجماعة الإسلامية، والتعاون مع تنظيم القاعدة، والذين قدموا خدمات كثيرة للملالي، لكن اتضح في الأخير أن كل ما كان يرفعه نظام الملالي من شعارات كانت مجرد دعاية كاذبة تهدف لنشر الفوضى، وخلق بؤر الصراع بالمنطقة العربية".

وتابع: "هناك قسم من الشيعة العرب فطنوا لمخططات نظام الملالي، ولم يدخلوا ضمن وصايته، فكان لديهم الحس الوطني العربي مثل المرجع الشيعي علي الأمين، وكذلك اللبناني محمد حسن الحاج، مما يتطلب ضرورة احتواء هذه النماذج الوطنية، ودعم تصديها للمشروعات الإيرانية الخبيثة، كما أن مشاركة إيران في احتلال العراق استثار غضب الشيعة العراقيين الوطنيين، واتخذوا موقفاً رافضاً للتدخل الإيراني؛ وظهرت مطالبات بتكتل شيعي عربي ينفتح على الدول العربية والإسلامية ضد التدخلات الإيرانية، وتحديداً بعد الممارسات السلبية التي ارتكبتها ميليشيا الحشد التابعة لإيران".

وأكد أستاذ الدراسات الإيرانية أن هدف نظام الملالي الرئيس من توظيف الدين، هو إشعال الفتن والحروب بين العرب سنة وشيعة، بهدف التخلص من كلا الطرفين، بعدما انساق وراء الشعارات الإيرانية نسبة من المتطرفين، وبذلك يمهد الطريق أمام التوسع الفارسي طبقاً لمخططاته.

تأميم الحوزة

فيما أشار محمد الصياد، الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، إلى أن النظامُ الإيراني تمكن من الاستيلاء على الحوزة العلمية في قم، وتأميمها لصالحه بعد ثورة 1979م، موضحاً أن الخميني لم يرض بتمامية استقلالية الحوزة كما كانت في عهد الشاه، وسعى للتدخل في شؤونها، وجعل من أولوياته تشويه هذا المرجع أو ذاك، أو نزع أعلميته، أي يُمكن القول إن النظام الإيرانيّ تعلّم الدرس من نظام الشاه وسماحه بمساحات واسعة للمراجع والحوزة، فقلص النظام الإيراني بعد الثورة هذه المساحات وحجّمها".

وأوضح الصياد أنه عندما قامت الثورة الخمينية، قام صغار المراجع بالانقلاب على التراتبية الهرمية للمرجعية والحوزة القمية، ونصّبوا أنفسهم مراجع كباراً، وقاموا باعتقال المراجع الكبار ممن هم على رأس الحوزة وقتئذ مثل شريعتمداري - الذي كان المرجع الأول في قم وقتئذ - وغيره؛ مما أحدث تغييرات على هيكل الحوزة وبنيتها، ومساحات عملها، وما هو مسموح أو ممنوع عليها.

وأكد أن ما فعله النظام الإيراني في الحوزة الإيرانية في قم، من فرض سيطرته عليها بقوة السلطة والنفوذ، سعى لتطبيقه في العراق ولبنان، موضحاً أن ذلك حدث على المرجعية العربية، تارة بالقوة الناعمة عن طريق تخليق وصناعة مرجعيات موالية له، وافتتاح مكاتب خاصة بمراجعه في قلب مدينة النجف، وتارة عن طريق القوة الخشنة والقفز على الحوزة النجفية التقليدية عن طريق تأسيس ميليشيات مسلحة تأتمر بأمر المرشد الإيراني مباشرة دون المرور على الحوزة النجفية، ومن ثمّ السيطرة على العملية السياسية والأمنية، وهو ما حدث في لبنان عن طريق حزب الله.

وخلص الباحث في الدراسات الفكرية والأيديولوجية إلى أن زمن المرجعية المستقلة في عهد ملالي ولاية الفقيه غير مقبولة؛ لأنها في وجهة نظر هذا النظام تعرضه للخطر، وهذا ما يرفضه النظام، ولا يسمح به.

من ناحيته، أكد رمضان الشافعي غيث، الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، أن النظام الإيراني يفرض وصاية قمعية على المرجعيات الشيعية في إيران والمنطقة، واستطاع أن يوهم بعض المراجع بأنه يعمل من أجل الإسلام ونصرة القضايا الإسلامية، إضافة إلى تكميم أفواه بعض المراجع المعتدلة بشأن ممارسة الملالي للقتل والإبادة، والتوسع الطائفي على أسس دينية يقنع بها أتباعه المغيبين عن الواقع.

وأوضح الباحث غيث أن النظام الإيراني يمثل آلة استقطاب طائفية تعمل على إحداث أكبر قدر ممكن من الحروب الطائفية والمذهبية والعرقية في منطقة الشرق الأوسط، من أجل إنهاك وتدمير جيوشها، لتيسير السيطرة عليها، وتحقيق أوهام إقامة إمبراطورية فارسية.

وأضاف أن القوميات في إيران أصبحت تعاني من وصاية نظام الملالي وحكمه الطائفي الذي دمر الحياة الاجتماعية، وتسبب في نشر الفقر والفساد والمرض، إثر إنفاقاته الخارجية الضخمة على دعم الإرهاب والتطرف، ليكون لسان حال نسبة كبيرة من الشيعة من القوميات الفارسية والأذرية والعرب والبلوش والكرد والتركمان، هو ضرورة التخلص من نظام الولي الفقيه، واستبداله بنظام عادل يقوم على السلام ودعم احتياجات الشعب الإيراني والبلاد، ولا يتلاعب بالدين.

رابط الخبر