إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
12 محرم 1440 هـ

الناصر: سيرة الملك المؤسس أضحت ملحمة نستلهم منها الدروس والعبر

أكد وكيل الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتخطيط والتطوير الشيخ خالد بن محمد الناصر أن ذكرى اليوم الوطني 88 للمملكة تعد مناسبة عزيزة على قلوب الجميع وهي مناسبة تاريخية نحتفي برؤاها ونفخر بسناها, مبينا أن هذا اليوم هو يوم مجيد لوطن غالٍ وأرضٍ طيبةٍ مباركة أرسى المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - قواعدها ووضع لبناتها ووحد كيانها في أنموذج حي يحتذى وصورة زاهية تجسدت فيها كل معاني الحب والوفاء .

وأشار إلى أن سيرة الملك المؤسس العطرة الضاربة في أعماق التاريخ , أضحت ملحمة نستلهم منها الدروس والعبر ونقتبس منها أبجديات التضحية والفداء ونفاخر في منجزاتها العظيمة وشواهدها الحية الحاضرة كل بلدان العالم ثم تتابع أبناؤه البررة من بعده في انتهاج هذه السيرة الحسنة والمسيرة المباركة.

وقال : إن ما نعيشه اليوم من أمن وأمان واستقرار ورغد في العيش إنما هو بفضل من الله تعالى أولاً ثم بالرعاية الكريمة والاهتمام الكبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله وسمو ولي العهد الأمين محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله - هي جهود عظيمة لولاة الأمر - حفظهم الله - تذكر فتشكر، مبينا أنها تشحذ الهمم وتنافس مع الأمم بكل ما تعنيه عبارات التعمير والتطوير للإنسان فوق هذه الأرض بخيراتها وبركاتها، إذاً هي قمة البذل والعطاء بلا حدود وما رؤية المملكة 2030 إلا إحدى الشواهد الحضارية الحاضرة التي نستشف من كينونتها حجم المضامين المستقبلية التي رسمت في مساراتها وسطرت في مداراتها فأصبحت عنواناً للدولة الحديثة التي يرفل فيها المواطن والمقيم بحياة سعيدة هانئة.

الناصر: سيرة الملك المؤسس أضحت ملحمة نستلهم منها الدروس والعبر

أكد وكيل الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتخطيط والتطوير الشيخ خالد بن محمد الناصر أن ذكرى اليوم الوطني 88 للمملكة تعد مناسبة عزيزة على قلوب الجميع وهي مناسبة تاريخية نحتفي برؤاها ونفخر بسناها, مبينا أن هذا اليوم هو يوم مجيد لوطن غالٍ وأرضٍ طيبةٍ مباركة أرسى المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - قواعدها ووضع لبناتها ووحد كيانها في أنموذج حي يحتذى وصورة زاهية تجسدت فيها كل معاني الحب والوفاء .

وأشار إلى أن سيرة الملك المؤسس العطرة الضاربة في أعماق التاريخ , أضحت ملحمة نستلهم منها الدروس والعبر ونقتبس منها أبجديات التضحية والفداء ونفاخر في منجزاتها العظيمة وشواهدها الحية الحاضرة كل بلدان العالم ثم تتابع أبناؤه البررة من بعده في انتهاج هذه السيرة الحسنة والمسيرة المباركة.

وقال : إن ما نعيشه اليوم من أمن وأمان واستقرار ورغد في العيش إنما هو بفضل من الله تعالى أولاً ثم بالرعاية الكريمة والاهتمام الكبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله وسمو ولي العهد الأمين محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله - هي جهود عظيمة لولاة الأمر - حفظهم الله - تذكر فتشكر، مبينا أنها تشحذ الهمم وتنافس مع الأمم بكل ما تعنيه عبارات التعمير والتطوير للإنسان فوق هذه الأرض بخيراتها وبركاتها، إذاً هي قمة البذل والعطاء بلا حدود وما رؤية المملكة 2030 إلا إحدى الشواهد الحضارية الحاضرة التي نستشف من كينونتها حجم المضامين المستقبلية التي رسمت في مساراتها وسطرت في مداراتها فأصبحت عنواناً للدولة الحديثة التي يرفل فيها المواطن والمقيم بحياة سعيدة هانئة.

رابط الخبر