إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 ربيع أول 1440 هـ

السديس يشيد بالخطاب الملكي في مجلس الشورى

أشاد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة لمجلس الشورى وما تضمنته من تأكيده - أيده الله - على أولوية القضية الفلسطينية لدى المملكة العربية السعودية حكومةً وشعبًا، التي لا تزال المملكة داعمةً للشعب الفلسطيني إلى أن يحصل على حقوقه المشروعة كافة.

ونوّه معاليه بتأكيد خادم الحرمين الشريفين على محاربة المد الإيراني وردع الجهات الإرهابية المشبوهة التي تعطل المشاريع التنموية وتسعى لزعزعة الأمن في العراق وسوريا واليمن وعددٍ من دول المنطقة، وحرصه على تعزيز الوسطية والتسامح والاعتدال، بعيدًا عن التطرف والإرهاب .

ورفع معالي الرئيس العام باسمه واسم العاملين بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين – رعاه الله- على هذا الخطاب الموفق، الذي أكد فيه دعم المملكة العربية السعودية للخطط التنموية والارتقاء بمستوى القدرات البشرية وإعداد جيل واعد في هذه البلاد المباركة والمنطقة كافة معزَّزة بإرساء قيم العدالة والمساواة في جميع أجهزة الدولة.

واختتم معاليه حديثه داعيًا لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين أن يحفظهما الله ويسدد خطاهما الثابتة ونظراتهما الثاقبة وأن يديم الأمن والرخاء في بلاد الحرمين الشريفين.

السديس يشيد بالخطاب الملكي في مجلس الشورى

أشاد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة لمجلس الشورى وما تضمنته من تأكيده - أيده الله - على أولوية القضية الفلسطينية لدى المملكة العربية السعودية حكومةً وشعبًا، التي لا تزال المملكة داعمةً للشعب الفلسطيني إلى أن يحصل على حقوقه المشروعة كافة.

ونوّه معاليه بتأكيد خادم الحرمين الشريفين على محاربة المد الإيراني وردع الجهات الإرهابية المشبوهة التي تعطل المشاريع التنموية وتسعى لزعزعة الأمن في العراق وسوريا واليمن وعددٍ من دول المنطقة، وحرصه على تعزيز الوسطية والتسامح والاعتدال، بعيدًا عن التطرف والإرهاب .

ورفع معالي الرئيس العام باسمه واسم العاملين بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين – رعاه الله- على هذا الخطاب الموفق، الذي أكد فيه دعم المملكة العربية السعودية للخطط التنموية والارتقاء بمستوى القدرات البشرية وإعداد جيل واعد في هذه البلاد المباركة والمنطقة كافة معزَّزة بإرساء قيم العدالة والمساواة في جميع أجهزة الدولة.

واختتم معاليه حديثه داعيًا لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين أن يحفظهما الله ويسدد خطاهما الثابتة ونظراتهما الثاقبة وأن يديم الأمن والرخاء في بلاد الحرمين الشريفين.

رابط الخبر