إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 ذو القعدة 1439 هـ

اتفاقية لإنشاء وتشغيل مشروع مدينة مكة الذكية للتغذية

أبرمت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة اتفاقية لاستثمار وتطويروتشغيل مشروع مدينه مكة الذكية للأغذية مع مكتب الركن الثامن للتطوير والاستثمار العقاري، وهو ما اُعتبر نواة لتشكيل المدن الذكية في السعودية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام بن محمد كعكي، الذي وقع الاتفاقية مع مدير عام مكتب الركن الثامن للتطوير والاستثمار العقاري محمد أحمد عامر، أن الاتفاقية تأتي ضمن جهود الغرفة لإنجاح الاقتصاد والاستثمار في مدينة مكة المكرمة، التي ما زالت وستظل تحمل الكثير من الخير، وعدد مميز من الفرص الوظيفية الدائمة والموسمية، نسبة لتفردها في استقبال ملايين الحجاج والمعتمرين والزائرين.

وأشار إلى أن العاصمة المقدسة مقبلة على حراك تنموي كبير بعد اكتمال نسبة مقدرة من مشاريع المنطقة المركزية، وإنشاء الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وتنفيذ مقررات رؤية 2030 التي ترمي إلى رفع معدلات الحجاج والمعتمرين والزوار، مؤكدا أنها جميعا تمثل انفتاحا اقتصاديا كبيرا يواكب التحولات الجوهرية المنتظرة في مكة المكرمة.

بدوره، أكد عامر أن مشروع مدينه مكة الذكية للأغذية بدأ بارتباط أمانة العاصمة المقدسة مع مجموعة من الوزاراتوالجهات، منها وزارة الحج والعمرة، وقطاعات التغذية، وقطاعات خدمية أخرى رأت ضرورة إحداث نقلة نوعية في الخدمات إلى مرحلة أكثر تقدما. وتابع: نحلم بأن يكون في مكة المكرمة سوق الخدمات الأول على مستوى المنطقة، وأن يكون سوقا أمبر من سوق باريس، وأن يشكل أول تجربة حقيقية للمدن الذكية في المملكة، وأول مشروع يقام في البلد الحرام.

وأكد أن خطوة المشروع ستحدث نقلة بنحو 50 سنة الى الأمام، وقد صممت الخدمات لتحمل في داخلها كل أحلام وآمال مجموعة من الوزارات، وكانت غرفة مكة المكرمة بالتحديد مُلهم في فكرة عودة مكة الى مركز رحلة الشتاء والصيف، وتحولها إلى مركز تجاري مميز وعالمي، ونقطة انطلاق للفكر والمواصفات والمقاييس.

اتفاقية لإنشاء وتشغيل مشروع مدينة مكة الذكية للتغذية

أبرمت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة اتفاقية لاستثمار وتطويروتشغيل مشروع مدينه مكة الذكية للأغذية مع مكتب الركن الثامن للتطوير والاستثمار العقاري، وهو ما اُعتبر نواة لتشكيل المدن الذكية في السعودية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام بن محمد كعكي، الذي وقع الاتفاقية مع مدير عام مكتب الركن الثامن للتطوير والاستثمار العقاري محمد أحمد عامر، أن الاتفاقية تأتي ضمن جهود الغرفة لإنجاح الاقتصاد والاستثمار في مدينة مكة المكرمة، التي ما زالت وستظل تحمل الكثير من الخير، وعدد مميز من الفرص الوظيفية الدائمة والموسمية، نسبة لتفردها في استقبال ملايين الحجاج والمعتمرين والزائرين.

وأشار إلى أن العاصمة المقدسة مقبلة على حراك تنموي كبير بعد اكتمال نسبة مقدرة من مشاريع المنطقة المركزية، وإنشاء الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وتنفيذ مقررات رؤية 2030 التي ترمي إلى رفع معدلات الحجاج والمعتمرين والزوار، مؤكدا أنها جميعا تمثل انفتاحا اقتصاديا كبيرا يواكب التحولات الجوهرية المنتظرة في مكة المكرمة.

بدوره، أكد عامر أن مشروع مدينه مكة الذكية للأغذية بدأ بارتباط أمانة العاصمة المقدسة مع مجموعة من الوزاراتوالجهات، منها وزارة الحج والعمرة، وقطاعات التغذية، وقطاعات خدمية أخرى رأت ضرورة إحداث نقلة نوعية في الخدمات إلى مرحلة أكثر تقدما. وتابع: نحلم بأن يكون في مكة المكرمة سوق الخدمات الأول على مستوى المنطقة، وأن يكون سوقا أمبر من سوق باريس، وأن يشكل أول تجربة حقيقية للمدن الذكية في المملكة، وأول مشروع يقام في البلد الحرام.

وأكد أن خطوة المشروع ستحدث نقلة بنحو 50 سنة الى الأمام، وقد صممت الخدمات لتحمل في داخلها كل أحلام وآمال مجموعة من الوزارات، وكانت غرفة مكة المكرمة بالتحديد مُلهم في فكرة عودة مكة الى مركز رحلة الشتاء والصيف، وتحولها إلى مركز تجاري مميز وعالمي، ونقطة انطلاق للفكر والمواصفات والمقاييس.

رابط الخبر