إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
16 شعبان 1440 هـ

300 ألف مسافر عبر قطار الحرمين منذ تدشينه

أوضح المهندس ريان الحربي مدير عام مشروع قطار الحرمين للتشغيل والصيانة، أن عدد الرحلات لقطار الحرمين السريع منذ بداية التشغيل قبل سبعة أشهر تجاوز الـ 700 رحلة حتى الآن، وبلغ عدد الركاب والمسافرين عبر قطار الحرمين منذ تدشين خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله- للمشروع في سبتمبر 2018م أكثر من 300 ألف مسافر، وتقدر الطاقة الاستيعابية لمشروع قطار الحرمين بـ 60 مليون مسافر سنوياً بين مكة المكرمة والمدينة المنورة حال عمله بكامل طاقته، ليحتل بهذا مكانته كأكبر مشروع للنقل السريع على مستوى المنطقة، وأحد أحد أكبر مشاريع النقل السككي في العالم.

وتناول الحربي خلال لقاء هيئة النقل العام الشهري بمقرها الرئيس بالرياض، وحل فيه ضيفا على الهيئة اليوم الأربعاء تحت عنوان: "الدور الاستراتيجي لقطار الحرمين في تطوير صناعة النقل في المملكة"، المقوّمات الكُبرى لهذا المشروع الاستراتيجي، وأهم الأدوار التي يقدمها قطار الحرمين للنهوض بصناعة النقل في المملكة، وذلك بما يترجم حرص واهتمام قيادة هذا الوطن وأبناءه عبر الاهتمام الكبير بكل حاج ومعتمر وزائر لهذه البلاد المباركة، سيّما وأن المشروع هو الأكبر على مستوى المنطقة والسادس على مستوى العالم في صناعة النقل.

كما استعرض المواقع الاستراتيجية لمحطات قطار الحرمين الخمسة في كل من مكة المكرمة وجدة ومطار الملك عبدالعزيز ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ والمدينة المنورة؛ وبيّن الحربي أن محطة جدة لوحدها تقف كأكبر محطة مسافرين للقطارات في العالم.

وأوضح الحربي أن إمكانات المحطات تكسب المشروع ميزة إضافية عبر خدماتها التي تتيح كل ما يحتاجه مسافر العصري الحديث. كما أشاد في حديثه بأثر التقنية في تسهيل الكثير من العمليات التشغيلية، وكذلك التسهيل والتيسير على المسافرين بتوفير خدمات إلكترونية وإمكانية الحجز الإلكتروني لجميع الرحلات عبر الموقع، مبينا أن هذا المشروع الوطني العملاق يعتمد وبشكل كبير على الكوادر الوطنية المؤهلة، حيث تم توطين العديد من الوظائف المهمة فيه، من ناحية فرق عمل المحطات ومن ناحية قيادة القطارات، والإشارات والتحكم، والصيانة والتشغيل.

وبين أن المشروع يعد من أكبر مشاريع النقل السريع على مستوى العالم في جانب البنى التحتية، حيث يمتد أكثر من 12 ألف كيلومتر من خطوط الكهرباء على كافة مساراته، ويتضمن ستة مولدات طاقة عملاقة تؤمن الدعم الكامل للمشروع واحتياجاته من الطاقة الكهربائية لتغذية القطار كوسيلة نقل عالية السرعة، بالإضافة إلى العدد الكبير من الجسور التي تكفل رفع مستوى السلامة والأمان من ناحية زحف الرمال أو في حال وجود سيول، لا قدّر الله.

وفي ختام اللقاء كرم المهندس محمد الشبرمي نائب رئيس هيئة النقل العام لقطاع النقل السككي ضيف الهيئة المهندس ريان الحربي مدير عام قطار الحرمين للتشغيل والصيانة، مؤكدًا علوّ القيمة الوطنية لهذا المشروع العملاق ودور الكفاءات الوطنية الشابة في تحقيق الاستدامة وأعلى مستويات الكفاءة.

300 ألف مسافر عبر قطار الحرمين منذ تدشينه

أوضح المهندس ريان الحربي مدير عام مشروع قطار الحرمين للتشغيل والصيانة، أن عدد الرحلات لقطار الحرمين السريع منذ بداية التشغيل قبل سبعة أشهر تجاوز الـ 700 رحلة حتى الآن، وبلغ عدد الركاب والمسافرين عبر قطار الحرمين منذ تدشين خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله- للمشروع في سبتمبر 2018م أكثر من 300 ألف مسافر، وتقدر الطاقة الاستيعابية لمشروع قطار الحرمين بـ 60 مليون مسافر سنوياً بين مكة المكرمة والمدينة المنورة حال عمله بكامل طاقته، ليحتل بهذا مكانته كأكبر مشروع للنقل السريع على مستوى المنطقة، وأحد أحد أكبر مشاريع النقل السككي في العالم.

وتناول الحربي خلال لقاء هيئة النقل العام الشهري بمقرها الرئيس بالرياض، وحل فيه ضيفا على الهيئة اليوم الأربعاء تحت عنوان: "الدور الاستراتيجي لقطار الحرمين في تطوير صناعة النقل في المملكة"، المقوّمات الكُبرى لهذا المشروع الاستراتيجي، وأهم الأدوار التي يقدمها قطار الحرمين للنهوض بصناعة النقل في المملكة، وذلك بما يترجم حرص واهتمام قيادة هذا الوطن وأبناءه عبر الاهتمام الكبير بكل حاج ومعتمر وزائر لهذه البلاد المباركة، سيّما وأن المشروع هو الأكبر على مستوى المنطقة والسادس على مستوى العالم في صناعة النقل.

كما استعرض المواقع الاستراتيجية لمحطات قطار الحرمين الخمسة في كل من مكة المكرمة وجدة ومطار الملك عبدالعزيز ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ والمدينة المنورة؛ وبيّن الحربي أن محطة جدة لوحدها تقف كأكبر محطة مسافرين للقطارات في العالم.

وأوضح الحربي أن إمكانات المحطات تكسب المشروع ميزة إضافية عبر خدماتها التي تتيح كل ما يحتاجه مسافر العصري الحديث. كما أشاد في حديثه بأثر التقنية في تسهيل الكثير من العمليات التشغيلية، وكذلك التسهيل والتيسير على المسافرين بتوفير خدمات إلكترونية وإمكانية الحجز الإلكتروني لجميع الرحلات عبر الموقع، مبينا أن هذا المشروع الوطني العملاق يعتمد وبشكل كبير على الكوادر الوطنية المؤهلة، حيث تم توطين العديد من الوظائف المهمة فيه، من ناحية فرق عمل المحطات ومن ناحية قيادة القطارات، والإشارات والتحكم، والصيانة والتشغيل.

وبين أن المشروع يعد من أكبر مشاريع النقل السريع على مستوى العالم في جانب البنى التحتية، حيث يمتد أكثر من 12 ألف كيلومتر من خطوط الكهرباء على كافة مساراته، ويتضمن ستة مولدات طاقة عملاقة تؤمن الدعم الكامل للمشروع واحتياجاته من الطاقة الكهربائية لتغذية القطار كوسيلة نقل عالية السرعة، بالإضافة إلى العدد الكبير من الجسور التي تكفل رفع مستوى السلامة والأمان من ناحية زحف الرمال أو في حال وجود سيول، لا قدّر الله.

وفي ختام اللقاء كرم المهندس محمد الشبرمي نائب رئيس هيئة النقل العام لقطاع النقل السككي ضيف الهيئة المهندس ريان الحربي مدير عام قطار الحرمين للتشغيل والصيانة، مؤكدًا علوّ القيمة الوطنية لهذا المشروع العملاق ودور الكفاءات الوطنية الشابة في تحقيق الاستدامة وأعلى مستويات الكفاءة.

رابط الخبر