إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ربيع ثانى 1440 هـ

خالد بن سلمان: اتفاق السويد بين الأطراف اليمنية .. خطوة كبيرة نحو إعادة الأمن لليمن

أعرب صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، عن ترحيب المملكة العربية السعودية، بالاتفاق الذي أعلن اليوم بالسويد، مشيدًا بجهود المبعوث الأممي في الوصول لهذا الاتفاق الذي يعدّ خطوة مهمةً نحو استعادة الشعب اليمني لسيادته واستقلاله، وستسهم - بإذن الله - في تعزيز وصول المساعدات الإغاثية إلى الشعب اليمني الشقيق.

وأكد سموّه، أن موافقة الحوثيين، على مقترح المبعوث الأممي السابق، لتسليم ميناء الحديدة للأمم المتحدة - الأمر الذي استمر الحوثيين في رفضه - لم تكن لتتم اليوم، لولا استمرار الضغط العسكري من الأحرار في اليمن، وإخوانهم في التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن.

وأوضح أن تحالف دعم الشرعية، تشكّل لحماية الشعب اليمني، ودعم حكومته الشرعية، ولإنهاء الحرب والانقلاب والأزمة الإنسانية التي بدأتها ميليشيا الحوثي بدعم وتوجيه من إيران، مؤكدًا أن التحالف ماضٍ في تحقيق هذه الأهداف بإذن الله.

وقال سموه: إن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، هما أكبر المساهمين في خطة الأمم المتحدة للإستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، وقد عمل التحالف منذ اليوم الأول لإغاثة إخواننا في اليمن عبر عدة مبادرات، وسنستمر في الالتزام بدعم أشقائنا اليمنيين وإعادة إعمار اليمن.

خالد بن سلمان: اتفاق السويد بين الأطراف اليمنية .. خطوة كبيرة نحو إعادة الأمن لليمن

أعرب صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، عن ترحيب المملكة العربية السعودية، بالاتفاق الذي أعلن اليوم بالسويد، مشيدًا بجهود المبعوث الأممي في الوصول لهذا الاتفاق الذي يعدّ خطوة مهمةً نحو استعادة الشعب اليمني لسيادته واستقلاله، وستسهم - بإذن الله - في تعزيز وصول المساعدات الإغاثية إلى الشعب اليمني الشقيق.

وأكد سموّه، أن موافقة الحوثيين، على مقترح المبعوث الأممي السابق، لتسليم ميناء الحديدة للأمم المتحدة - الأمر الذي استمر الحوثيين في رفضه - لم تكن لتتم اليوم، لولا استمرار الضغط العسكري من الأحرار في اليمن، وإخوانهم في التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن.

وأوضح أن تحالف دعم الشرعية، تشكّل لحماية الشعب اليمني، ودعم حكومته الشرعية، ولإنهاء الحرب والانقلاب والأزمة الإنسانية التي بدأتها ميليشيا الحوثي بدعم وتوجيه من إيران، مؤكدًا أن التحالف ماضٍ في تحقيق هذه الأهداف بإذن الله.

وقال سموه: إن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، هما أكبر المساهمين في خطة الأمم المتحدة للإستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، وقد عمل التحالف منذ اليوم الأول لإغاثة إخواننا في اليمن عبر عدة مبادرات، وسنستمر في الالتزام بدعم أشقائنا اليمنيين وإعادة إعمار اليمن.

رابط الخبر