إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

رئيس «البواني»: اليوم الوطني.. درس التاريخ وقوة الحاضر ورهان المستقبل

رفع المهندس فخر الشواف الرئيس التنفيذي لشركة البواني للمقاولات التهاني بمناسبة اليوم الوطني الـ 88 للمملكة ، لقائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله -، وللشعب السعودي.

وقال في كلمة له بهذه المناسبة "في تاريخ البشرية أياما معدودة ومشهودة، صنعها رجال أفذاذ قادوا أمتهم إلى المستقبل،،، الملك الموحد عبد العزيز بن عبد الرحمن“طيب الله ثراه“ في مقدمة هؤلاء الذين أدركوا أن الدولة الكبرى لن تبنى إلا بالجسارة والوحدة والتلاحم والتحدي، وأن صناعة التاريخ تستلزم رجال إستثنائيون يقفون بأقدام راسخة على الواقع وهم يمدون البصر بعيدا صوب المستقبل.

اليوم الوطني للمملكة على رأس أهم الأيام التي صدرها لنا التاريخ البعيد والقريب، ففي ذاك اليوم قبل 88 عاما، صنع الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن”طيب الله ثراه” دولة يعدها الجميع الدولة الأهم في تاريخ العالم الحديث، الدولة الأكثر تأثيرا في كافة القضايا والمجالات، الدولة التي شيدت مجداً لايضاهي فوق الصحراء، وقدمت للبشرية نموذجا فريداً من التمازج الحضاري والتعايش السلمي بين الأجناس والأديان والمذاهب، وصدرت للإنسانية قيم الاسلام السمح والتقاليد العربية الأصيلة.

تحل الذكرى العطرة لليوم الوطني الـ 88 لبلادنا الغالية من جديد، لنحتفل جميعًا كمواطنين فخورين بانتمائنا إلى هذه الأرض الطاهرة، ومفاخرين بالنمو والتطور والازدهار الذي تشهده مختلف مرافق الدولة - بفضل الله - ثم جهود مؤسس هذا الكيان الملك عبد العزيز - رحمه الله - وأبنائه البررة الميامين من بعده وحتى عهدنا الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما الله، عهد الحزم والعزم والآمال الكبيرة، والسعي الراسخ إلى تحقيق الأمن والاستقرار للبلاد ليعم بذلك الرخاء والرفاه في كافة أرجاء الوطن.

تأتي ذكري اليوم الوطني هذا العام وقد أسهمت رؤية المملكة 2030 في إعادة صياغة قطاع البناء والتشييد عبر استغلال أفضل الفرص الاستثمارية غير المستغلة بالشكل الأمثل، وهو ما أسهم في تأسيس بيئة استثمارية جاذبة، حيث منحت الرؤية قطاع المقاولات إهتماما خاصا باعتباره الحاضن الأكبر لشتى المشاريع الإنشائية و الصناعية و مشاريع الصيانة و التشغيل الذي يقع على عاتقه النهوض بالبنيه التحتيه لكافة المشاريع الاقتصاديه الضخمه.

كما أسهمت رؤية المملكة 2030 التي أطلقها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله في إعادة صياغة قطاع البناء والتشييد عبر استغلال أفضل الفرص الاستثمارية غير المستغلة بالشكل الأمثل، وهو ما أسهم في تأسيس بيئة استثمارية جاذبة، حيث منحت الرؤية قطاع المقاولات إهتماما خاصا باعتباره الحاضن الأكبر لشتى المشاريع الإنشائية و الصناعية و مشاريع الصيانة والتشغيل الذي يقع على عاتقها النهوض بالبنيه التحتيه لكافة المشاريع الاقتصاديه الضخمه.

إننا في المملكة ولله الحمد والمنّة في دولة تستظل براية التوحيد، وتنعم بالوحدة والأمن والاستقرار والرخاء، وتفخر بالتلاحم والتكاتف بين الشعب والقيادة الرشيدة -أيدها الله-، التي تبذل الغالي والنفيس في خدمة هذا الشعب الذي يدين بالولاء، جراء ماينعم به من أمن ورخاء وعيش رغد وحياة كريمة.

سيظل اليوم الوطني ذكرى خالدة ومناسبة حافلة بالعطاءات والدروس نتعلمها ونتناقلها جيلا تلو جيل، نغرس في نفوس أبنائنا وأجيالنا قيم وعشق الوطن الذي نستظل براياته، وننعم بالعيش فوق ترابه الطاهرة، وتحت سماواته الحانية.

وختاما يشرفني في هذه المناسبة أن أتقدم بالتهنئة بحلول اليوم الوطني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى صاحب السمو الملكي الأمير الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وإلى الأسرة المالكة الكريمة وإلى الشعب السعودي النبيل، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ وطننا الغالي من كل مكروه، وأن يعيد هذه المناسبة على الجميع بكل الخير وأن يديم على المملكة وعلى سائر الدول العربية والإسلامية الأمن والأمان والاستقرار والرخاء".

رئيس «البواني»: اليوم الوطني.. درس التاريخ وقوة الحاضر ورهان المستقبل

رفع المهندس فخر الشواف الرئيس التنفيذي لشركة البواني للمقاولات التهاني بمناسبة اليوم الوطني الـ 88 للمملكة ، لقائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله -، وللشعب السعودي.

وقال في كلمة له بهذه المناسبة "في تاريخ البشرية أياما معدودة ومشهودة، صنعها رجال أفذاذ قادوا أمتهم إلى المستقبل،،، الملك الموحد عبد العزيز بن عبد الرحمن“طيب الله ثراه“ في مقدمة هؤلاء الذين أدركوا أن الدولة الكبرى لن تبنى إلا بالجسارة والوحدة والتلاحم والتحدي، وأن صناعة التاريخ تستلزم رجال إستثنائيون يقفون بأقدام راسخة على الواقع وهم يمدون البصر بعيدا صوب المستقبل.

اليوم الوطني للمملكة على رأس أهم الأيام التي صدرها لنا التاريخ البعيد والقريب، ففي ذاك اليوم قبل 88 عاما، صنع الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن”طيب الله ثراه” دولة يعدها الجميع الدولة الأهم في تاريخ العالم الحديث، الدولة الأكثر تأثيرا في كافة القضايا والمجالات، الدولة التي شيدت مجداً لايضاهي فوق الصحراء، وقدمت للبشرية نموذجا فريداً من التمازج الحضاري والتعايش السلمي بين الأجناس والأديان والمذاهب، وصدرت للإنسانية قيم الاسلام السمح والتقاليد العربية الأصيلة.

تحل الذكرى العطرة لليوم الوطني الـ 88 لبلادنا الغالية من جديد، لنحتفل جميعًا كمواطنين فخورين بانتمائنا إلى هذه الأرض الطاهرة، ومفاخرين بالنمو والتطور والازدهار الذي تشهده مختلف مرافق الدولة - بفضل الله - ثم جهود مؤسس هذا الكيان الملك عبد العزيز - رحمه الله - وأبنائه البررة الميامين من بعده وحتى عهدنا الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما الله، عهد الحزم والعزم والآمال الكبيرة، والسعي الراسخ إلى تحقيق الأمن والاستقرار للبلاد ليعم بذلك الرخاء والرفاه في كافة أرجاء الوطن.

تأتي ذكري اليوم الوطني هذا العام وقد أسهمت رؤية المملكة 2030 في إعادة صياغة قطاع البناء والتشييد عبر استغلال أفضل الفرص الاستثمارية غير المستغلة بالشكل الأمثل، وهو ما أسهم في تأسيس بيئة استثمارية جاذبة، حيث منحت الرؤية قطاع المقاولات إهتماما خاصا باعتباره الحاضن الأكبر لشتى المشاريع الإنشائية و الصناعية و مشاريع الصيانة و التشغيل الذي يقع على عاتقه النهوض بالبنيه التحتيه لكافة المشاريع الاقتصاديه الضخمه.

كما أسهمت رؤية المملكة 2030 التي أطلقها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله في إعادة صياغة قطاع البناء والتشييد عبر استغلال أفضل الفرص الاستثمارية غير المستغلة بالشكل الأمثل، وهو ما أسهم في تأسيس بيئة استثمارية جاذبة، حيث منحت الرؤية قطاع المقاولات إهتماما خاصا باعتباره الحاضن الأكبر لشتى المشاريع الإنشائية و الصناعية و مشاريع الصيانة والتشغيل الذي يقع على عاتقها النهوض بالبنيه التحتيه لكافة المشاريع الاقتصاديه الضخمه.

إننا في المملكة ولله الحمد والمنّة في دولة تستظل براية التوحيد، وتنعم بالوحدة والأمن والاستقرار والرخاء، وتفخر بالتلاحم والتكاتف بين الشعب والقيادة الرشيدة -أيدها الله-، التي تبذل الغالي والنفيس في خدمة هذا الشعب الذي يدين بالولاء، جراء ماينعم به من أمن ورخاء وعيش رغد وحياة كريمة.

سيظل اليوم الوطني ذكرى خالدة ومناسبة حافلة بالعطاءات والدروس نتعلمها ونتناقلها جيلا تلو جيل، نغرس في نفوس أبنائنا وأجيالنا قيم وعشق الوطن الذي نستظل براياته، وننعم بالعيش فوق ترابه الطاهرة، وتحت سماواته الحانية.

وختاما يشرفني في هذه المناسبة أن أتقدم بالتهنئة بحلول اليوم الوطني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى صاحب السمو الملكي الأمير الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وإلى الأسرة المالكة الكريمة وإلى الشعب السعودي النبيل، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ وطننا الغالي من كل مكروه، وأن يعيد هذه المناسبة على الجميع بكل الخير وأن يديم على المملكة وعلى سائر الدول العربية والإسلامية الأمن والأمان والاستقرار والرخاء".

رابط الخبر