إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 شعبان 1439 هـ

«الداخلية»: استشهاد 4 رجال أمن في المجاردة ومقتل أحد منفذي الهجوم على نقطة تفتيش

صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه عند الساعة الثانية عشر وخمسة وأربعين دقيقة من ليلة يوم الخميس الموافق 3-8-1439 هـ تعرضت نقطة تفتيش أمنية على طريق عرقوب الواصل بين محافظتي المجاردة وبارق ، بمنطقة عسير ، لإطلاق نار من مصدر مجهول مما نتج عنه استشهاد كل من الرقيب / أحمد إبراهيم عسيري، ووكيل الرقيب / عبدالله غازي الشهري، ووكيل الرقيب/ صالح علي العمري، تغمدهم الله بواسع رحمته وتقبلهم في الشهداء، وبمباشرة الجهات الأمنية للجريمة تم بتوفيق الله تحديد هوية عدد من المتورطين فيها والقبض على اثنين منهم ، سعوديي الجنسية ، وتقتضي مصلحة التحقيق عدم إعلان أسميهما في الوقت الراهن، كما أسفرت المتابعة الأمنية عن رصد شخص ثالث من المتورطين في الجريمة أثناء محاولته الفرار من قبضة رجال الأمن مما اقتضى تبادل إطلاق النار معه ومقتله حيث اتضح بأنه المواطن / بندر محمد علي الشهري . وقد نتج عن تبادل إطلاق النار تعرض خمسة من رجال الأمن للإصابة ، أُستِشْهِد أحدهم أثناء نقله إلى المستشفى، ولا زالت الجريمة محل المتابعة الأمنية ، وسيتم الإعلان عما يستجد في ذلك إن شاء الله.

«الداخلية»: استشهاد 4 رجال أمن في المجاردة ومقتل أحد منفذي الهجوم على نقطة تفتيش

صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه عند الساعة الثانية عشر وخمسة وأربعين دقيقة من ليلة يوم الخميس الموافق 3-8-1439 هـ تعرضت نقطة تفتيش أمنية على طريق عرقوب الواصل بين محافظتي المجاردة وبارق ، بمنطقة عسير ، لإطلاق نار من مصدر مجهول مما نتج عنه استشهاد كل من الرقيب / أحمد إبراهيم عسيري، ووكيل الرقيب / عبدالله غازي الشهري، ووكيل الرقيب/ صالح علي العمري، تغمدهم الله بواسع رحمته وتقبلهم في الشهداء، وبمباشرة الجهات الأمنية للجريمة تم بتوفيق الله تحديد هوية عدد من المتورطين فيها والقبض على اثنين منهم ، سعوديي الجنسية ، وتقتضي مصلحة التحقيق عدم إعلان أسميهما في الوقت الراهن، كما أسفرت المتابعة الأمنية عن رصد شخص ثالث من المتورطين في الجريمة أثناء محاولته الفرار من قبضة رجال الأمن مما اقتضى تبادل إطلاق النار معه ومقتله حيث اتضح بأنه المواطن / بندر محمد علي الشهري . وقد نتج عن تبادل إطلاق النار تعرض خمسة من رجال الأمن للإصابة ، أُستِشْهِد أحدهم أثناء نقله إلى المستشفى، ولا زالت الجريمة محل المتابعة الأمنية ، وسيتم الإعلان عما يستجد في ذلك إن شاء الله.

رابط الخبر