إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 صفر 1440 هـ

المملكة دولة العدالة والقيم والمبادئ

أعربت جمهورية مصر العربية، السبت عبر بيان صادر عن وزارة الخارجية، عن تثمينها لنتائج التحقيقات الأولية في قضية الإعلامي جمال خاشقجي التي أصدرها النائب العام بالمملكة. وأكد البيان أن هذه الخطوة إنما تبرهن على حرص والتزام المملكة بالتوصل إلى حقيقة هذا الحادث واتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة تجاه الأشخاص المتورطين فيه، وهو الأمر الذي يؤكد التزام المملكة بمتابعة مسار التحقيقات بشكل شفاف وفي إطار من القانون بما يكفل الكشف عن الحقيقة كاملة. هذا، وترى مصر أن القرارات والإجراءات الحاسمة والشجاعة التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في هذا الشأن إنما تتسق مع التوجه المعهود لجلالته نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة.

وقالت وزارة الخارجية إن جمهورية مصر العربية تتقدم بخالص التعازي لأسرة الإعلامي جمال خاشقجي، فإنها تعرب عن ثقتها في أن الإجراءات القضائية التي تقوم بها الحكومة السعودية ستحسم بالأدلة القاطعة حقائق ما جرى، وتقطع الطريق على أي محاولة لتسييس القضية بغرض استهداف المملكة العربية السعودية الشقيقة.

من جهتها أشادت مملكة البحرين بالاهتمام الكبير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، لأجل إرساء العدل والإنصاف وكشف الحقائق بكل نزاهة وموضوعية، وهو ما تجسد في التوجيهات الحكيمة والقرارات الملكية السديدة والفورية بشأن قضية المواطن جمال خاشقجي رحمه الله، والتي تؤكد أن السعودية ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادىء التي تكفل تطبيق القانون على الجميع دون استثناء. وجددت مملكة البحرين موقفها المتضامن بقوة مع المملكة في كل ما تتخذه من مواقف وإجراءات ورفضها التام لكل ما يمس أمنها وسيادتها واستقرارها، مشددة في بيان للخارجية البحرينية على أن المملكة العربية السعودية بما لها من مكانة إقليمية ودولية عالية وما لديها من مقومات كبيرة وما لها من إسهامات نبيلة ستظل أساس الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

كما أشادت دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بخصوص الحادث المؤسف والأليم الذي أودى بحياة الإعلامي جمال خاشقجي -رحمه الله-. وأثنى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي على ما أولاه خادم الحرمين الشريفين من اهتمام كبير وحرص بالغ على تحري الحقيقة في هذا الموضوع، وهو ما تجسد في توجيهاته وقراراته بكل شفافية وعدل وبما يكفل المحاسبة القانونية العادلة.

وقال سموه إن المملكة ممثلة بقيادتها كانت ولا تزال دولة المؤسسات التي تقوم على العدل والإنصاف، وإن القرارات والإجراءات الملكية التي اتخذت بعد التحقيق الذي تم في هذه القضية تؤكد مجدداً على هذه القيم والمبادئ الراسخة بما يكفل تطبيق القانون والعدالة. وابتهل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في ختام تصريحه أن يحفظ الله سبحانه وتعالى المملكة العربية السعودية قيادة وشعباً ويجنبها كل سوء.

كما أشادت دولة فلسطين بالتوجيهات والقرارات التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لتأكيد إرساء العدل والإنصاف والحقائق والقانون.

وأكدت أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادئ.

كما ثمن رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي عالياً القرارات الحازمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزير ملك المملكة العربية السعودية بشأن تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين في قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي رحمه الله، على ضوء ما أسفرت عنه نتائج التحقيقات الأولية التي أصدرها النائب العام بالمملكة العربية السعودية صباح اليوم السبت 11 صفر 1440 هجري الموافق 20 أكتوبر 2018م.

وقال رئيس البرلمان العربي، إن هذه القرارات تدل على حرص والتزام قيادة المملكة العربية السعودية بإرساء العدل والتوصل إلى حقيقة ملابسات هذا الحادث الأليم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه الأشخاص المتورطين فيه، وهو ما يؤكد التزام المملكة بمتابعة مسار تلك التحقيقات بكل نزاهة وشفافية وفي إطار القانون وبما يكفل الكشف عن كامل جوانب الحقيقة.

وأعرب رئيس البرلمان عن ثقته في أن الإجراءات القضائية التي تقوم بها حكومة المملكة ستحسم بالأدلة الدامغة حقائق ما جرى، وتقطع الطريق على أي محاولة لتسييس القضية من أجل استهداف المملكة، مشدداً على أن القرارات والإجراءات الحاسمة والفورية التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في هذا الشأن تتفق مع التوجه المعهود لمقامه الكريم نحو تطبيق العدالة الناجزة تجاه كل المواطنين في المملكة واحترام مبادئ القانون.

وأكد رئيس البرلمان العربي وقوف البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية ضد كل من يحاول استخدام هذه القضية للمساس بسمعتها والنيل من مكانتها وما تمثله من قوة داعمة لقضايا الأمة العربية والإسلامية ورادعه لمن يحاول العبث بأمن واستقرار العالم العربي.

المملكة دولة العدالة والقيم والمبادئ

أعربت جمهورية مصر العربية، السبت عبر بيان صادر عن وزارة الخارجية، عن تثمينها لنتائج التحقيقات الأولية في قضية الإعلامي جمال خاشقجي التي أصدرها النائب العام بالمملكة. وأكد البيان أن هذه الخطوة إنما تبرهن على حرص والتزام المملكة بالتوصل إلى حقيقة هذا الحادث واتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة تجاه الأشخاص المتورطين فيه، وهو الأمر الذي يؤكد التزام المملكة بمتابعة مسار التحقيقات بشكل شفاف وفي إطار من القانون بما يكفل الكشف عن الحقيقة كاملة. هذا، وترى مصر أن القرارات والإجراءات الحاسمة والشجاعة التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في هذا الشأن إنما تتسق مع التوجه المعهود لجلالته نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة.

وقالت وزارة الخارجية إن جمهورية مصر العربية تتقدم بخالص التعازي لأسرة الإعلامي جمال خاشقجي، فإنها تعرب عن ثقتها في أن الإجراءات القضائية التي تقوم بها الحكومة السعودية ستحسم بالأدلة القاطعة حقائق ما جرى، وتقطع الطريق على أي محاولة لتسييس القضية بغرض استهداف المملكة العربية السعودية الشقيقة.

من جهتها أشادت مملكة البحرين بالاهتمام الكبير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، لأجل إرساء العدل والإنصاف وكشف الحقائق بكل نزاهة وموضوعية، وهو ما تجسد في التوجيهات الحكيمة والقرارات الملكية السديدة والفورية بشأن قضية المواطن جمال خاشقجي رحمه الله، والتي تؤكد أن السعودية ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادىء التي تكفل تطبيق القانون على الجميع دون استثناء. وجددت مملكة البحرين موقفها المتضامن بقوة مع المملكة في كل ما تتخذه من مواقف وإجراءات ورفضها التام لكل ما يمس أمنها وسيادتها واستقرارها، مشددة في بيان للخارجية البحرينية على أن المملكة العربية السعودية بما لها من مكانة إقليمية ودولية عالية وما لديها من مقومات كبيرة وما لها من إسهامات نبيلة ستظل أساس الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

كما أشادت دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بخصوص الحادث المؤسف والأليم الذي أودى بحياة الإعلامي جمال خاشقجي -رحمه الله-. وأثنى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي على ما أولاه خادم الحرمين الشريفين من اهتمام كبير وحرص بالغ على تحري الحقيقة في هذا الموضوع، وهو ما تجسد في توجيهاته وقراراته بكل شفافية وعدل وبما يكفل المحاسبة القانونية العادلة.

وقال سموه إن المملكة ممثلة بقيادتها كانت ولا تزال دولة المؤسسات التي تقوم على العدل والإنصاف، وإن القرارات والإجراءات الملكية التي اتخذت بعد التحقيق الذي تم في هذه القضية تؤكد مجدداً على هذه القيم والمبادئ الراسخة بما يكفل تطبيق القانون والعدالة. وابتهل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في ختام تصريحه أن يحفظ الله سبحانه وتعالى المملكة العربية السعودية قيادة وشعباً ويجنبها كل سوء.

كما أشادت دولة فلسطين بالتوجيهات والقرارات التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لتأكيد إرساء العدل والإنصاف والحقائق والقانون.

وأكدت أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادئ.

كما ثمن رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي عالياً القرارات الحازمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزير ملك المملكة العربية السعودية بشأن تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين في قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي رحمه الله، على ضوء ما أسفرت عنه نتائج التحقيقات الأولية التي أصدرها النائب العام بالمملكة العربية السعودية صباح اليوم السبت 11 صفر 1440 هجري الموافق 20 أكتوبر 2018م.

وقال رئيس البرلمان العربي، إن هذه القرارات تدل على حرص والتزام قيادة المملكة العربية السعودية بإرساء العدل والتوصل إلى حقيقة ملابسات هذا الحادث الأليم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه الأشخاص المتورطين فيه، وهو ما يؤكد التزام المملكة بمتابعة مسار تلك التحقيقات بكل نزاهة وشفافية وفي إطار القانون وبما يكفل الكشف عن كامل جوانب الحقيقة.

وأعرب رئيس البرلمان عن ثقته في أن الإجراءات القضائية التي تقوم بها حكومة المملكة ستحسم بالأدلة الدامغة حقائق ما جرى، وتقطع الطريق على أي محاولة لتسييس القضية من أجل استهداف المملكة، مشدداً على أن القرارات والإجراءات الحاسمة والفورية التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في هذا الشأن تتفق مع التوجه المعهود لمقامه الكريم نحو تطبيق العدالة الناجزة تجاه كل المواطنين في المملكة واحترام مبادئ القانون.

وأكد رئيس البرلمان العربي وقوف البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية ضد كل من يحاول استخدام هذه القضية للمساس بسمعتها والنيل من مكانتها وما تمثله من قوة داعمة لقضايا الأمة العربية والإسلامية ورادعه لمن يحاول العبث بأمن واستقرار العالم العربي.

رابط الخبر