إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 ربيع ثانى 1440 هـ

الجيش اليمني: جاهزون لتحرير صعدة إذا لم يرضخ الانقلابيون

كشف قائد في الجيش اليمني، أن الجيش في محور صعدة على استعداد لاستكمال تحرير ما تبقى من محافظة صعدة وتطهيرها من الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، في حال لم يرضخ الانقلابيون لنداءات السلام المبنية على المرجعيات الثلاث.

وأكد قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة في تصريح أورده موقع 26 سبتمبر، أن قوات الجيش، بمختلف جبهات المحور في كامل جاهزيتها لفرض السلام العادل ومواجهة أي تحركات للميليشيا الحوثية لا تنسجم مع مشاورات السلام بما يكفل إلزامهم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وأشار إلى أن قوات الجيش اليمن وبدعم تحالف دعم الشرعية تمكنت خلال الأسبوع الجاري من السيطرة على مركز مديرية باقم، وتكبيد الميليشيا الانقلابية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد بجبهتي باقم ومران.

وجدد القائد العسكري اليمني، التأكيد على التزام قوات المحور بتوجيهات القيادة العسكرية في بلاده، الرامية إلى نشر السلام والاستقرار في كل محافظات اليمن.

ويأتي ذلك بعد مشاورات السويد والتي أفضت إلى موافقة الانقلابيين للمرة الأولى، على الانسحاب من الحديدة، بالإضافة إلى دخول المساعدات إلى تعز المحاصرة حوثياً، والإفراج عن آلاف المحتجزين.

ميدانياً أصيب ثلاثة أطفال، السبت، بجراح بالغة إثر انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات الحوثية في مديرية الجراحي جنوبي الحديدة. وقال مصدر طبي: «ثلاثة أطفال دون العاشرة أصيبوا بجراح بليغة إثر انفجار لغم حوثي، في مديرية الجراحي، ونقلوا إلى مستشفى خاص لتلقي الإسعافات الأولية».

وفي مديرية دمت، قتل قيادي ميداني من ميليشيات الحوثي، مع عدد من مرافقيه. وقال مصدر عسكري: «مدفعية القوات الحكومية استهدفت تعزيزات للميليشيات في خارم، الجمعة». وأكد المصدر أن القصف المدفعي أسفر عن مصرع القيادي الميداني المدعو وليد الحدي، مع ثلاثة من مرافقيه وجرح آخرين، وتدمير آلياتهم العسكرية.

إلى ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني من تحرير مناطق جديدة شرقي مديرية حيران، بعد معارك عنيفة تكبدت خلالها الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. وقال مصدر عسكري: «قوات الجيش شنت عملية عسكرية مباغتة فجراً، مسنودة بطيران التحالف العربي، تمكنت خلالها من تحرير منطقة العوجاء وعدد من المزارع شرقي حيران على تخوم مديرية مستبأ».

وأفاد المصدر بسقوط العشرات من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح، واستعادة آليات ومعدات عسكرية بالإضافة إلى سيارة إعلامية تابعة لأحد مشرفي الحوثيين، مضيفاً أن فلول الميليشيا لاذت بالفرار بعد أن زرعوا مئات الألغام والعبوات الناسفة في الأماكن التي تحصنوا فيها خلال الأشهر الماضية.

الجيش اليمني: جاهزون لتحرير صعدة إذا لم يرضخ الانقلابيون

كشف قائد في الجيش اليمني، أن الجيش في محور صعدة على استعداد لاستكمال تحرير ما تبقى من محافظة صعدة وتطهيرها من الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، في حال لم يرضخ الانقلابيون لنداءات السلام المبنية على المرجعيات الثلاث.

وأكد قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة في تصريح أورده موقع 26 سبتمبر، أن قوات الجيش، بمختلف جبهات المحور في كامل جاهزيتها لفرض السلام العادل ومواجهة أي تحركات للميليشيا الحوثية لا تنسجم مع مشاورات السلام بما يكفل إلزامهم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وأشار إلى أن قوات الجيش اليمن وبدعم تحالف دعم الشرعية تمكنت خلال الأسبوع الجاري من السيطرة على مركز مديرية باقم، وتكبيد الميليشيا الانقلابية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد بجبهتي باقم ومران.

وجدد القائد العسكري اليمني، التأكيد على التزام قوات المحور بتوجيهات القيادة العسكرية في بلاده، الرامية إلى نشر السلام والاستقرار في كل محافظات اليمن.

ويأتي ذلك بعد مشاورات السويد والتي أفضت إلى موافقة الانقلابيين للمرة الأولى، على الانسحاب من الحديدة، بالإضافة إلى دخول المساعدات إلى تعز المحاصرة حوثياً، والإفراج عن آلاف المحتجزين.

ميدانياً أصيب ثلاثة أطفال، السبت، بجراح بالغة إثر انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات الحوثية في مديرية الجراحي جنوبي الحديدة. وقال مصدر طبي: «ثلاثة أطفال دون العاشرة أصيبوا بجراح بليغة إثر انفجار لغم حوثي، في مديرية الجراحي، ونقلوا إلى مستشفى خاص لتلقي الإسعافات الأولية».

وفي مديرية دمت، قتل قيادي ميداني من ميليشيات الحوثي، مع عدد من مرافقيه. وقال مصدر عسكري: «مدفعية القوات الحكومية استهدفت تعزيزات للميليشيات في خارم، الجمعة». وأكد المصدر أن القصف المدفعي أسفر عن مصرع القيادي الميداني المدعو وليد الحدي، مع ثلاثة من مرافقيه وجرح آخرين، وتدمير آلياتهم العسكرية.

إلى ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني من تحرير مناطق جديدة شرقي مديرية حيران، بعد معارك عنيفة تكبدت خلالها الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. وقال مصدر عسكري: «قوات الجيش شنت عملية عسكرية مباغتة فجراً، مسنودة بطيران التحالف العربي، تمكنت خلالها من تحرير منطقة العوجاء وعدد من المزارع شرقي حيران على تخوم مديرية مستبأ».

وأفاد المصدر بسقوط العشرات من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح، واستعادة آليات ومعدات عسكرية بالإضافة إلى سيارة إعلامية تابعة لأحد مشرفي الحوثيين، مضيفاً أن فلول الميليشيا لاذت بالفرار بعد أن زرعوا مئات الألغام والعبوات الناسفة في الأماكن التي تحصنوا فيها خلال الأشهر الماضية.

رابط الخبر