إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
8 ربيع ثانى 1440 هـ

نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد حكمي

نقل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وتعازي أمير منطقة جازان، لذوى العريف ماجد بن محمد الحكمي أحد منتسبي القوات البرية، الذي استشهد دفاعًا عن الدين والوطن في الخطوط الأمامية بالحد الجنوبي بقطاع بجازان.

وعبّر سمو نائب أمير المنطقة عن فخر واعتزاز الجميع بالشهيد، داعيًا الله عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته ومغفرته، مؤكدًا أن ما تقوم به مختلف القطاعات العسكرية من واجب ديني ووطني وبطولي كبير هو مصدر فخر واعتزاز لجميع أبناء الوطن.

فيما عبر والد وذوو الشهيد الحكمي عن شكرهم للقيادة الرشيدة، وسمو أمير المنطقة، وسمو نائبه، على مواساتهم، مؤكدين أن ذلك نابع من حرص واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بأبنائها في كل مكان، معربين عن فخرهم باستشهاد ابنهم في ميدان العز والكرامة للدفاع عن هذا الوطن الغالي.

من جهة أخرى أدى وكيل إمارة منطقة جازان للشؤون الأمنية المكلف، رياض بن محمد الشيخ، بجامع الطاهرية التابعة لمركز الحكامية، صلاة الميت على الشهيد العريف ماجد بن محمد حكمي، أحد منتسبي القوات البرية، الذي استشهد خلال أداء عمله دفاعاً عن الدين والوطن في الحد الجنوبي بمنطقة جازان.

ونقل وكيل الإمارة للشؤون الأمنية، تعازي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - لوالد وذوي الشهيد، كما نقل تعازي أمير منطقة جازان وسمو نائبه، لوالد وأسرة شهيد الواجب، سائلاً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

من جانبهم عبر والد وذوو الشهيد «حكمي» عن فخرهم واعتزازهم باستشهاده - رحمه الله - في ميادين الشرف، مجددين العهد والولاء للقيادة وبذل كل ما يضمن حفظ أمن الوطن واستقراره.

وأدى الصلاة مع وكيل الإمارة للشؤون الأمنية، رئيس مركز الحكامية علي بن حسن العواجي، وعدد من المشايخ وأهالي المركز وزملاء الشهيد.

الصلاة على الشهيد بجامع الطاهرية التابعة لمركز الحكامية

نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد حكمي

نقل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وتعازي أمير منطقة جازان، لذوى العريف ماجد بن محمد الحكمي أحد منتسبي القوات البرية، الذي استشهد دفاعًا عن الدين والوطن في الخطوط الأمامية بالحد الجنوبي بقطاع بجازان.

وعبّر سمو نائب أمير المنطقة عن فخر واعتزاز الجميع بالشهيد، داعيًا الله عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته ومغفرته، مؤكدًا أن ما تقوم به مختلف القطاعات العسكرية من واجب ديني ووطني وبطولي كبير هو مصدر فخر واعتزاز لجميع أبناء الوطن.

فيما عبر والد وذوو الشهيد الحكمي عن شكرهم للقيادة الرشيدة، وسمو أمير المنطقة، وسمو نائبه، على مواساتهم، مؤكدين أن ذلك نابع من حرص واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بأبنائها في كل مكان، معربين عن فخرهم باستشهاد ابنهم في ميدان العز والكرامة للدفاع عن هذا الوطن الغالي.

من جهة أخرى أدى وكيل إمارة منطقة جازان للشؤون الأمنية المكلف، رياض بن محمد الشيخ، بجامع الطاهرية التابعة لمركز الحكامية، صلاة الميت على الشهيد العريف ماجد بن محمد حكمي، أحد منتسبي القوات البرية، الذي استشهد خلال أداء عمله دفاعاً عن الدين والوطن في الحد الجنوبي بمنطقة جازان.

ونقل وكيل الإمارة للشؤون الأمنية، تعازي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - لوالد وذوي الشهيد، كما نقل تعازي أمير منطقة جازان وسمو نائبه، لوالد وأسرة شهيد الواجب، سائلاً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

من جانبهم عبر والد وذوو الشهيد «حكمي» عن فخرهم واعتزازهم باستشهاده - رحمه الله - في ميادين الشرف، مجددين العهد والولاء للقيادة وبذل كل ما يضمن حفظ أمن الوطن واستقراره.

وأدى الصلاة مع وكيل الإمارة للشؤون الأمنية، رئيس مركز الحكامية علي بن حسن العواجي، وعدد من المشايخ وأهالي المركز وزملاء الشهيد.

الصلاة على الشهيد بجامع الطاهرية التابعة لمركز الحكامية

رابط الخبر