إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ربيع ثانى 1440 هـ

نائب أمير جازان يتابع آثار «الحالة المدارية»

تابع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، آثار وتداعيات الحالة المدارية التي تشهدها المنطقة هذه الأيام وما واكبها من هطول أمطار غزيرة على مدينة جازان، وعدد من المحافظات والمراكز والقرى التابعة للمنطقة، صاحبها جريان السيول في بعض أودية المنطقة وارتفاع مستوى الأمواج في البحر الأحمر، واطمأن سموه على أوضاع المواطنين والمقيمين بتلك المواقع.

وأوضح المتحدث الرسمي لإمارة المنطقة علي بن موسى زعلة، أن متابعة سمو نائب أمير منطقة جازان جاءت بتوجيه ومتابعة مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان.

وأفاد زعلة أن توجيهات سمو أمير المنطقة وسمو نائبه المبلغة لمحافظي المحافظات وأمين المنطقة ومديري الدفاع المدني وفرع وزارة النقل والمديرية العامة للشؤون الصحية والهلال الأحمر وشركة الكهرباء والأجهزة الأمنية والخدمية ذات العلاقة، تقضي بضرورة التواجد الميداني لرصد وتقييم الموقف على الطبيعة وتوفير الكوادر البشرية والآليات والمعدات المناسبة للتعامل مع أي طارئ لا سمح الله، واتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات الاحترازية حفاظاً على الأرواح والممتلكات والرفع بأي مستجدات أولاً بأول.

وأفاد أن إمارة المنطقة تتلقى بصفة دورية التقارير الفنية حول التوقعات المناخية الواردة من هيئة الأرصاد وحماية البيئة وتقوم بتمريرها للجهات المختصة لتوخي الحيطة والحذر ورفع درجة الاستعداد في مثل هذه الظروف.

نائب أمير جازان يتابع آثار «الحالة المدارية»

تابع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، آثار وتداعيات الحالة المدارية التي تشهدها المنطقة هذه الأيام وما واكبها من هطول أمطار غزيرة على مدينة جازان، وعدد من المحافظات والمراكز والقرى التابعة للمنطقة، صاحبها جريان السيول في بعض أودية المنطقة وارتفاع مستوى الأمواج في البحر الأحمر، واطمأن سموه على أوضاع المواطنين والمقيمين بتلك المواقع.

وأوضح المتحدث الرسمي لإمارة المنطقة علي بن موسى زعلة، أن متابعة سمو نائب أمير منطقة جازان جاءت بتوجيه ومتابعة مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان.

وأفاد زعلة أن توجيهات سمو أمير المنطقة وسمو نائبه المبلغة لمحافظي المحافظات وأمين المنطقة ومديري الدفاع المدني وفرع وزارة النقل والمديرية العامة للشؤون الصحية والهلال الأحمر وشركة الكهرباء والأجهزة الأمنية والخدمية ذات العلاقة، تقضي بضرورة التواجد الميداني لرصد وتقييم الموقف على الطبيعة وتوفير الكوادر البشرية والآليات والمعدات المناسبة للتعامل مع أي طارئ لا سمح الله، واتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات الاحترازية حفاظاً على الأرواح والممتلكات والرفع بأي مستجدات أولاً بأول.

وأفاد أن إمارة المنطقة تتلقى بصفة دورية التقارير الفنية حول التوقعات المناخية الواردة من هيئة الأرصاد وحماية البيئة وتقوم بتمريرها للجهات المختصة لتوخي الحيطة والحذر ورفع درجة الاستعداد في مثل هذه الظروف.

رابط الخبر