إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
7 ربيع ثانى 1440 هـ

فيصل المشاري يؤكد على أهمية ضمان جودة التدريب

رعى سمو الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود، رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب حلقة النقاش التي نظمتها الهيئة ممثلةً بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد التقني والمهني «مسار» والتي جاءت بعنوان «دور الاعتماد التقني والمهني في تنمية مهارات المستقبل». وتناقش الحلقة دور برامج الاعتماد التقني والمهني في رفع كفاءة التدريب لتحقيق رؤية المملكة 2030، ودور الاعتماد التقني والمهني في تعزيز مهارات قابلية التوظيف بحضور شركاء المركز من الجهات الحكومية المنظمة والمشرفة على سوق العمل والجهات المعنية بالتوظيف في القطاعين العام والخاص، والجهات المعنية بقطاع التدريب.

وأكد سموه في كلمته الافتتاحية على أهمية تطوير العلاقة بين مركز مسار وبين منشآت التدريب لتحسين جودة مخرجاتها مشيراً إلى أهمية تقديم المركز لطرق وأساليب متنوعة لضمان جودة التدريب ومخرجاته لمنشآت التدريب مُثمناً ما قام به المركز الوطني للقياس والتقويم من جهود مشكورة في مشروع تطوير مهارات قابلية التوظيف.

ويأتي عقد هذه الحلقة ضمن خطة المركز لنشر ثقافة الجودة والتقويم والاعتماد وتأسيس مجتمع الجودة في المجال التقني والمهني ليسهم في رفع مستوى جودة وموثوقية التدريب في المملكة وتلبية متطلبات سوق العمل المتنامية. الجدير بالذكر أن المركز الوطني للتقويم والاعتماد المهني والتقني «مسار» التابع لهيئة تقويم التعليم والتدريب، أُنشئ بقرار من مجلس إدارة الهيئة؛ ليكون أداة الهيئة في تنفيذ مهامها ومسؤولياتها نحو قطاع التدريب في المملكة، ويشمل ذلك تقويم واعتماد الجهات والمؤسسات التدريبية وبرامج التدريب ورخص المدربين؛ ليكون أحد أدوات تحقيق رؤية المملكة 2030 في الاهتمام بقطاع التدريب كماً وكيفاً، وزيادة كفاءته في تحسين جودة مخرجات التدريب وتواؤمها مع سوق العمل ومتطلبات جهات التوظيف.

فيصل المشاري يؤكد على أهمية ضمان جودة التدريب

رعى سمو الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود، رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب حلقة النقاش التي نظمتها الهيئة ممثلةً بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد التقني والمهني «مسار» والتي جاءت بعنوان «دور الاعتماد التقني والمهني في تنمية مهارات المستقبل». وتناقش الحلقة دور برامج الاعتماد التقني والمهني في رفع كفاءة التدريب لتحقيق رؤية المملكة 2030، ودور الاعتماد التقني والمهني في تعزيز مهارات قابلية التوظيف بحضور شركاء المركز من الجهات الحكومية المنظمة والمشرفة على سوق العمل والجهات المعنية بالتوظيف في القطاعين العام والخاص، والجهات المعنية بقطاع التدريب.

وأكد سموه في كلمته الافتتاحية على أهمية تطوير العلاقة بين مركز مسار وبين منشآت التدريب لتحسين جودة مخرجاتها مشيراً إلى أهمية تقديم المركز لطرق وأساليب متنوعة لضمان جودة التدريب ومخرجاته لمنشآت التدريب مُثمناً ما قام به المركز الوطني للقياس والتقويم من جهود مشكورة في مشروع تطوير مهارات قابلية التوظيف.

ويأتي عقد هذه الحلقة ضمن خطة المركز لنشر ثقافة الجودة والتقويم والاعتماد وتأسيس مجتمع الجودة في المجال التقني والمهني ليسهم في رفع مستوى جودة وموثوقية التدريب في المملكة وتلبية متطلبات سوق العمل المتنامية. الجدير بالذكر أن المركز الوطني للتقويم والاعتماد المهني والتقني «مسار» التابع لهيئة تقويم التعليم والتدريب، أُنشئ بقرار من مجلس إدارة الهيئة؛ ليكون أداة الهيئة في تنفيذ مهامها ومسؤولياتها نحو قطاع التدريب في المملكة، ويشمل ذلك تقويم واعتماد الجهات والمؤسسات التدريبية وبرامج التدريب ورخص المدربين؛ ليكون أحد أدوات تحقيق رؤية المملكة 2030 في الاهتمام بقطاع التدريب كماً وكيفاً، وزيادة كفاءته في تحسين جودة مخرجات التدريب وتواؤمها مع سوق العمل ومتطلبات جهات التوظيف.

رابط الخبر