إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

د. القناوي: اليوم الوطني ذكرى يفاخر بها أبناء وبنات الوطن

تحتفي بلادنا الغالية بالذكرى الـ(88) لتأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه -، وبمناسبة هذه الذكرى الخالدة التي يفاخر بها أبناء وبنات الوطن، هنّأ معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي رافعاً أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله، بذكرى اليوم الوطني الـ(88) للمملكة العربية السعودية، منوهاً في الوقت ذاته بما تشهده المملكة من نمو وازدهار وتطور على كافة الأصعدة والمجالات التي تحققها القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - حفظهما الله -.

وأكد معاليه أن أبناء وبنات الوطن يفاخرون ويستذكرون من خلال هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعاً ملاحم البطولة والتوحيد التي قادها المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه -، مبيناً أن أبناء الوطن يربطون ماضيهم التليد بحاضرهم المجيد ورؤيتهم المستقبلية الطموحة من خلال هذه الملاحم الوطنية الخالدة، متطلعين بفخر واعتزاز إلى مضي عجلة رؤية المملكة 3020 التي تأتي إيذاناً بمرحلة جديدة من التطوير والنهضة والعمل الجاد المميز لاستشراف المستقبل ومضاهاة الدول المتقدمة.

ورفع الدكتور القناوي عظيم شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني - حفظهم الله - لدعمهم اللامحدود للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ومركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية وجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، والتي يتواصل العمل فيها على أن تكون منشآت رائدة في مجال الرعاية الصحية، وأن تحظى بنظام معترف به عالمياً يضم خدمات إكلينيكية مميزة وبرامج تعليمية وتدريبية عالية الجودة وأبحاثاً علمية متطورة تدفع بعجلة الاقتصاد المعرفي وترتقي بمخرجات العلوم الصحية والبحثية.

 وقال د. القناوي: إن هذا اليوم يأتي ترسيخاً لاعتزازنا بديننا وولائنا للمليك وانتمائنا للوطن الذي حمل لنا عبق الانتصارات بإعلاء راية الحق «لا إله إلا الله محمد رسول الله» وضمن لنا الأمن والأمان والنهضة والازدهار، وأن ما نلمسه جميعاً من تطور ونماء يعبر بوضوح عن عظمة النهضة الحضارية التي تعيشها بلادنا الغالية في هذه الفترة المميزة من تاريخها الحديث في كافة الميادين والمجالات، فخطط التنمية ترسم في هذا العهد الزاهر وفق نُهُجٍ اقتصادية وإدارية دقيقة لبناء وطن يسوده الرخاء ويظله الأمان، وليستمر بناء الإنسان ورعايته والعناية به ليؤدي دوره الحضاري المأمول من خلال امتلاكه أدوات ووسائل النمو والتطور الكفيلة بمشاركته في إعمار هذا الكون، كما أن عجلة التطور استفادت كثيرًا من توظيف أحدث ما توصل إليه العلم الحديث والتقنية الطبية المتقدمة والطرق المتبعة في تقديم الخدمات الصحية.

وذكر معاليه أن الجهود التي تبذل في سبيل بناء وطن يسوده الرخاء ويظله الأمان لاحتواء شباب هذا الوطن المبارك وترسيخ مبادئ اللحمة الوطنية وتعزيز قيم المواطنة والانتماء لديهم، وضمان حياة كريمة ينعمون بها بالرفاهية والسعادة، فما حققته البلاد في المجال الاقتصادي والتعليمي والأمني جعلها أكثر دول المنطقة استقراراً ورخاءً ولله الحمد والمنة.

وختم معالي الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية تصريحه قائلاً: إن الوطنية ليست شعاراً، بل استشعاراً لقيمة الوطن انتماءً وولاءً وغيرة، ووفاءً لقيادته، وتفاعلاً مع خطط الدولة وبرامجها الرامية إلى توسيع قاعدة البناء والتطوير وصولاً إلى مجتمع الرفاهية، ويستوجب الانتماء للوطن الإحساس بالمسؤولية، وبالمهام والواجبات المنوطة بكل فرد أو جماعة، وأن تستشعر كل المؤسسات الأكاديمية والتعليمية والصحية والثقافية والإنتاجية والخدمية، والمراكز البحثية دورها في دعم برامج وخطط التنمية الوطنية، والإسهام في صناعة المعلومة واستثمارها في مشروعات التحديث والابتكار والاختراع، تفاعلاً واستجابة لموجهات رؤية المملكة 2030، سائلاً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم على بلاد الحرمين الشريفين وأهلها والمقيمين على أرضها الطاهرة نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار، وأن يعيننا جميعاً على تحقيق تطلعات قيادة الوطن فينا جميعاً كأبناء وبنات لهذا الوطن الغالي.

د. القناوي: اليوم الوطني ذكرى يفاخر بها أبناء وبنات الوطن

تحتفي بلادنا الغالية بالذكرى الـ(88) لتأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه -، وبمناسبة هذه الذكرى الخالدة التي يفاخر بها أبناء وبنات الوطن، هنّأ معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي رافعاً أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله، بذكرى اليوم الوطني الـ(88) للمملكة العربية السعودية، منوهاً في الوقت ذاته بما تشهده المملكة من نمو وازدهار وتطور على كافة الأصعدة والمجالات التي تحققها القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - حفظهما الله -.

وأكد معاليه أن أبناء وبنات الوطن يفاخرون ويستذكرون من خلال هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعاً ملاحم البطولة والتوحيد التي قادها المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه -، مبيناً أن أبناء الوطن يربطون ماضيهم التليد بحاضرهم المجيد ورؤيتهم المستقبلية الطموحة من خلال هذه الملاحم الوطنية الخالدة، متطلعين بفخر واعتزاز إلى مضي عجلة رؤية المملكة 3020 التي تأتي إيذاناً بمرحلة جديدة من التطوير والنهضة والعمل الجاد المميز لاستشراف المستقبل ومضاهاة الدول المتقدمة.

ورفع الدكتور القناوي عظيم شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني - حفظهم الله - لدعمهم اللامحدود للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ومركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية وجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، والتي يتواصل العمل فيها على أن تكون منشآت رائدة في مجال الرعاية الصحية، وأن تحظى بنظام معترف به عالمياً يضم خدمات إكلينيكية مميزة وبرامج تعليمية وتدريبية عالية الجودة وأبحاثاً علمية متطورة تدفع بعجلة الاقتصاد المعرفي وترتقي بمخرجات العلوم الصحية والبحثية.

 وقال د. القناوي: إن هذا اليوم يأتي ترسيخاً لاعتزازنا بديننا وولائنا للمليك وانتمائنا للوطن الذي حمل لنا عبق الانتصارات بإعلاء راية الحق «لا إله إلا الله محمد رسول الله» وضمن لنا الأمن والأمان والنهضة والازدهار، وأن ما نلمسه جميعاً من تطور ونماء يعبر بوضوح عن عظمة النهضة الحضارية التي تعيشها بلادنا الغالية في هذه الفترة المميزة من تاريخها الحديث في كافة الميادين والمجالات، فخطط التنمية ترسم في هذا العهد الزاهر وفق نُهُجٍ اقتصادية وإدارية دقيقة لبناء وطن يسوده الرخاء ويظله الأمان، وليستمر بناء الإنسان ورعايته والعناية به ليؤدي دوره الحضاري المأمول من خلال امتلاكه أدوات ووسائل النمو والتطور الكفيلة بمشاركته في إعمار هذا الكون، كما أن عجلة التطور استفادت كثيرًا من توظيف أحدث ما توصل إليه العلم الحديث والتقنية الطبية المتقدمة والطرق المتبعة في تقديم الخدمات الصحية.

وذكر معاليه أن الجهود التي تبذل في سبيل بناء وطن يسوده الرخاء ويظله الأمان لاحتواء شباب هذا الوطن المبارك وترسيخ مبادئ اللحمة الوطنية وتعزيز قيم المواطنة والانتماء لديهم، وضمان حياة كريمة ينعمون بها بالرفاهية والسعادة، فما حققته البلاد في المجال الاقتصادي والتعليمي والأمني جعلها أكثر دول المنطقة استقراراً ورخاءً ولله الحمد والمنة.

وختم معالي الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية تصريحه قائلاً: إن الوطنية ليست شعاراً، بل استشعاراً لقيمة الوطن انتماءً وولاءً وغيرة، ووفاءً لقيادته، وتفاعلاً مع خطط الدولة وبرامجها الرامية إلى توسيع قاعدة البناء والتطوير وصولاً إلى مجتمع الرفاهية، ويستوجب الانتماء للوطن الإحساس بالمسؤولية، وبالمهام والواجبات المنوطة بكل فرد أو جماعة، وأن تستشعر كل المؤسسات الأكاديمية والتعليمية والصحية والثقافية والإنتاجية والخدمية، والمراكز البحثية دورها في دعم برامج وخطط التنمية الوطنية، والإسهام في صناعة المعلومة واستثمارها في مشروعات التحديث والابتكار والاختراع، تفاعلاً واستجابة لموجهات رؤية المملكة 2030، سائلاً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم على بلاد الحرمين الشريفين وأهلها والمقيمين على أرضها الطاهرة نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار، وأن يعيننا جميعاً على تحقيق تطلعات قيادة الوطن فينا جميعاً كأبناء وبنات لهذا الوطن الغالي.

رابط الخبر