إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 ذو القعدة 1439 هـ

أمير القصيم: برنامج توطين الوظائف بالمنطقة يمضي بشكل مستمر

أكد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، على الأولوية في توظيف الشباب السعودي، وهو ما تسعى إليه القيادة الحكيمة - أيدها الله -، لافتاً إلى أهمية توظيف الإمكانات والقدرات لإيجاد الفرص الوظيفية في القطاع الخاص والفعاليات والمهرجانات من أجل بلورة رؤية شاملة تخدم التنمية وتؤمن حياة كريمة لأبناء وبنات الوطن.

وشدد على أهمية التناغم والتكامل مع جهود مختلف القطاعات الحكومية والجهات الفاعلة في القطاع الخاص لدعم كل خطط التنمية المستدامة للدولة، داعيًا إلى استثمار الطاقات الشابة وإتاحة الفرصة لشبابنا من أصحاب الكفاءات ليساهموا بفعالية في عجلة النمو والتطور التي تشهدها بلادنا في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -.

وبيّن الأمير فيصل بن مشعل، أن برنامج التوطين بالمنطقة يمضي بشكل مستمر نحو تحقيق المزيد من زيادة معدلات التوطين، وتقليل نسب البطالة في منشآت القطاع الخاص ورفع إنتاجية أبناء وبنات المنطقة، ليكونوا مساهمين في الحراك الاقتصادي، مشيراً إلى هتماماته الشخصية لإتاحة الفرصة أمام الشباب ليحل محل العمالة الأجنبية في كافة المهن، مؤكداً على ثقته في أبناء وبنات الوطن بما يملكونه من مهارات وكفاءات وحرص وإرادة واعية لمتطلبات المستقبل وإصرارهم على تحقيق الريادة والمكانة لوطنهم.

جاء ذلك خلال استقبال سموه رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة أمس، في مكتبه بمقر ديوان الإمارة، والمدير التنفيذي لمؤسسة المشيطي للتسويق الزراعي محمد المشيطي، وعدداً من منتسبي المؤسسة، الذين قدموا للسلام على سموه وتسليمه تقريراً عن أعمال المؤسسة في توظيف الشباب السعودي بمهرجان تمور بريدة.

من جهة أخرى، استقبل أمير منطقة القصيم في مكتبه بمقر الإمارة أمس، مدير عام مؤسسة العمار للخدمات الزراعية ناصر العمار، وعدداً من منتسبي المؤسسة، الذين قدموا للسلام على سموه وتسليمه تقريراً شاملاً عن أعمال المؤسسة لتسويق التمور وما قدمته للشباب في إيجاد مصادر دخل لهم.

وعبر سموه عن شكره وتقديره للجميع على جهودهم بالنهوض بالمسؤولية الاجتماعية، من خلال توظيف وتدريب وتهيئة أكثر من 1000 شاب، وحثهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء وتحقيق الأهداف المرسومة - بإذن الله تعالى - لعمل هذه المؤسسة لخدمة الزراعة بالمنطقة، متطلعاً سموه إلى إحداث نقلة نوعية لخدمة مزارعي ومنتجي التمور بالمنطقة ومسوقي التمور.

أمير القصيم: برنامج توطين الوظائف بالمنطقة يمضي بشكل مستمر

أكد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، على الأولوية في توظيف الشباب السعودي، وهو ما تسعى إليه القيادة الحكيمة - أيدها الله -، لافتاً إلى أهمية توظيف الإمكانات والقدرات لإيجاد الفرص الوظيفية في القطاع الخاص والفعاليات والمهرجانات من أجل بلورة رؤية شاملة تخدم التنمية وتؤمن حياة كريمة لأبناء وبنات الوطن.

وشدد على أهمية التناغم والتكامل مع جهود مختلف القطاعات الحكومية والجهات الفاعلة في القطاع الخاص لدعم كل خطط التنمية المستدامة للدولة، داعيًا إلى استثمار الطاقات الشابة وإتاحة الفرصة لشبابنا من أصحاب الكفاءات ليساهموا بفعالية في عجلة النمو والتطور التي تشهدها بلادنا في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -.

وبيّن الأمير فيصل بن مشعل، أن برنامج التوطين بالمنطقة يمضي بشكل مستمر نحو تحقيق المزيد من زيادة معدلات التوطين، وتقليل نسب البطالة في منشآت القطاع الخاص ورفع إنتاجية أبناء وبنات المنطقة، ليكونوا مساهمين في الحراك الاقتصادي، مشيراً إلى هتماماته الشخصية لإتاحة الفرصة أمام الشباب ليحل محل العمالة الأجنبية في كافة المهن، مؤكداً على ثقته في أبناء وبنات الوطن بما يملكونه من مهارات وكفاءات وحرص وإرادة واعية لمتطلبات المستقبل وإصرارهم على تحقيق الريادة والمكانة لوطنهم.

جاء ذلك خلال استقبال سموه رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة أمس، في مكتبه بمقر ديوان الإمارة، والمدير التنفيذي لمؤسسة المشيطي للتسويق الزراعي محمد المشيطي، وعدداً من منتسبي المؤسسة، الذين قدموا للسلام على سموه وتسليمه تقريراً عن أعمال المؤسسة في توظيف الشباب السعودي بمهرجان تمور بريدة.

من جهة أخرى، استقبل أمير منطقة القصيم في مكتبه بمقر الإمارة أمس، مدير عام مؤسسة العمار للخدمات الزراعية ناصر العمار، وعدداً من منتسبي المؤسسة، الذين قدموا للسلام على سموه وتسليمه تقريراً شاملاً عن أعمال المؤسسة لتسويق التمور وما قدمته للشباب في إيجاد مصادر دخل لهم.

وعبر سموه عن شكره وتقديره للجميع على جهودهم بالنهوض بالمسؤولية الاجتماعية، من خلال توظيف وتدريب وتهيئة أكثر من 1000 شاب، وحثهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء وتحقيق الأهداف المرسومة - بإذن الله تعالى - لعمل هذه المؤسسة لخدمة الزراعة بالمنطقة، متطلعاً سموه إلى إحداث نقلة نوعية لخدمة مزارعي ومنتجي التمور بالمنطقة ومسوقي التمور.

رابط الخبر