إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 شعبان 1439 هـ

محافظ الأحساء للخريجين: نعيش معادلة نادرة

أكد صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء أننا نمر بمرحلة تاريخية مهمة وتقلبات سياسية واقتصادية عالمية، ورغم ذلك فإن وطننا ينعم بأمن واستقرار ورخاء، وحرص من قيادته على تلمس حاجة الوطن والمواطن، وهي معادلة نادرة من الوفاء والولاء بين القيادة والمواطن.

وأضاف خلال رعايته حفل تخريج الدفعة الـ39 من طلبة جامعة الملك فيصل، أن هذا الحضور التاريخي لبلادنا شكلت ملامحه حكمة والدنا وقائد مسيرة الخير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي يجسد سدا في وجه كل ما يهدد السلام والأمن العالمي، حيث جاءت قمة الظهران منسجمة مع دعوته وحرصه على تأصيل الوحدة والتضامن بين دول المنطقة، وإعادة رسم المشهد العربي.

وتابع: الوطن يسابق الزمن نحو الإصلاح والتطوير الشامل، وهذا يأتي منسجماً مع مسيرة التحول الوطني التي تعد جزءا من رؤية المملكة 2030 التي تحظى بتوجيه خادم الحرمين، واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، فقيادتنا تتطلع إلى تطوير الوطن بهمة ليس لها حدود.

وعبر مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي عن سعادته بحضور سمو محافظ الأحساء، مشيراً إلى أن الجامعة تجاوزت من عمرها أربعة عقود وهي منارة علم، وصرح معرفي وبحثي.

وأكد أن الجامعة أخذت على عاتِقها أن تكون حاضرة وفَاعلة في كل التوجهات والتحولات التطويرية والتنموية الوطنية بمُختلف المجالات، ومن ذلك إطلاق مَشروعها الواعد واحة الأحساء للابتكار والتقنية، المرفود من صندوق الجامعة الوقفيِّ بمبلغ 300 مليون ريال.

وقال عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور محمد بن عبدالوهاب الفريدان إن إجمالي عدد خريجي الجامعة والمتوقع تخرجهم هذا العام 34763 خريجًا وخريجة؛ من نظام البكالوريوس، ومن نظام الدراسات العليا 160 خريجًا، و305 خريجات.

محافظ الأحساء للخريجين: نعيش معادلة نادرة

أكد صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء أننا نمر بمرحلة تاريخية مهمة وتقلبات سياسية واقتصادية عالمية، ورغم ذلك فإن وطننا ينعم بأمن واستقرار ورخاء، وحرص من قيادته على تلمس حاجة الوطن والمواطن، وهي معادلة نادرة من الوفاء والولاء بين القيادة والمواطن.

وأضاف خلال رعايته حفل تخريج الدفعة الـ39 من طلبة جامعة الملك فيصل، أن هذا الحضور التاريخي لبلادنا شكلت ملامحه حكمة والدنا وقائد مسيرة الخير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي يجسد سدا في وجه كل ما يهدد السلام والأمن العالمي، حيث جاءت قمة الظهران منسجمة مع دعوته وحرصه على تأصيل الوحدة والتضامن بين دول المنطقة، وإعادة رسم المشهد العربي.

وتابع: الوطن يسابق الزمن نحو الإصلاح والتطوير الشامل، وهذا يأتي منسجماً مع مسيرة التحول الوطني التي تعد جزءا من رؤية المملكة 2030 التي تحظى بتوجيه خادم الحرمين، واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، فقيادتنا تتطلع إلى تطوير الوطن بهمة ليس لها حدود.

وعبر مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي عن سعادته بحضور سمو محافظ الأحساء، مشيراً إلى أن الجامعة تجاوزت من عمرها أربعة عقود وهي منارة علم، وصرح معرفي وبحثي.

وأكد أن الجامعة أخذت على عاتِقها أن تكون حاضرة وفَاعلة في كل التوجهات والتحولات التطويرية والتنموية الوطنية بمُختلف المجالات، ومن ذلك إطلاق مَشروعها الواعد واحة الأحساء للابتكار والتقنية، المرفود من صندوق الجامعة الوقفيِّ بمبلغ 300 مليون ريال.

وقال عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور محمد بن عبدالوهاب الفريدان إن إجمالي عدد خريجي الجامعة والمتوقع تخرجهم هذا العام 34763 خريجًا وخريجة؛ من نظام البكالوريوس، ومن نظام الدراسات العليا 160 خريجًا، و305 خريجات.

رابط الخبر