إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 ذو القعدة 1439 هـ

أبا الخيل: فخورون باحتضان الشباب في النوادي الصيفية

​برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة، افتتح مدير جامعة الإمام عضو هيئة كبار العلماء د. سليمان بن عبدالله أبا الخيل أمس، حفل النوادي الصيفية "جيل الرؤية" في الصالة الرياضية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بحضور وكلاء الجامعة ومنسوبيها وعدد من أولياء أمور الطلبة؛ وعبر د.سليمان أبا الخيل في كلمة ألقاها بداية الحفل المعد لذلك، عن سروره برعاية سمو أمير منطقة الرياض بالنيابة لحفل الافتتاح، موضحا أن النوادي الصيفية مناسبة طيبة ولحظات سعيدة تجمعنا مع هذه الكوكبة من الطلاب المثابرين، مشيرًا إلى أنها تدل دلالة واضحة على ما تنعم به بلادنا المباركة، المملكة العربية السعودية، بلاد الحرمين الشريفين، وقبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم، والناصرة لكل مسلم، وطن الإسلام، وطن السنة والتوحيد؛ وقال أبا الخيل: إننا نعيش في نعم وفضائل لم تكن لولا فضل الله ثم الجهود المخلصة والصادقة من رجال نذروا أنفسهم وسخروا كل جهودهم وإمكانياتهم المادية والمعنوية في خدمة الدين والوطن والعقيدة وأبناء هذا المجتمع منذ تأسيس البلاد على هدى من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، على يد الملك العادل الصالح والمجاهد الفذ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله-، إلى أن جاء أبناؤه من بعده وواصلوا المسيرة من أجل شموخ وعزة وتمكين هذه البلاد وأهلها حتى آل الأمر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يشاركه، ويعاضده سمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظهم الله-، وثمن د.سليمان أبا الخيل جهود نائب أمير الرياض، وما يقدمه من دعم وتوجيه للجامعة ومنسوبيها، مشيراً إلى اعتزاز الجامعة وافتخارها وهي تحتضن شباب الوطن من خلال النوادي الصيفية التي أقامتها في مدن المملكة والتي بلغ عددها 50 نادياً صيفياً وأكثر من 1500 مشارك ومشاركة، مبيناً أن هذه النوادي الصيفية تزخر بالبرامج والفعاليات الهادفة التي تبني في وطن النماء والوفاء والعطاء، وليكونوا لبنات صالحة لجيل رؤية 2030 في هذا الوطن الشامخ؛ وأكد مدير الجامعة أن وجود الشباب في مثل هذه المحافل والمحاضن والمراكز الموثوقة يجنب الشباب المؤثرات ودعاة الفتنة الذين حذرنا منهم الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد وقع ما حذر منه عليه الصلاة والسلام فوجد فينا ومن أبناء جلدتنا من يحرضون الناس على الخروج على الولاة، وشق عصا الطاعة، ومفارقة الجماعة، ونزع البيعة من أعناقهم وهذه من أعظم الفتن؛ لأنها تهدد الوحدة والاجتماع والألفة والأمن، والتي هي من أعظم ضرورات الناس في حياتهم، وهي في أصلها ومبادئها تقود إلى فتن؛ وقدم أبا الخيل شكره لوكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون المعاهد العلمية د.إبراهيم بن محمد قاسم الميمن وللأستاذ عبدالله المقبل، ولجميع منسوبي المعاهد العلمية واللجان المشاركة في النوادي الصيفية على ما قدموه من جهد مميز هذا العام في إعداد النوادي الصيفية، واستعرض أبا الخيل برامج الأندية الصيفية وما تتسم به من الأصالة والمعاصرة، حيث البرامج الثقافية والاجتماعية والرياضية التي تجمع بين سلامة الروح والبدن وإتاحة الفرصة للشباب ليمارسوا هواياتهم ويصقلوا مواهبهم. يذكر أن الحفل اشتمل على فقرات متنوعة مميزة وعلى أوبريت وعرض مرئي عن النوادي الصيفية.

أبا الخيل: فخورون باحتضان الشباب في النوادي الصيفية

​برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة، افتتح مدير جامعة الإمام عضو هيئة كبار العلماء د. سليمان بن عبدالله أبا الخيل أمس، حفل النوادي الصيفية "جيل الرؤية" في الصالة الرياضية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بحضور وكلاء الجامعة ومنسوبيها وعدد من أولياء أمور الطلبة؛ وعبر د.سليمان أبا الخيل في كلمة ألقاها بداية الحفل المعد لذلك، عن سروره برعاية سمو أمير منطقة الرياض بالنيابة لحفل الافتتاح، موضحا أن النوادي الصيفية مناسبة طيبة ولحظات سعيدة تجمعنا مع هذه الكوكبة من الطلاب المثابرين، مشيرًا إلى أنها تدل دلالة واضحة على ما تنعم به بلادنا المباركة، المملكة العربية السعودية، بلاد الحرمين الشريفين، وقبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم، والناصرة لكل مسلم، وطن الإسلام، وطن السنة والتوحيد؛ وقال أبا الخيل: إننا نعيش في نعم وفضائل لم تكن لولا فضل الله ثم الجهود المخلصة والصادقة من رجال نذروا أنفسهم وسخروا كل جهودهم وإمكانياتهم المادية والمعنوية في خدمة الدين والوطن والعقيدة وأبناء هذا المجتمع منذ تأسيس البلاد على هدى من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، على يد الملك العادل الصالح والمجاهد الفذ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله-، إلى أن جاء أبناؤه من بعده وواصلوا المسيرة من أجل شموخ وعزة وتمكين هذه البلاد وأهلها حتى آل الأمر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يشاركه، ويعاضده سمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظهم الله-، وثمن د.سليمان أبا الخيل جهود نائب أمير الرياض، وما يقدمه من دعم وتوجيه للجامعة ومنسوبيها، مشيراً إلى اعتزاز الجامعة وافتخارها وهي تحتضن شباب الوطن من خلال النوادي الصيفية التي أقامتها في مدن المملكة والتي بلغ عددها 50 نادياً صيفياً وأكثر من 1500 مشارك ومشاركة، مبيناً أن هذه النوادي الصيفية تزخر بالبرامج والفعاليات الهادفة التي تبني في وطن النماء والوفاء والعطاء، وليكونوا لبنات صالحة لجيل رؤية 2030 في هذا الوطن الشامخ؛ وأكد مدير الجامعة أن وجود الشباب في مثل هذه المحافل والمحاضن والمراكز الموثوقة يجنب الشباب المؤثرات ودعاة الفتنة الذين حذرنا منهم الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد وقع ما حذر منه عليه الصلاة والسلام فوجد فينا ومن أبناء جلدتنا من يحرضون الناس على الخروج على الولاة، وشق عصا الطاعة، ومفارقة الجماعة، ونزع البيعة من أعناقهم وهذه من أعظم الفتن؛ لأنها تهدد الوحدة والاجتماع والألفة والأمن، والتي هي من أعظم ضرورات الناس في حياتهم، وهي في أصلها ومبادئها تقود إلى فتن؛ وقدم أبا الخيل شكره لوكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون المعاهد العلمية د.إبراهيم بن محمد قاسم الميمن وللأستاذ عبدالله المقبل، ولجميع منسوبي المعاهد العلمية واللجان المشاركة في النوادي الصيفية على ما قدموه من جهد مميز هذا العام في إعداد النوادي الصيفية، واستعرض أبا الخيل برامج الأندية الصيفية وما تتسم به من الأصالة والمعاصرة، حيث البرامج الثقافية والاجتماعية والرياضية التي تجمع بين سلامة الروح والبدن وإتاحة الفرصة للشباب ليمارسوا هواياتهم ويصقلوا مواهبهم. يذكر أن الحفل اشتمل على فقرات متنوعة مميزة وعلى أوبريت وعرض مرئي عن النوادي الصيفية.

رابط الخبر