إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
10 ربيع ثانى 1441 هـ

تخصصي العيون أولاً في الريادة البحثية على مستوى الأطباء

حصد أطباء مستشفى الملك خالد التخصصي المركز الأول والثاني في جائزة وزارة الصحة للريادة البحثية على مستوى الأطباء المشاركين في الأبحاث من عشر سنوات فأقل، وحصل مركز الأبحاث في المستشفى على المركز الثاني على مستوى المراكز البحثية وسلم الجوائز وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة و في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة، وحصل الدكتور سليمان السليمان على المركز الأول والدكتور عبدالله البهلال على المركز الثاني في جوائز وزارة الصحة على مستوى الأطباء المشاركين في الأبحاث من عشر سنوات فأقل نتيجة تميزهم في المجال البحثي في عدد البحوث المنشورة وقيمة المجلات العلمية التي نشرتها والاقتباسات العالمية من تلك البحوث، ويأتي تميز الأطباء نتيجة الإرث الكبير الذي يملكه مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون حيث يعد من المستشفيات الرائدة في مجال البحوث في تخصص العيون ويملك مركز أبحاث متقدم تم إنشاءه في عام 1983م، ويهدف المركز لتعزيز الأبحاث المتعلقة بالبصر وطب العيون ودعمها، والمساهمة في إبراز أحدث التطورات العلمية والمعارف الجديدة في مجال طب العيون، والتأثير على سياسات الصحة، وتحسين رعاية مرضى العيون على الصعيد العالمي. ويتعاون المركز مع المؤسسات العلمية والطبية الأخرى داخل المملكة العربية السعودية وفي جميع أنحاء العالم.

إلى ذلك يجري المركز أبحاثًا داخلية ويساعد الباحثين في إجراء الأبحاث السريرية والانتقالية وأبحاث الأمراض الوبائية والعلوم الأساسية وتُشرف لجنة أخلاقيات البحوث الإنسانية ومجلس المراجعة المؤسسية على هذه الأبحاث، وأجرى مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أول دراسة لأمراض العيون الوبائية حول الأسباب المؤدية إلى فقدان البصر، والتي نشرت في عام 1986، وقدم معلومات رئيسية لمتابعة أمراض العيون وأنشأ برامج للوقاية من فقدان النظر.

ونشر مركز البحوث في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أكثر من1871 بحثًا في المجلات العلمية الرئيسية المحكمة والمعترف بها دوليًا، وأثرت العديد من هذه البحوث على ممارسة طب العيون في جميع أنحاء العالم، وساهم أعضاء المستشفى في المشاركة في أكثر من 1756 عرض تقديمي شفوي وكتابي في المؤتمرات الدولية والوطنية.

ونفذ مركز الأبحاث أول تجربة لاستخدام العلاج بالجينات في العين في المملكة، وأول برنامج زراعة شبكية تعويضيه، وأول من أنشأ برنامج الطب الإتصالي لرعاية مرضى العيون (اعتلال الشبكية الخداجي) بالتعاون مع وزارة الصحة، كما اهتم بالأبحاث الحديثة في مجال استخدام علاج الخلايا الجذعية السطحية في العين، وبرنامج للوقاية من أمراض العيون الوراثية.

تخصصي العيون أولاً في الريادة البحثية على مستوى الأطباء

حصد أطباء مستشفى الملك خالد التخصصي المركز الأول والثاني في جائزة وزارة الصحة للريادة البحثية على مستوى الأطباء المشاركين في الأبحاث من عشر سنوات فأقل، وحصل مركز الأبحاث في المستشفى على المركز الثاني على مستوى المراكز البحثية وسلم الجوائز وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة و في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة، وحصل الدكتور سليمان السليمان على المركز الأول والدكتور عبدالله البهلال على المركز الثاني في جوائز وزارة الصحة على مستوى الأطباء المشاركين في الأبحاث من عشر سنوات فأقل نتيجة تميزهم في المجال البحثي في عدد البحوث المنشورة وقيمة المجلات العلمية التي نشرتها والاقتباسات العالمية من تلك البحوث، ويأتي تميز الأطباء نتيجة الإرث الكبير الذي يملكه مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون حيث يعد من المستشفيات الرائدة في مجال البحوث في تخصص العيون ويملك مركز أبحاث متقدم تم إنشاءه في عام 1983م، ويهدف المركز لتعزيز الأبحاث المتعلقة بالبصر وطب العيون ودعمها، والمساهمة في إبراز أحدث التطورات العلمية والمعارف الجديدة في مجال طب العيون، والتأثير على سياسات الصحة، وتحسين رعاية مرضى العيون على الصعيد العالمي. ويتعاون المركز مع المؤسسات العلمية والطبية الأخرى داخل المملكة العربية السعودية وفي جميع أنحاء العالم.

إلى ذلك يجري المركز أبحاثًا داخلية ويساعد الباحثين في إجراء الأبحاث السريرية والانتقالية وأبحاث الأمراض الوبائية والعلوم الأساسية وتُشرف لجنة أخلاقيات البحوث الإنسانية ومجلس المراجعة المؤسسية على هذه الأبحاث، وأجرى مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أول دراسة لأمراض العيون الوبائية حول الأسباب المؤدية إلى فقدان البصر، والتي نشرت في عام 1986، وقدم معلومات رئيسية لمتابعة أمراض العيون وأنشأ برامج للوقاية من فقدان النظر.

ونشر مركز البحوث في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أكثر من1871 بحثًا في المجلات العلمية الرئيسية المحكمة والمعترف بها دوليًا، وأثرت العديد من هذه البحوث على ممارسة طب العيون في جميع أنحاء العالم، وساهم أعضاء المستشفى في المشاركة في أكثر من 1756 عرض تقديمي شفوي وكتابي في المؤتمرات الدولية والوطنية.

ونفذ مركز الأبحاث أول تجربة لاستخدام العلاج بالجينات في العين في المملكة، وأول برنامج زراعة شبكية تعويضيه، وأول من أنشأ برنامج الطب الإتصالي لرعاية مرضى العيون (اعتلال الشبكية الخداجي) بالتعاون مع وزارة الصحة، كما اهتم بالأبحاث الحديثة في مجال استخدام علاج الخلايا الجذعية السطحية في العين، وبرنامج للوقاية من أمراض العيون الوراثية.

رابط الخبر