إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
6 ذو القعدة 1439 هـ

رئيس وزراء البوسنة: المملكة الدولة الإسلامية الأكثر تأثيراً وحضوراً في العالم

التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالعاصمة البوسنية سراييفو أمس الثلاثاء بدولة ، د. دينيس زفيزديتش رئيس وزراء البوسنة والهرسك، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه لجمهورية البوسنة والهرسك، تلبية للدعوة التي تلقاها من الرئيس البوسني.

ورحب دولة رئيس الوزراء البوسني بسمو الأمير سلطان بن سلمان في زيارته للمملكة، مشيراً إلى أن البوسنة تستقبل ضيفا كبيراً وعزيزاً ، وأشاد دولته بما تشهده المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين من تطور، مؤكداً حرص البوسنة على تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات.

وقال بأن المملكة هي الدولة الإسلامية الأكثر تأثيراً في العالم، وتتميز بالحضور القوي والثقل الكبير في المحافل الدولية، ونعول كثيراً على استمرار دعم المملكة السياسي لاستقرار البوسنة.

وعبر عن تقديره وحكومة البوسنة لكافة أنواع الدعم والمساندة التي قدمتها المملكة خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية، مؤكداً أن شعب البوسنة والهرسك يحفظون ذلك الفضل.

وأشار إلى أن البوسنة بعد التجربة المرة للحرب دخلت مرحلة التنمية الاقتصادية والسياسية، ونجحت في البناء على المرتكزات الاقتصادية ومن أهمها السياحة والصناعة والزراعة، مشيراً إلى أن البوسنة استقبلت العام الماضي أكثر من 1,6 مليون سائح ومن المتوقع ان يرتفع العدد خلال السنوات الخمس المقبلة ليصل إلى 3 ملايين سائح.

من جانبه، عبر الأمير سلطان بن سلمان عن تقديره لدولة رئيس الوزراء البوسني على حفاوة الاستقبال، وما وجده من ترحاب كبير من فخامة الرئيس والمسئولين وعموم الشعب البوسني، منوها إلى متانة العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين.

وأشاد بما تشهده البوسنة من تآلف واستقرار، مشيرا الى ان اهم مكتسبات البوسنة ومقوماتها هم شعبها.

وأكد سموه أن المملكة يهمها استمرار التعايش بين مكونات الشعب البوسني والتواصل النموذجي بين الطوائف المختلفة وهو ما يسهم في استقرار البلاد.

وقال بأن ما قامت به المملكة من دعم ومساندة هو واجب تتحمله تجاه كل دولة مسلمة، وخادم الحرمين الشريفين حفظه الله يؤكد دائما على استمرار وتعزيز مجالات الدعم والتعاون مع البوسنة.

ونوه سموه بتجربة البوسنة في المحافظة على تراثها رغم التحديات التي واجهتها ما أسهم في بقاء الارتباط بين المواطن وتاريخه، وساعد في المحافظة على الهوية والتمسك بها والاعتماد عليها في التقدم للمستقبل.

مشيرا الى اهتمام المملكة بالتعاون مع الجانب البوسني في جهود ومشاريع حماية وترميم المباني التاريخية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي تنفذه الهيئة ويحظى برعاية ودعم خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.

وأكد أن للمسلمين اسهامات كبيرة في نهضة أوربا سابقا، ونتوقع ان يقوم المسلمون المتوازنون المتعايشون مع الثقافات المحلية في البلاد بإسهامات كبيرة في مستقبل أوربا، وجرى خلال اللقاء بحث مجالات التعاون بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

حضر اللقاء السيدة آسيا نيكشيتش مديرة مكتب دولة رئيس الوزراء البوسني، والسيدة أميلا مولى أفديتش مستشارة دولة رئيس الوزراء للإعلام، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى البوسنة والهرسك هاني بن عبدالله مؤمنة، والوفد المرافق لسمو رئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

رئيس وزراء البوسنة: المملكة  الدولة الإسلامية الأكثر تأثيراً وحضوراً في العالم

التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالعاصمة البوسنية سراييفو أمس الثلاثاء بدولة ، د. دينيس زفيزديتش رئيس وزراء البوسنة والهرسك، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه لجمهورية البوسنة والهرسك، تلبية للدعوة التي تلقاها من الرئيس البوسني.

ورحب دولة رئيس الوزراء البوسني بسمو الأمير سلطان بن سلمان في زيارته للمملكة، مشيراً إلى أن البوسنة تستقبل ضيفا كبيراً وعزيزاً ، وأشاد دولته بما تشهده المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين من تطور، مؤكداً حرص البوسنة على تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات.

وقال بأن المملكة هي الدولة الإسلامية الأكثر تأثيراً في العالم، وتتميز بالحضور القوي والثقل الكبير في المحافل الدولية، ونعول كثيراً على استمرار دعم المملكة السياسي لاستقرار البوسنة.

وعبر عن تقديره وحكومة البوسنة لكافة أنواع الدعم والمساندة التي قدمتها المملكة خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية، مؤكداً أن شعب البوسنة والهرسك يحفظون ذلك الفضل.

وأشار إلى أن البوسنة بعد التجربة المرة للحرب دخلت مرحلة التنمية الاقتصادية والسياسية، ونجحت في البناء على المرتكزات الاقتصادية ومن أهمها السياحة والصناعة والزراعة، مشيراً إلى أن البوسنة استقبلت العام الماضي أكثر من 1,6 مليون سائح ومن المتوقع ان يرتفع العدد خلال السنوات الخمس المقبلة ليصل إلى 3 ملايين سائح.

من جانبه، عبر الأمير سلطان بن سلمان عن تقديره لدولة رئيس الوزراء البوسني على حفاوة الاستقبال، وما وجده من ترحاب كبير من فخامة الرئيس والمسئولين وعموم الشعب البوسني، منوها إلى متانة العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين.

وأشاد بما تشهده البوسنة من تآلف واستقرار، مشيرا الى ان اهم مكتسبات البوسنة ومقوماتها هم شعبها.

وأكد سموه أن المملكة يهمها استمرار التعايش بين مكونات الشعب البوسني والتواصل النموذجي بين الطوائف المختلفة وهو ما يسهم في استقرار البلاد.

وقال بأن ما قامت به المملكة من دعم ومساندة هو واجب تتحمله تجاه كل دولة مسلمة، وخادم الحرمين الشريفين حفظه الله يؤكد دائما على استمرار وتعزيز مجالات الدعم والتعاون مع البوسنة.

ونوه سموه بتجربة البوسنة في المحافظة على تراثها رغم التحديات التي واجهتها ما أسهم في بقاء الارتباط بين المواطن وتاريخه، وساعد في المحافظة على الهوية والتمسك بها والاعتماد عليها في التقدم للمستقبل.

مشيرا الى اهتمام المملكة بالتعاون مع الجانب البوسني في جهود ومشاريع حماية وترميم المباني التاريخية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي تنفذه الهيئة ويحظى برعاية ودعم خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.

وأكد أن للمسلمين اسهامات كبيرة في نهضة أوربا سابقا، ونتوقع ان يقوم المسلمون المتوازنون المتعايشون مع الثقافات المحلية في البلاد بإسهامات كبيرة في مستقبل أوربا، وجرى خلال اللقاء بحث مجالات التعاون بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

حضر اللقاء السيدة آسيا نيكشيتش مديرة مكتب دولة رئيس الوزراء البوسني، والسيدة أميلا مولى أفديتش مستشارة دولة رئيس الوزراء للإعلام، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى البوسنة والهرسك هاني بن عبدالله مؤمنة، والوفد المرافق لسمو رئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

رابط الخبر