إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
5 شعبان 1439 هـ

الأزمة الكورية.. النهاية السعيدة تقترب

كشف الرئيس دونالد ترمب الأربعاء عن اجتماع سرّي تم في كوريا الشمالية بين رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون.

وأوضح الرئيس ترمب أن رئيس السي اي اي، المرشح لرئاسة وزارة الخارجية "مايك بومبيو" جلس الأسبوع الماضي لبضعة ساعات مع رئيس كوريا الشمالية وتمت المحادثات بسلاسة في تمهيد لعقد لقاء قمة بين زعيمي البلدين في الأشهر المقبلة.

وبينما كان الرئيس ترمب يستضيف زعيم اليابان في فلوريدا، كتب على حسابه في تويتر معلقاً على اللقاء مع الزعيم الكوري الشمالي "نزع الأسلحة النووية سيكون أمر رائع للعالم، ولكن أيضاً لكوريا الشمالية".

وكانت صحيفة الواشنطن بوست، أول من كشف عن اللقاء الثنائي، وأوضحت أنه تم بعد أيام من ترشيح بومبيو لمنصب وزير الخارجية، حيث نقلت كوريا الجنوبية رغبة جارتها الشمالية باللقاء مع زعماء أميركيين ليأتي الرد بالموافقة من الرئيس ترمب بعد أيام قليلة.

الى ذلك ذكر رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن أمس الخميس أن كوريا الشمالية عبرت عن رغبتها في "نزع السلاح النووي بالكامل" في شبه الجزيرة الكورية مضيفا أنها لن تفرض شروطا مثل انسحاب القوات الأميركية من الجنوب أولا.

وأضاف مون أنه يجب ألا يكون التوصل لاتفاقات شاملة بشأن تطبيع العلاقات بين الكوريتين والولايات المتحدة صعبا خلال القمم المقررة بين الشمال والجنوب وبين الشمال والولايات المتحدة سعيا لكبح برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

وقال للصحفيين "أبدوا استعدادا لنزع السلاح النووي بالكامل. "لم يضعوا أي شروط لا يمكن للولايات المتحدة قبولها مثل سحب القوات الأميركية من كوريا الجنوبية، كل ما يريدونه هو وضع حد للسياسات العدائية تجاه كوريا الشمالية ثم ضمان للأمن".

وقال رئيس كوريا الجنوبية أنه يجب السعي للتوصل الى معاهدة سلام لإنهاء الحرب الكورية رسميا. وصرح مون في القصر الرئاسي قبل قمة يعقدها مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون ان "الهدنة التي امتدت 65 عاماً يجب أن تنتهي".

وأضاف "يجب السعي للتوقيع على معاهدة سلام بعد إعلان انتهاء الحرب".

الأزمة الكورية.. النهاية السعيدة تقترب

كشف الرئيس دونالد ترمب الأربعاء عن اجتماع سرّي تم في كوريا الشمالية بين رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون.

وأوضح الرئيس ترمب أن رئيس السي اي اي، المرشح لرئاسة وزارة الخارجية "مايك بومبيو" جلس الأسبوع الماضي لبضعة ساعات مع رئيس كوريا الشمالية وتمت المحادثات بسلاسة في تمهيد لعقد لقاء قمة بين زعيمي البلدين في الأشهر المقبلة.

وبينما كان الرئيس ترمب يستضيف زعيم اليابان في فلوريدا، كتب على حسابه في تويتر معلقاً على اللقاء مع الزعيم الكوري الشمالي "نزع الأسلحة النووية سيكون أمر رائع للعالم، ولكن أيضاً لكوريا الشمالية".

وكانت صحيفة الواشنطن بوست، أول من كشف عن اللقاء الثنائي، وأوضحت أنه تم بعد أيام من ترشيح بومبيو لمنصب وزير الخارجية، حيث نقلت كوريا الجنوبية رغبة جارتها الشمالية باللقاء مع زعماء أميركيين ليأتي الرد بالموافقة من الرئيس ترمب بعد أيام قليلة.

الى ذلك ذكر رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن أمس الخميس أن كوريا الشمالية عبرت عن رغبتها في "نزع السلاح النووي بالكامل" في شبه الجزيرة الكورية مضيفا أنها لن تفرض شروطا مثل انسحاب القوات الأميركية من الجنوب أولا.

وأضاف مون أنه يجب ألا يكون التوصل لاتفاقات شاملة بشأن تطبيع العلاقات بين الكوريتين والولايات المتحدة صعبا خلال القمم المقررة بين الشمال والجنوب وبين الشمال والولايات المتحدة سعيا لكبح برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

وقال للصحفيين "أبدوا استعدادا لنزع السلاح النووي بالكامل. "لم يضعوا أي شروط لا يمكن للولايات المتحدة قبولها مثل سحب القوات الأميركية من كوريا الجنوبية، كل ما يريدونه هو وضع حد للسياسات العدائية تجاه كوريا الشمالية ثم ضمان للأمن".

وقال رئيس كوريا الجنوبية أنه يجب السعي للتوصل الى معاهدة سلام لإنهاء الحرب الكورية رسميا. وصرح مون في القصر الرئاسي قبل قمة يعقدها مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون ان "الهدنة التي امتدت 65 عاماً يجب أن تنتهي".

وأضاف "يجب السعي للتوقيع على معاهدة سلام بعد إعلان انتهاء الحرب".

رابط الخبر