إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
6 صفر 1440 هـ

الهيئات والمراكز الإسلامية بأوروبا تدين الحملات ضد المملكة

استنكرت الهيئات والمراكز الإسلامية في أوروبا حملات التشويه التي تستهدف المملكة عقب اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي، مشددة على أن استمرار هذه الحملات استفزاز لمشاعر المسلمين وتهديد لأمنهم واستقرارهم ويمثل خطرا على السلم العالمي.

وقال رئيس الهيئة الأوروبية للمراكز الإسلامية مهاجري زيان: نتابع باستنكار كبير الحملات المنظمة التي تستهدف تشويه المملكة ومحاولة محو تاريخها ومواقفها الناصعة في الدفاع عن الإسلام والمسلمين دون تمييز بين مواطنيها ولا في باقي الدول.

وأضاف: أننا نحذر من استمرار التهديدات وتوجيه الاتهامات التي نعتبرها موجهة إلى أكثر من 1.8 مليار مسلم يعرفون قدر المملكة وقداسة أرضها، وأن استمرار هذه الحملات استفزاز لمشاعر المسلمين وتهديد لأمنهم واستقرارهم ويمثل خطرا على السلم العالمي.

وتابع: نعلن مع قادة العمل الإسلامي بالغرب تأييدنا لمواقف المملكة تجاه محاولات الاستدراج والابتزاز وتلفيق التهم وحملات التقليل من ثقل المملكة التي تتعارض مع حقائق الواقع والتاريخ.

من جهته، قال أمين وقف الرسالة الاسكندنافي حسين الداودي: إن الوقف يقف وبشدة مع المملكة، ويرفض رفضا تاما أي عمل ينال من مكانتها ودورها الكبير في إرساء الأمن والسلام والاستقرار في العالم، وللمملكة مكانة بارزة في العالم فهي قبلة الإسلام والمسلمين وراعية الوسطية والاعتدال ونشر التسامح والحوار والتعايش، ولذلك لا يمكن لأي أحد أن يؤثر أو يزعزع مكانتها في قلوب المسلمين الذين يكنون لها الحب والتأييد والنصرة والمؤازرة والدفاع عنها إذا استدعى الأمر، حفظ الله المملكة تحت القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله ويرعاه-.

مهاجري زيان

الهيئات والمراكز الإسلامية بأوروبا تدين الحملات ضد المملكة

استنكرت الهيئات والمراكز الإسلامية في أوروبا حملات التشويه التي تستهدف المملكة عقب اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي، مشددة على أن استمرار هذه الحملات استفزاز لمشاعر المسلمين وتهديد لأمنهم واستقرارهم ويمثل خطرا على السلم العالمي.

وقال رئيس الهيئة الأوروبية للمراكز الإسلامية مهاجري زيان: نتابع باستنكار كبير الحملات المنظمة التي تستهدف تشويه المملكة ومحاولة محو تاريخها ومواقفها الناصعة في الدفاع عن الإسلام والمسلمين دون تمييز بين مواطنيها ولا في باقي الدول.

وأضاف: أننا نحذر من استمرار التهديدات وتوجيه الاتهامات التي نعتبرها موجهة إلى أكثر من 1.8 مليار مسلم يعرفون قدر المملكة وقداسة أرضها، وأن استمرار هذه الحملات استفزاز لمشاعر المسلمين وتهديد لأمنهم واستقرارهم ويمثل خطرا على السلم العالمي.

وتابع: نعلن مع قادة العمل الإسلامي بالغرب تأييدنا لمواقف المملكة تجاه محاولات الاستدراج والابتزاز وتلفيق التهم وحملات التقليل من ثقل المملكة التي تتعارض مع حقائق الواقع والتاريخ.

من جهته، قال أمين وقف الرسالة الاسكندنافي حسين الداودي: إن الوقف يقف وبشدة مع المملكة، ويرفض رفضا تاما أي عمل ينال من مكانتها ودورها الكبير في إرساء الأمن والسلام والاستقرار في العالم، وللمملكة مكانة بارزة في العالم فهي قبلة الإسلام والمسلمين وراعية الوسطية والاعتدال ونشر التسامح والحوار والتعايش، ولذلك لا يمكن لأي أحد أن يؤثر أو يزعزع مكانتها في قلوب المسلمين الذين يكنون لها الحب والتأييد والنصرة والمؤازرة والدفاع عنها إذا استدعى الأمر، حفظ الله المملكة تحت القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله ويرعاه-.

مهاجري زيان

رابط الخبر