إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
15 جمادى أول 1440 هـ

أمير الجوف يطالب المسؤولين بالعمل الجاد

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف جموع المواطنين وشيوخ القبائل محافظة القريات، وعدد من القضاة المحافظة، ومديري الإدارات الحكومية من مدنين وعسكرين، الذين قدِموا للسلام على سموه وتهنئته بمناسبة تعيينه أميراً لمنطقة الجوف.

واستمع سمو الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز خلال الاستقبال، لمطالب واقتراحات المواطنين، التي تحظى باهتمام سموه.

وكان سموه التقى سابقاً محافظ القريات عبدالله بن صالح الجاسر، ورؤساء المراكز التابعة للمحافظة، وناقشهم عن سير العمل في المحافظة والمراكز التابعة، مشدداً على متابعة وتفقد أحوال المواطنين في المحافظة والمراكز والقرى التابعة لها، ومراعاة مصالحهم في جميع القطاعات الحكومية بما ينسجم مع توجيهات وتطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.

وبحث سموه عدداً من الموضوعات ذات العلاقة بمختلف الإدارات الحكومية في المجالات الخدمية والأمنية والاجتماعية بما يضمن سير العمل للمهام المنوطة بها والعمل على تذليل الصعوبات والعقبات التي تعترضها واتخاذ القرارات والتوصيات المناسبة حيال ما جرى بحثه من موضوعات.

وأكد سمو ضرورة العمل الجاد والمخلص من قبل الجميع والتعاون المثمر بين المحافظة ورؤساء المراكز ومديري الإدارات بما يحقق الأهداف المرجوة ويخدم الصالح العام.

من جهة أخرى استعرض سمو أمير منطقة الجوف مع مديري الإدارات الخدمية والقطاعات الأمنية في المنطقة المشروعات المنفذة ونسب الإنجاز فيها، كما بحث سموه أسباب ومعوقات تأخر بعض المشروعات والعمل على تذليلها.

كما تفقد سمو أمير منطقة الجوف جمرك منفذ الحديثة الحدودي، واستمع لشرح عن حجم الحركة داخل الجمرك، سواء الركاب القادمين والمغادرين أو البضائع التي يتم فسحها عبر المنفذ والتي تخص السوق السعودية أو التي تتجه إلى دول الخليج.

وأكّد سموه على أنّ الهدف من هذه الزيارات التأكد من تكامل الخدمات المقدمة للمواطن أين ما كان وهذا أمر يأتي على رأس قائمة أولويات القيادة الرشيدة، منوهاً بجهود صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز خلال توليه إمارة المنطقة.

أمير الجوف يطالب المسؤولين بالعمل الجاد

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف جموع المواطنين وشيوخ القبائل محافظة القريات، وعدد من القضاة المحافظة، ومديري الإدارات الحكومية من مدنين وعسكرين، الذين قدِموا للسلام على سموه وتهنئته بمناسبة تعيينه أميراً لمنطقة الجوف.

واستمع سمو الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز خلال الاستقبال، لمطالب واقتراحات المواطنين، التي تحظى باهتمام سموه.

وكان سموه التقى سابقاً محافظ القريات عبدالله بن صالح الجاسر، ورؤساء المراكز التابعة للمحافظة، وناقشهم عن سير العمل في المحافظة والمراكز التابعة، مشدداً على متابعة وتفقد أحوال المواطنين في المحافظة والمراكز والقرى التابعة لها، ومراعاة مصالحهم في جميع القطاعات الحكومية بما ينسجم مع توجيهات وتطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.

وبحث سموه عدداً من الموضوعات ذات العلاقة بمختلف الإدارات الحكومية في المجالات الخدمية والأمنية والاجتماعية بما يضمن سير العمل للمهام المنوطة بها والعمل على تذليل الصعوبات والعقبات التي تعترضها واتخاذ القرارات والتوصيات المناسبة حيال ما جرى بحثه من موضوعات.

وأكد سمو ضرورة العمل الجاد والمخلص من قبل الجميع والتعاون المثمر بين المحافظة ورؤساء المراكز ومديري الإدارات بما يحقق الأهداف المرجوة ويخدم الصالح العام.

من جهة أخرى استعرض سمو أمير منطقة الجوف مع مديري الإدارات الخدمية والقطاعات الأمنية في المنطقة المشروعات المنفذة ونسب الإنجاز فيها، كما بحث سموه أسباب ومعوقات تأخر بعض المشروعات والعمل على تذليلها.

كما تفقد سمو أمير منطقة الجوف جمرك منفذ الحديثة الحدودي، واستمع لشرح عن حجم الحركة داخل الجمرك، سواء الركاب القادمين والمغادرين أو البضائع التي يتم فسحها عبر المنفذ والتي تخص السوق السعودية أو التي تتجه إلى دول الخليج.

وأكّد سموه على أنّ الهدف من هذه الزيارات التأكد من تكامل الخدمات المقدمة للمواطن أين ما كان وهذا أمر يأتي على رأس قائمة أولويات القيادة الرشيدة، منوهاً بجهود صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز خلال توليه إمارة المنطقة.

رابط الخبر