إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
11 محرم 1440 هـ

آل جابر يلتقي منسقة الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن

التقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن محمد بن سعيد آل جابر مع منسقة الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن ليز غراندي، وذلك بمقر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في الرياض، بحضور مدير العمليات العسكرية المدنية في تحالف دعم الشرعية في اليمن والفريق القانوني للقوات المشتركة.

وجرى خلال اللقاء الحديث حول الشأن الإنساني في اليمن.

ونوهت منسقة الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن بالدعم الذي قمته الدول المانحة مما أسهم في ارتفاع معدل العمليات الإنسانية وتقديم الرعاية الصحية للملايين من الشعب اليمني، مشيرة إلى أن اللقاء بحث قياس الأداء للعمليات الإنسانية في اليمن والجسر الجوي الذي ينفذه التحالف لمعالجة الاحتياجات الإنسانية.

من جهته، أوضح السفير آل جابر أنه تم مناقشة سبل الاستفادة من دعم دول التحالف لخطة الاستجابة 2018م وكيفية إظهار تلك الجهود للشعب اليمني الشقيق والمجتمع الدولي، كما تم التوصل إلى آلية للتنسيق مع مختلف المنظمات ذات العلاقة.

وقال " إن الدعم المقدم من المملكة والإمارات والكويت أثمر عن الكثير من النجاحات المختلفة سواء عن طريق خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن والتي قدم منها التحالف 1,250 مليار ومئتين وخمسين مليون دولار أمريكي أو من خلال العمل مباشرة مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وكذلك ما يتعلق بالجسر الجوي الإنساني".

يذكر أن مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن يقف على تنفيذ مبادرات المملكة العربية السعودية تلبية لخطة الاستجابة للأمم المتحدة 2018 والتي طلبت مساعدات إنسانية وإغاثية لليمن تقّدر بـ 2.9 مليار دولار أميركي استجابت لها السعودية والإمارات والكويت بتقديم مبلغ 1.5 مليار دولار أميركي أي أن السعودية والإمارات قدمتا ثلثيِّ المبلغ المستهدف من الأمم المتحدة.

آل جابر يلتقي منسقة الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن

التقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن محمد بن سعيد آل جابر مع منسقة الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن ليز غراندي، وذلك بمقر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في الرياض، بحضور مدير العمليات العسكرية المدنية في تحالف دعم الشرعية في اليمن والفريق القانوني للقوات المشتركة.

وجرى خلال اللقاء الحديث حول الشأن الإنساني في اليمن.

ونوهت منسقة الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن بالدعم الذي قمته الدول المانحة مما أسهم في ارتفاع معدل العمليات الإنسانية وتقديم الرعاية الصحية للملايين من الشعب اليمني، مشيرة إلى أن اللقاء بحث قياس الأداء للعمليات الإنسانية في اليمن والجسر الجوي الذي ينفذه التحالف لمعالجة الاحتياجات الإنسانية.

من جهته، أوضح السفير آل جابر أنه تم مناقشة سبل الاستفادة من دعم دول التحالف لخطة الاستجابة 2018م وكيفية إظهار تلك الجهود للشعب اليمني الشقيق والمجتمع الدولي، كما تم التوصل إلى آلية للتنسيق مع مختلف المنظمات ذات العلاقة.

وقال " إن الدعم المقدم من المملكة والإمارات والكويت أثمر عن الكثير من النجاحات المختلفة سواء عن طريق خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن والتي قدم منها التحالف 1,250 مليار ومئتين وخمسين مليون دولار أمريكي أو من خلال العمل مباشرة مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وكذلك ما يتعلق بالجسر الجوي الإنساني".

يذكر أن مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن يقف على تنفيذ مبادرات المملكة العربية السعودية تلبية لخطة الاستجابة للأمم المتحدة 2018 والتي طلبت مساعدات إنسانية وإغاثية لليمن تقّدر بـ 2.9 مليار دولار أميركي استجابت لها السعودية والإمارات والكويت بتقديم مبلغ 1.5 مليار دولار أميركي أي أن السعودية والإمارات قدمتا ثلثيِّ المبلغ المستهدف من الأمم المتحدة.

رابط الخبر