إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
18 رجب 1440 هـ

وزير التعليم يدشن ورشة إدراج اللغة الصينية في المقررات.. السبت

يدشن وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ غداً ورشة عمل عن "إدراج اللغة الصينية في التعليم", في مقر الوزارة بالرياض، ودعت الوزارة عدداً كبيراً من الخبراء والأكاديميين والمهتمين بتعليم اللغة الصينية، للمشاركة في الورشة، وتقديم مقترحاتهم ومناقشتهم، إضافة إلى تواجد عدد من المسؤولين في السفارة الصينية.

وتستعرض الورشة في برنامجها أوراق عمل وتجارب عدة، ومنها تجربة تعليم اللغة الصينية بجامعة الملك سعود وتجربة طالب عن التواصل الحضاري بالصين، وتجربة تعليم اللغة الصينية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وورقة عمل مقدمة من سفارة جمهورية الصين الشعبية عن تعلم اللغة الصينية، وعن الفرص والتحديات في تعليم اللغة الصينية في التعليم العام والجامعي، إضافة إلى التوصيات الختامية في الورشة.

يذكر أنه تم الاتفاق خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى الصين قبل شهر من الآن، على البدء في وضع خطة لإدراج اللغة الصينية كمقرر دراسي على جميع المراحل التعليمية في المدارس والجامعات السعودية، سعياً لتعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية، وتعميق الشراكة الاستراتيجية على كافة المستويات والأصعدة، وإيماناً بأهمية تعزيز أواصر التعاون والتواصل في كافة المجالات، وتمكيناً لتحقيق شراكة استراتيجية شاملة ترتقي لتحقيق تطلعات القيادتين السعودية والصينية، واقتناص الفرص الواعدة بين شعبيهما.

وزير التعليم يدشن ورشة إدراج اللغة الصينية في المقررات..  السبت

يدشن وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ غداً ورشة عمل عن "إدراج اللغة الصينية في التعليم", في مقر الوزارة بالرياض، ودعت الوزارة عدداً كبيراً من الخبراء والأكاديميين والمهتمين بتعليم اللغة الصينية، للمشاركة في الورشة، وتقديم مقترحاتهم ومناقشتهم، إضافة إلى تواجد عدد من المسؤولين في السفارة الصينية.

وتستعرض الورشة في برنامجها أوراق عمل وتجارب عدة، ومنها تجربة تعليم اللغة الصينية بجامعة الملك سعود وتجربة طالب عن التواصل الحضاري بالصين، وتجربة تعليم اللغة الصينية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وورقة عمل مقدمة من سفارة جمهورية الصين الشعبية عن تعلم اللغة الصينية، وعن الفرص والتحديات في تعليم اللغة الصينية في التعليم العام والجامعي، إضافة إلى التوصيات الختامية في الورشة.

يذكر أنه تم الاتفاق خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى الصين قبل شهر من الآن، على البدء في وضع خطة لإدراج اللغة الصينية كمقرر دراسي على جميع المراحل التعليمية في المدارس والجامعات السعودية، سعياً لتعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية، وتعميق الشراكة الاستراتيجية على كافة المستويات والأصعدة، وإيماناً بأهمية تعزيز أواصر التعاون والتواصل في كافة المجالات، وتمكيناً لتحقيق شراكة استراتيجية شاملة ترتقي لتحقيق تطلعات القيادتين السعودية والصينية، واقتناص الفرص الواعدة بين شعبيهما.

رابط الخبر