إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
14 محرم 1440 هـ

السوريون يتظاهرون ضد حكومتهم في إدلب وحماة

أظهرت لقطات فيديو نشرت على موقع التواصل الاجتماعي يومي الجمعة والسبت مظاهرات مناهضة للحكومة نظمها سوريون في عدة مناطق داخل معاقل للمعارضة في محافظتي إدلب وحماة. ولوح المئات فيما قيل إنها معرة حرمة ومعرة النعمان في إدلب بأعلام المعارضة السورية وانشدوا الشعارات المعادية للحكومة وطالبوا المجتمع الدولي "بالإطاحة بالنظام السوري". واعلنت روسيا وتركيا يوم الاثنين 17 سبتمبر التوصل لاتفاق على إنشاء منطقة جديدة منزوعة السلاح في محافظة إدلب ينسحب منها المسلحون بحلول منتصف الشهر المقبل. ومحافظة إدلب الواقعة في شمال غرب سورية هي آخر معقل رئيسي لمقاتلي المعارضة.

من جانبها كشفت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية عن انتهاكات خطيرة تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في سورية، الأمر الذي خلّف آلاف الضحايا والجرحى والمعتقلين والمهجرين داخل سورية وخارجها. وأظهرت في تقرير بمناسبة اليوم الدولي للسلام أن اللاجئين الفلسطينيين في سورية لم ينعموا بالسلام خلال سنوات الحرب، بسبب تعرض مخيماتهم ومناطق تجمعهم لقصف وحصار خانق من قوات نظام الأسد، ودمرّ أكثر من 75% من مخيمات اليرموك ودرعا والسبينة وحندرات، التي كانت تشكل الحواضن الكبرى للاجئين في سورية وقضى خلالها أكثر من 1198 لاجئا فلسطينيا من بينهم 205 بسبب الجوع غالبيتهم من الأطفال والمسنين. كما وثقت المجموعة التي تتخذ من بيروت مقرا لها 1695 معتقلاً في سجون نظام الأسد و557 ضحية من الفلسطينيين قضوا تحت التعذيب على يد عناصر النظام. الجدير ذكره أن مجموعة العمل وثقت 3874 ضحية من فلسطينيي سورية قضوا خلال سنوات الحرب، و314 مفقود بينهم أطفال بعمر أيام إلى كبار في السن تجاوزوا السبعين عاماً.

السوريون يتظاهرون ضد حكومتهم في إدلب وحماة

أظهرت لقطات فيديو نشرت على موقع التواصل الاجتماعي يومي الجمعة والسبت مظاهرات مناهضة للحكومة نظمها سوريون في عدة مناطق داخل معاقل للمعارضة في محافظتي إدلب وحماة. ولوح المئات فيما قيل إنها معرة حرمة ومعرة النعمان في إدلب بأعلام المعارضة السورية وانشدوا الشعارات المعادية للحكومة وطالبوا المجتمع الدولي "بالإطاحة بالنظام السوري". واعلنت روسيا وتركيا يوم الاثنين 17 سبتمبر التوصل لاتفاق على إنشاء منطقة جديدة منزوعة السلاح في محافظة إدلب ينسحب منها المسلحون بحلول منتصف الشهر المقبل. ومحافظة إدلب الواقعة في شمال غرب سورية هي آخر معقل رئيسي لمقاتلي المعارضة.

من جانبها كشفت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية عن انتهاكات خطيرة تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في سورية، الأمر الذي خلّف آلاف الضحايا والجرحى والمعتقلين والمهجرين داخل سورية وخارجها. وأظهرت في تقرير بمناسبة اليوم الدولي للسلام أن اللاجئين الفلسطينيين في سورية لم ينعموا بالسلام خلال سنوات الحرب، بسبب تعرض مخيماتهم ومناطق تجمعهم لقصف وحصار خانق من قوات نظام الأسد، ودمرّ أكثر من 75% من مخيمات اليرموك ودرعا والسبينة وحندرات، التي كانت تشكل الحواضن الكبرى للاجئين في سورية وقضى خلالها أكثر من 1198 لاجئا فلسطينيا من بينهم 205 بسبب الجوع غالبيتهم من الأطفال والمسنين. كما وثقت المجموعة التي تتخذ من بيروت مقرا لها 1695 معتقلاً في سجون نظام الأسد و557 ضحية من الفلسطينيين قضوا تحت التعذيب على يد عناصر النظام. الجدير ذكره أن مجموعة العمل وثقت 3874 ضحية من فلسطينيي سورية قضوا خلال سنوات الحرب، و314 مفقود بينهم أطفال بعمر أيام إلى كبار في السن تجاوزوا السبعين عاماً.

رابط الخبر