إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

يومك يا وطني أغلى الأيام

أتقدم في البداية بالتهنئة الصادقة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، وإلى سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز.

وأضاف: إنه لمبعث فخر واعتزاز لنا نحن المواطنين أن نحظى بهذه التطورات السريعة والمذهلة فى ظل كل الدعم والمتابعة والاهتمام من قائد مسيرة التنمية، والد الجميع، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -.

والمملكة وهي تحتفى بيومها الوطني الـ(88) تستعيد ذكرى توحيد هذا الكيان الكبير على يد المغفور له بإذن الله تعالى أسد الجزيرة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود - رحمه الله - تحت راية التوحيد.

لقد أراد المولى عز وجل لهذه البلاد خيراً بأن بعث فيها بطلاً مؤمناً بدينه وبعقيدته تمكّن بفضل الله وحمده من توحيد أطراف هذا الكيان بحيث انصهر الجميع في بوتقةٍ واحدة والتي ناضل من أجلها المغفور له الملك المؤسس ثلاثة عقود من الكفاح والنضال إلى أن قيض الله له إنشاء هذه المملكة التي أراد مواطنوها أن تسمى باسم المملكة العربية السعودية.

وها نحن اليوم نتفيأ ظلالها ونعيش في أمنٍ وأمان بعدما أن سار أبناء الملك المؤسس كلٌ من الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله - رحمهم الله جميعاً - على خطى التوحيد لننعم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بالرخاء والاستقرار.

إن الرخاء والأمن والأمان والخير الوفير الذي ننعم به في ظل هذا الكيان الكبير يتوجب علينا أن نشكر الله ونحمده آناء الليل وأطراف النهار ليس بالقول فحسب بل وبالعمل الدؤوب.

واختتم حديثه بالقول:

بهذه المناسبة فإنني أدعوا كل مواطن ومواطنة على أرض هذا الوطن الغالي وفي أي موقع أن يحافظوا على منجزات هذا الوطن وعلى ثوابته وأن نكون سداً منيعاً وصفاً واحداً مع ولاة أمرنا في وجه كل من يحاول زعزعة أمن هذا الوطن واستقراره وأن نعبر عن هذه المناسبة بما يليق باسم الوطن.

*رئيس لجنة أهالي مدينة بريدة

يومك يا وطني أغلى الأيام

أتقدم في البداية بالتهنئة الصادقة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، وإلى سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز.

وأضاف: إنه لمبعث فخر واعتزاز لنا نحن المواطنين أن نحظى بهذه التطورات السريعة والمذهلة فى ظل كل الدعم والمتابعة والاهتمام من قائد مسيرة التنمية، والد الجميع، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -.

والمملكة وهي تحتفى بيومها الوطني الـ(88) تستعيد ذكرى توحيد هذا الكيان الكبير على يد المغفور له بإذن الله تعالى أسد الجزيرة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود - رحمه الله - تحت راية التوحيد.

لقد أراد المولى عز وجل لهذه البلاد خيراً بأن بعث فيها بطلاً مؤمناً بدينه وبعقيدته تمكّن بفضل الله وحمده من توحيد أطراف هذا الكيان بحيث انصهر الجميع في بوتقةٍ واحدة والتي ناضل من أجلها المغفور له الملك المؤسس ثلاثة عقود من الكفاح والنضال إلى أن قيض الله له إنشاء هذه المملكة التي أراد مواطنوها أن تسمى باسم المملكة العربية السعودية.

وها نحن اليوم نتفيأ ظلالها ونعيش في أمنٍ وأمان بعدما أن سار أبناء الملك المؤسس كلٌ من الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله - رحمهم الله جميعاً - على خطى التوحيد لننعم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بالرخاء والاستقرار.

إن الرخاء والأمن والأمان والخير الوفير الذي ننعم به في ظل هذا الكيان الكبير يتوجب علينا أن نشكر الله ونحمده آناء الليل وأطراف النهار ليس بالقول فحسب بل وبالعمل الدؤوب.

واختتم حديثه بالقول:

بهذه المناسبة فإنني أدعوا كل مواطن ومواطنة على أرض هذا الوطن الغالي وفي أي موقع أن يحافظوا على منجزات هذا الوطن وعلى ثوابته وأن نكون سداً منيعاً وصفاً واحداً مع ولاة أمرنا في وجه كل من يحاول زعزعة أمن هذا الوطن واستقراره وأن نعبر عن هذه المناسبة بما يليق باسم الوطن.

*رئيس لجنة أهالي مدينة بريدة

رابط الخبر